728 x 90

تجمع احتجاجي لمواطنين في مدينة عبادان أمام مصلحة الماء والمجاري

  • 6/28/2018
تجمع احتجاجي لمواطنين في مدينة عبادان
تجمع احتجاجي لمواطنين في مدينة عبادان

تجمع احتجاجي لمواطنين في مدينة عبادان أمام مصلحة الماء والمجاري

يوم الأربعاء 27 يونيو 2018 نظم المئات من مواطني عبادان تجمعا احتجاجيا مرة أخرى أمام مصلحة الماء والمجاري للاحتجاج على ملوحة المياه وانقطاعات الماء المستمرة في حر الصيف اللاهب للمدينة.

واحتج مايقارب 800 من مواطني المدينة على ملوحة المياه وكان بيدهم لافتات كتب عليها: «لايوجد الماء في عبادان» و«عبادان يساوي كربلاء» و« امتلاك الماء العذب حقنا المؤكد» و« ليس استخدام المياء المالحة ذات رائحة كريهة وعفن حق مواطني عبادان» و«لا نريد مسؤولون متقاعسون». كما هتفوا الشعارات التالية:

عدونا هنا وكذبا يقولون أمريكا

يا قائممقام عديم الغيرة أين أنت؟

وشكل هذا التجمع في وقت أن قوى الأمن الداخلي تتراصف أمام المحتجين. بينما أصدرت دائرة الماء والمجاري للمدينة يوم الثلاثاء 19 يونيو بيانا أعلن فيه نظام تقنين المياه كما سيبقى نظام تقنين المياه قائماً لنهاية يوليو في مدينة عبادان.

تقنين الماء بمدينة عبادان

أصدرت مصلحة الماء والمجاري بيانا أعلنت فيه تقنين الماء في مدينة عبادان وهي من أهم المدن في محافظة خوزستان ويعود ذلك الإجراء إلى زيادة حجم الملح في نهر«بهمنشير» بمستوى البحر وإيقاف استحصال الماء من نهر«بهمنشير» وكذلك انخفاض ضغط الماء.

وقالت المصلحة إن مياه المدينة ستوزع حسب التقنين حتى 21 يوليو.

وتجري عملية تقنين المياه بالمدينة في موسم الصيف حيث تصل درجة حرارة الهواء في المدينة إلى أكثر من 50 درجة مئوية . وأدت السياسات اللاإنسانية والنهابة للنظام الإيراني إلى تحويل موضوع شح المياه إلى أزمة حادة في جميع مدن إيران.

وجاء في البيان الصادر يوم الثلاثاء 19 يونيو:« ملوحة مياة نهر بهمنشير وصلت إلى مستوى البحر ولا يمكن استحصال الماء من النهر بسبب زيادة الملح فيه حيث أدى هذا الأمر إلى انخفاض في إنتاج مياه عبادان».

ووضع تقنين المياه بمدينة عبادان في وقت ذكرت وكالة أنباء «إرنا» نقلا عن النائب الأول لرئيس الجمهورية في إيران «اسحاق جهانغيري» : « الحكومة عقدت عزمها لمعالجة مشكلة مياه الشرب في مدينتي عبادان وخرمشهر في أقصر وقت ممكن.

وبعد ذلك أكد حاكم محافظة خوزستان «غلامرضا شريعتي» يوم 17 يونيوقائلا: علينا ان نبذل اهتمامنا بإصلاح وضع المياه في مدينتي عبادان وخرمشهرقبل الوصول إلى حدود الأزمة.

وأضاف : أنابيب إيصال الماء للمواطنين في هاتين المدينتين هي المياه المالحة.

وتجدرالإشارة إلى أن تقنين الماء في عبادان يطبق في وقت تعاني فيه العديد من مناطق إيران من أزمة الماء.

70٪ من سكان إيران يعانون من أزمة شح المياه

أكد رئيس منظمة حماية البيئة في إيران في الآونة الأخيرة : أكثر من 70٪ من نسمة البلاد يعانون من «شح المياه» في الوقت الحالي وأن معدل نصيب الفرد السنوي من المياه في العام الجاري الشمسي قد تجاوز الحد في الظروف المتأزمة.

كما وصف وزيرالطاقة للنظام الإيراني في شهر مايو بان هذا العام هو أصعب عام من ناحية الماء في البلاد منذ نصف القرن الأخير وحذر من أن 334 مدينة يبلغ عدد سكانها 35مليون نسمة يعيشون هذا العام في حالة التوتر المائي.

وتواصلا لمشكلة شح الماء في إيران كتبت صحيفة «همشهري اونلاين» في عددها الصادر يوم 18 يونيو تقول: «الانقطاع والانخفاض الحاد في ضغط المياه في الأيام الأخيرة في بعض المناطق في أصفهان أدى إلى عتب العديد من المواطنين وقلقهم بشأن تقنين الماء في موسم الصيف.

كما أفادت وكالة أنباء «ايلنا» أن المدير العام لإدارة الأزمة في محافظة بوشهر أعلن يوم 12 يونيو أن الجفاف ونقص المياه في المحافظة قد تحول إلى «أزمة حادة» وأكد أنه في الجزء الجنوبي من المحافظة يوزع الماء حسب نظام التقنين.