728 x 90

تأثير صمود المقاومة الإيرانية بوجه نظام الملالي على التطورات السياسية

  • 7/18/2019
حديث اليوم
حديث اليوم

يوم الخميس 13يوليو، لفت المؤتمرالسنوي للمقاومة الإيرانية في أشرف3 انتباه العديد من الأوساط الأخبارية والدوائر السياسية في العالم، وخاصة منطقة الشرق الأوسط، حيث اضطرت الدكتاتورية الحاكمة في إيران في نهاية المطاف في ساعات المساء الأولى من يوم السبت إلى نشر نص موحد في جميع وسائل الإعلام التابعة له للرد على المؤتمر الدولي في أشرف.

على مدار عام واحد من المؤتمر السنوي في العام الماضي إلى يومنا هذا، نجحت المقاومة الإيرانية، على الرغم من كل حركات الملالي الفاشلة، في عزل سياسة المهادنة مع نظام الملالي. السياسة التي في فقدانها او في فقدان سلطتها تم وضع قوات الحرس في القائمة الإرهابية الأمريكية، وصل الحصارالسياسي للنظام إلى مستوى عالٍ؛ وتم وضع خامنئي والعديد من قادة نظامه على قائمة العقوبات الأمريكية، وضاقت الساحة السياسية والاقتصادية على النظام بحيث يمكن أن نرى بوضوح محاولات النظام الفاشلة ومزيد من الغرق في مستنقع السياسات النووية اللاإنسانية وتصدير الإرهاب وانتهاكات حقوق الإنسان.

كان المسار الذي قطع خلال هذا العام حصيلة أربعين عامًا من صمود المقاومة الإيرانية لعزل الفاشية الدينية التي تحكم إيران، وهي المقاومة التي:

لم تيأس إطلاقًا

لم ترضخ لتوازن القوى على الإطلاق

لم تفقد العدو الرئيسي للشعب الإيراني، أي حكم ولاية الفقيه، في خضم أجواء السياسة الدولية والإقليمية إطلاقًا.

لم تضحِ المصالح الاستراتيجية للشعب الإيراني على حساب مصالح سياسية عابرة،

ودفعت ثمن كلها من كنوز التضحية والصدق لها ومناضليها وحماتها أصحاب الشرف والنخوة،

وفي النهاية تركت تأثيرها على الأحداث

مختارات

احدث الأخبار والمقالات