728 x 90

بيان 70 عضوا في البرلمانات الأوروبية ؛ حماية أوروبا من إرهاب حكومة النظام الإيراني

بيان مشترك من 70 عضوا من برلمانات الدول الأوروبية
بيان مشترك من 70 عضوا من برلمانات الدول الأوروبية

حماية أوروبا من إرهاب حكومة النظام الإيراني.. الإعراب عن القلق إزاء استمرار انتهاكات حقوق الإنسان وعمليات إعدام المعارضين في إيران
ممثلو الدول الأوروبية يدعون إلى ثلاثة إجراءات دولية محددة


أولاً، ليخضع استمرار العلاقات مع النظام الإيراني للضمانات اللازمة لوقف الأعمال الإرهابية على الأراضي الأوروبية.
ثانيًا، يجب توجيه التحذيرات العملية اللازمة لنظام طهران، مثل إغلاق السفارة وطرد السفير ودبلوماسييها.
ثالثًا، يجب ترحيل عملاء مخابرات نظام طهران العاملين تحت ستار الدبلوماسيين أو الصحفيين ورجال الأعمال
ويجب تفكيك المؤسسات الدينية والثقافية للنظام في أوروبا التي تخدم الإرهاب والأصولية.


بيان صحفي للبرلمانيين الأوروبيين



نيابة عن البرلمانيين الأوربيين، أعلن ديفيد جونز عضو بارز في مجلس العموم، وزير سابق لويلز ووزير سابق لبريكست، وبوب بلاكمان، عضو بارز في مجلس العموم وستيف مكابي، عضو بارز في مجلس العموم منسق البرلمان السابق في حكومة حزب العمال البريطاني:
دعا أكثر من 70 عضوا في البرلمان الوطني من مختلف الدول الأوروبية إلى سياسة أكثر صرامة في التعامل مع الأنشطة الإرهابية المتزايدة للنظام الإيراني في أوروبا.

دبلوماسي إيراني وثلاثة عملاء آخرين مرتبطين بوزارة المخابرات والأمن الإيرانية يقبعون حاليا في سجن بلجيكي، وبسبب دورهم في مؤامرة تفجيرية ضد التجمع السنوي للمعارضة الإيرانية، المجلس الوطني للمقاومة لدعم إيران الحرة والديمقراطية في باريس في 30 يونيو 2018 في محكمة مقررة عقدها في 27 نوفمبر القادم.
في الأسبوع الماضي، ذكرت وكالة رويترز أن أسد الله أسدي، دبلوماسي للنظام الإيراني، "حذر السلطات، وفقًا لوثيقة للشرطة، من انتقام محتمل من قبل جماعات مجهولة إذا أدين". وقال أسدي للشرطة إن "الجماعات المسلحة في العراق ولبنان واليمن وسوريا وكذلك إيران مهتمة بنتيجة قضيته وستتطلع لمعرفة ما إذا كانت بلجيكا تدعمهم".
إن توجيه مثل هذه التهديدات الإرهابية المباشرة من قبل دبلوماسي بلد ما هو عمل مثير للغضب للغاية وابتزاز. يجب على الحكومات الأوروبية ألا تلتزم الصمت في مواجهة لجوء النظام الإيراني الصريح إلى الإرهاب.
وبحسب تقارير إعلامية، خلص التحقيق إلى أن المؤامرة الإرهابية ضد تجمّع إيران الحرة، والتي حضرها أكثر من 100 برلماني من مختلف أنحاء أوروبا وعشرات الشخصيات البارزة من جميع أنحاء العالم، مثلت النظام الإيراني وكانت بمثابة حشد كبير. لم تكن مبادرة اسدي الشخصية ».
من 2018، إلى جانب زيادة الاحتجاجات المناهضة للحكومة داخل إيران، ازدادت المخططات الإرهابية المدعومة من النظام الإيراني في أوروبا بشكل مقلق. كان الهدف الرئيسي للمؤامرة الإرهابية في 30 حزيران / يونيو 2018 هي السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية. لو كانت العملية الإرهابية ناجحة، لكانت بلا شك خلفت مئات القتلى والجرحى، بمن فيهم شخصيات سياسية دولية بارزة.
أصدرت اللجنة البرلمانية الدولية لإيران ديمقراطية، بالاشتراك مع اللجنة البريطانية من أجل إيران حرة، بيانًا يحدد مجموعة من التوصيات السياسية للحكومات الأوروبية لتنفيذها لحماية الأمن الأوروبي، ويتحدى ويحيد وإرهاب الدولة الإيراني على الأراضي الأوروبية ويوقفه.



نص بيان مشترك لـ70 من أعضاء البرلمان من فرنسا والمملكة المتحدة وإيطاليا
حماية أوروبا من إرهاب الدولة من قبل النظام الإيراني


نشعر بقلق بالغ إزاء استمرار انتهاكات حقوق الإنسان في إيران، بما في ذلك إعدام المعارضين المتهمين بالمشاركة في المظاهرات المناهضة للحكومة.
إن تقارير منظمة العفو الدولية بشأن معاملة المعتقلين في الاحتجاجات المناهضة للحكومة تدعو إلى مزيد من الاهتمام من جانب المجتمع الدولي.
كما نشعر بقلق بالغ إزاء الأعمال الإرهابية للنظام الإيراني في أوروبا. جاء في آخر تقرير سنوي لجهاز الأمن الفيدرالي الألماني (تموز / يوليو 2020) -: "اعتقال دبلوماسي رسمي في السفارة الإيرانية في النمسا (السكرتير الثالث أسد الله أسدي) في ألمانيا في 1 تموز / يوليو 2018 بموجب مذكرة توقيف أوروبية صادرة عن النيابة البلجيكية.

وأضاف أنه "متهم بصفته موظفًا متفرغًا في وزارة المخابرات، بأنه كان قائد هجوم مخطط له بالقنابل على التجمع السنوي لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية بالقرب من باريس في 30 يونيو 2018" .
وكانت نفس الوكالة قد ذكرت في تقارير سابقة أن مركزا مهما لأنشطة استخبارات النظام، والذي "يركز على مجاهدي خلق والمجلس الوطني للمقاومة"، يوجد في "سفارة النظام الإيراني في برلين".
وإلى جانب مريم رجوي رئيسة المعارضة التي كانت الهدف الرئيسي للمؤامرة، شارك في المؤتمر عشرات الآلاف من الإيرانيين ومئات الشخصيات السياسية من دول مختلفة. لو نجحت هذه العملية الإرهابية، لكانت بلا شك خلفت مئات القتلى والعديد من الجرحى.
في 2 أكتوبر 2018، طردت فرنسا دبلوماسيًا من النظام الإيراني، وأدان ثلاثة وزراء فرنسيين التحضير لعمل إرهابي على الأراضي الأوروبية. تم طرد ستة دبلوماسيين للنظام من هولندا وألبانيا خلال العامين الماضيين.
حاليًا، هناك أربعة أشخاص، بينهم دبلوماسي إيراني، محتجزون في السجن في بلجيكا، ومن المقرر محاكمتهم في 27 نوفمبر / تشرين الثاني 2020ـ

في 30 أبريل 2018 كشف رئيس الوزراء الألباني إيدي راما النقاب عن مخطط إرهابي كبير من قبل النظام الإيراني في ألبانيا ضد تجمع مجاهدي خلق في رأس السنة الإيرانية، مما أدى إلى طرد السفير الإيراني ورئيس مخابراته.
الأعمال الإرهابية في أوروبا الوجه الثاني من عملة تصعيد القمع في داخل إيران، ومن الأمثلة على ذلك إعدام بطل المصارعة نويد أفكاري اصاب العالم بصدمة.

بصرف النظر عن العملية القضائية، التي تجري بشكل مستقل في بلجيكا، نعتقد أن الوقت قد حان
لإعادة النظر في التعامل مع إرهاب الدولة الإيراني ولذلك نطالب:

1. ليخضع استمرار العلاقات مع النظام الإيراني للضمانات اللازمة لوقف الأعمال الإرهابية على الأراضي الأوروبية.
2. يجب توجيه التحذيرات العملية اللازمة لنظام طهران، مثل إغلاق السفارة وطرد السفير ودبلوماسييها.
3. يجب ترحيل عملاء مخابرات نظام طهران العاملين تحت ستار الدبلوماسيين أو الصحفيين ورجال الأعمال ويجب تفكيك المؤسسات الدينية والثقافية للنظام في أوروبا التي تخدم الإرهاب والأصولية.