728 x 90

اوراق نقدية غير مدعومة لانقاذ الموازنة وتحذيرات من الاستمرار في خنق النخبة

بوتين يتجنب لقاء رموز نظام الملالي

بوتين يتجنب لقاء رموز نظام الملالي
بوتين يتجنب لقاء رموز نظام الملالي

كشفت الصحف الصادرة في ايران اليوم عن ازمات جديدة في السياسة الخارجية الايرانية تتمثل في تراجع العلاقات بين روسيا ونظام الملالي .

وفي تقرير بعنوان "أول رجل في الكرملين لا يحضر قمة شنغهاي" فسرت صحيفة آفتاب يزد عدم زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لدوشنبه برغبته في تجنب لقاء مسؤولين ايرانيين.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسي في وزارة الخارجية اشارته الى ان "غياب بوتين عن قمة شنغهاي في دوشنبه بذريعة كورونا أمر غريب لأن بوتين يحمل نظرة مستقبلية، ولكنه يحاول عدم اللقاء بمسؤولين ايرانيين رفيعي المستوى.

واشارت الصحيفة الى ان ذلك "مرتبط بشكل مباشر بالتطورات والتفاعلات السياسية بين طهران ومجموعة 5 + 1 ووكالة الطاقة الذرية ".

وفي تناولها للازمات الداخلية التي تمر بها البلاد نشرت صحيفة "ابتكار" افتتاحية بعنوان "السياسة والوهم الأخلاقي" تحدثت فيها عن اعتقاد السياسيين بانهم "خبراء في جميع القضايا الامر الذي يسمح لهم بتقديم آراء تخصصية في كل شيء.

وافادت ابتكار في افتتاحيتها بان النتيجة الأولى لهذا الوضع ستكون ظاهرة" خنق النخبوية في المجتمع".

وحذرت من أن التهديد بالانتفاضة سيستمر بلا هوادة بالنسبة للنظام، وأن هذه الجروح القديمة "ستنفتح في وقت ما وقد تتفاعل لتثير الاضطرابات" مؤكدة على ان اجتماع ردود الفعل يثير مخاوف جدية واساسية.

في متابعتها للأزمات الاقتصادية تطرقت صحيفة جوان الى اشارة مساعد رئيس الجمهورية مسعود مير كاظمي لطباعة أوراق نقدية غير مدعومة لتعويض عجز الميزانية متسائلة عن كيفية تجنب طباعة 100000 مليار تومان شهريا عندما يبلغ عجز الميزانية الحكومية 500.000 مليار تومان هذا العام.

ورداً على مزاعم تيار المرشد الاعلى علي خامنئي بخفض الإصابات بفايروس كورونا ذكرت صحيفة همدلي أن "الدلائل تشير إلى بداية الذروة السادسة للمرض هذه المرة في المحافظات الشمالية من البلاد".

وأضافت الصحيفة انه "يجب التحقق من الأوضاع في الدولة فيما يتعلق بجودة اللقاحات المستوردة والمحلية، ومراقبة كامل السكان الملقحين وغير الملقحين، وبعد ذلك يجب الحديث عن إعادة افتتاح المدارس والجامعات".

ومن ناحيتها كتبت صحيفة ستاره صبح ان "الميزانية التي اضطر روحاني إلى إنفاقها على اللقاحات الأجنبية تم ابتلاعها من قبل بعض شركات ومؤسسات صنع اللقاحات" مشيرة الى ان مستوردي اللقاحات في البلاد كانوا ضد استيرادها في عهد روحاني ولم يسمحوا بدخول اللقاحات الصالحة للبلاد.

ويأتي تبادل الاتهامات المتعلقة بكورونا في الصحف الايرانية ضمن الصراع بين اجنحة نظام الملالي.