728 x 90

بداية موجة جديدة من العقوبات وعواقبها

  • 11/8/2018
حديث اليوم
حديث اليوم

منذ يوم الاثنين، 5 نوفمبر، دخل أشد العقوبات ضد نظام الملالي حيّز التنفيذ.  لكن هناك ثمان دول معفاة من العقوبات النفطية على النظام.
هذا ليس استثناء من العقوبات. لأن العقوبات هي مجموعة متكاملة. النفط والبنوك والنقل البحري و ... في حين أن هذا الإعفاء مؤقت في المقام الأول، وثانيًا، يتعلق فقط باستيراد النفط من النظام.
وأكد المسؤولون الأمريكيون على ما يلي:
أولًا، هذا الإعفاء مؤقت.  في يوم الثلاثاء ، 6 نوفمبر، ذكرت وكالات الأنباء أن سقف هذا الإعفاء هو 180 يومًا أو 6 أشهر.

 

شروط الإعفاء المؤقت
أولًا، الإعفاء مؤقت تمامًا. في أطول حالة، 80 يومًا بالنسبة إلى بعض هذه البلدان الثمانية.

ثانيًا، يتم إيداع الدخل في صندوق يمكن أن يستخدمه نظام الملالي فقط لشراء الأدوية والمواد الغذائية.
على أي حال، لن يحصل النظام على نقود.

 

3 نقاط أخرى حول العقوبات والإعفاءات
أولًا، لقد أصبح اقتصاد النظام أضعف بكثير مما كان عليه في 2012 و2013. في ذلك الوقت كان سعر الدولار أقل من 2000 تومان، فيما الآن 15000 تومان.
ثانيًا،  في ذلك الوقت، لم تكن هناك عقوبات كاتسا (أم العقوبات)، والآن إلى جانب جميع العقوبات المفروضة على النفط والبنوك، تستمر عقوبات كاتسا.
ثالثًا، خامنئي ونظامه، مع نفس العقوبات في عام2012 والإعفاءات من العقاب على نطاق واسع، ... لم يستطيعوا أن يستمروا لمدة عام واحد، واضطروا في حالة ذل إلى الجلوس خلف مائدة التفاوض لتجرع كأس السم. من الواضح أنه مع هذه العقوبات الأكثر صرامة والنقاط التي قيلت، ليس من الواضح كم من الوقت سيستمر الملالي؟

 

ما هي الخيارات أمام النظام؟
إذا قبلنا بأن الاستثناءات ليست طريقة جادة للتنفس بالنسبة للنظام، فإن السؤال التالي هو، ما هو الخيارات المتبقية أمام النظام؟
أمام نظام الملالي خياران للخروج:

(الخيار الأول) التراجع أمام شروط أمريكا ذات 12 مادة ويتجرع كأس السم. وعندئذ سيصبح النظام أكثر ضعفًا نوعيًا، مما يجعل الطريق أكثر انفتاحًا أمام الانتفاضة.
(الخيار الثاني) لا يتراجع، ويتخذ طريق الانكماش، حيث سيكون الناتج المزيد من الضغوط على الناس، مما سيؤدي إلى حدوث انتفاضة وبالتالي يجعل الساحة أكثر استعدادًا لأنشطة معاقل الانتفاضة.
ونتيجة لذلك، هناك خياران فقط، وفي كلاهما، سيذهب النظام بنفسه نحو هاوية السقوط.

 

ما هو تأثير هذا الوضع على الظروف الاجتماعية؟
قال روحاني نفسه مرة أخرى بالأمس أن الوضع بدأ عندما خرج بعض الناس إلى الشوارع وعملوا أحداث شغب في ديسمبر الماضي، وعرف ترامب أنه يستطيع أن يسحب من الاتفاق النووي.
إن تأثير العقوبات على الانتفاضة هو أنها تجعل النظام (في كل من هذين الخيارين) ضعيفًا وهشًا للغاية ويجعل الطريق أكثر انفتاحًا على الانتفاضة.
أي أن جميع الأطراف سواء الدول الخارجية أو داخل النظام قد أدركوا من الناحية العملية أين هو طريق الإطاحة بالنظام وفي كل الأحوال أين ينصبون كمينًا أمام النظام!

مختارات

احدث الأخبار والمقالات