728 x 90

30 بالمائة من سكان طهران يعانون من اضطرابات نفسية

  • 8/22/2019
اضطرابات نفسية
اضطرابات نفسية

معاناة سكان طهران من اضطرابات عقلية ومشاكل نفسية بالإضافة إلى الفقر والاضطرابات الاجتماعية الأخرى هي من بين إنجازات نظام ولاية الفقيه الحاكم في إيران.
وفقًا لمساعد وزير الصحة لنظام الملالي إن «32 بالمائة من أهالي طهران هم بحاجة إلى تدخل طبيب نفسي».

في وقت سابق، أكد متحدث باسم وزارة الصحة عن إحصائيات مذهلة أخرى حول الحجم الكبير للمصابين بأمراض عقلية في إيران.
وقال حريرجي إن 23.4 في المئة من البالغين في إيران كان لديهم اضطراب نفسي خلال العام الماضي. وأضاف: «تشكل النساء 27.6 بالمائة من هؤلاء والرجال 19.4 بالمائة منهم. وهذا يعني أن واحدا من كل أربعة إيرانيين من البالغين يعانون من اضطرابات عقلية».
تفوق إحصاءات الأمراض العقلية هذه، العديد من الأمراض الجسدية، حيث تعاني أسرة واحدة من كل أربع من الأمراض العقلية وتشكل اضطرابات القلق والاكتئاب ثلثان من المصابين بالأمراض العقلية.
كما تشير الإحصائيات أيضًا إلى أن فترة الشباب هي الآن الفترة الرئيسية التي يصاب فيها الأشخاص باضطرابات عقلية. أطفال الجيل الجديد هم أكثر عرضة للإصابة باضطراب عقلي.
في الوقت نفسه، يجب ألا يغيب عن الأذهان أن الإحصاءات الخاصة بالمرضى الذين يعانون من اضطرابات عقلية لا تشير إلى الأبعاد الحقيقية للمصابين بالاضطرابات النفسية، حيث إن نسبة ضئيلة فقط من أولئك الذين يعانون من هذه الاضطرابات تراجع الطبيب النفسي والعديد منهم غير قادرين على تحمل تكاليف هذه العيادات. لأن خط الفقر اجتاح مجموعة واسعة من الناس.
سبب الزيادة في عدد الأمراض العقلية في إيران، بالطبع، يمكن أن يعزى إلى تزايد المشاكل الاقتصادية. مع أن الوضع الاقتصادي للمجتمع هو أيضًا أحد العوامل التي تؤثر على روح الناس، إلا أن هذا ليس السبب كله. بشكل عام، تعتبر حالة المجتمع، بما في ذلك الأزمات الاقتصادية والظروف الثقافية وسبل العيش والتحديات الاجتماعية والسياسية، كلها عوامل تؤثر على نفسية المواطنين. وأبرزها انعدام الحرية والسلطة الدكتاتورية التي هي المسؤولة عن كل هذه المشاكل المذكورة.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات