728 x 90

إدانة القمع وانتهاك حقوق الإنسان في إيران

مؤتمر في ايطاليا لدعم انتفاضة الشعب الإيراني+ فيديو

  • 12/15/2018

مؤتمر في قاعة مجلس بلدية منطقة بيه مونتيه في ايطاليا ودعم انتفاضة الشعب الإيراني وإدانة انتهاك حقوق الإنسان من قبل نظام الملالي.

هذا المؤتمر عقد بالتعاون مع لجنة حقوق الإنسان لبلدية بيه مونتيه و منظمة العفو الدولية فرع هذه المنطقة ورابطة حقوق الإنسان للدعم الدولي ورابطة إيران الحرة والديقراطية.

مؤتمر في إيطاليا - دعم انتفاضة الشعب الإيراني3

المتحدثون في هذا المؤتمر عبروا عن دعمهم لانتفاضة الشعب الإيراني وإدانتهم للقمع وانتهاك حقوق الإنسان من قبل الدكتاتورية الدينية وعبروا أيضا دعمهم لبرنامج السيدة مريم رجوي المكون من عشر مواد من أجل إيران الغد.

وقال السيد جامبيه رو ليو رئيس لجنة حقوق الإنسان في بلدية بيه مونتيه خلال حديثه:

نيابة عن لجنة حقوق الإنسان في بلدية بيه مونتيه أفتخر وأقف لجانبكم وأدعم انتفاضة الشعب الإيراني من أجل الحرية.

هذه كانت فرصة ومفخرة كبيرة بالنسبة لي لأتعرف على المقاومة الإيرانية وأتعرف من خلال هذا الطريق على الرجال والنساء المقاومين الذين يتطلعون بكل ثقة وأمل لإيران الحرة والديمقراطية. لقد حان الوقت للعمل بجد لدعم انتفاضة الشعب الإيراني اليوم، للوصول إلى الحرية وأن ندعم المقاومة الإيرانية وبرنامج المواد العشر للسيدة مريم رجوي.

مؤتمر في إيطاليا - دعم انتفاضة الشعب الإيراني2

الدكتور جاني سارتوريو رئيس رابطة حقوق الإنسان للدعم الدولي كان أحد المتحدثين أيضا في هذا المؤتمر الذي أدان انتهاك حقوق الإنسان في إيران من قبل نظام الملالي وقال :

نحن يجب أن نكون صدى صوت الشعب الذي نسمع صراخه اليوم في الشوارع.

انجلا فيتال نغرين مسؤولة العلاقات الخارجية لمنظمة العفو الدولية في مناطق بيه مونتيه وفال دي آوستا تطرقت من خلال اعتمادها على تقرير منظمة العفو الدولية السنوي( ٢٠١٨ - ٢٠١٧ ) لشرح انتهاك حقوق الإنسان في إيران والإعدامات المتزايدة والسلوك اللإنساني للنظام مع السجناء السياسيين في السجون.

إيليو روستانو نائب رئيس مجموعة مستشاري بلدية بيه مونتيه من الحزب الديمقراطي قال مشيرا لحضوره في التجمع السنوي للمقاومة الإيرانية في باريس"

يمكن الثقة والاعتماد على هذا البديل القوي والشعبي. فهؤلاء ناضلوا في هذه الأعوام بكل صعوبة ضد الحكومة الديكتاتورية في إيران حتى يستعيدوا الحرية لشعبهم. وظيفتنا الإنسانية والسياسية لندعمهم وندعم أهداف المقاومة الإيرانية وبرنامج السيدة مريم رجوي.

توليو مونتي رئيس رابطة ايران الحرة والديمقراطية قال: إن انتفاضة الشعب الإيراني دقت ناقوس إسقاط الدكتاتورية الدينية وعلى أوروبا التخلي عن سياسات التماشي لأن هذا النظام هو أكبر داعم للإرهاب في العالم.

في الأشهر الماضية تم كشف وإحباط مؤامراته الإرهابية على أرض أوروبا واحدة تلو الأخرى والتي شارك فيها دبلماسيو النظام.

الطريق الوحيد هو قبول مطالب الشعب الإيراني في الشوراع والاعتراف رسميا بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية والخيار الذي عرضته السيدة مريم رجوي من أجل ايران الحرة والديمقراطية.

لوردانا بيفو خبيرة اجتماعية وصحفية ايطالية قالت خلال حديثها: إن ما يحدث اليوم في إيران هو علامات على بدء نهاية الحكومة الدينية. إن الصمت الإعلامي الموجه في ظل العلاقات التجارية مع هذا النظام يعتبر عارًا لا يغتفر. والأنكى من ذلك بالنسبة لعالم الصحافة وحرية التعبير هو أن وزارة مخابرات النظام الإيراني استخدمت مواقع الانترنت والشبكات الاجتماعية من أجل حرف الرأي العام وتشوية سمعة المقاومة الإيرانية ونشرت ذلك على لسان بعض الصحفيين والمراسلين أخبارا ملفقة.

يوسف لساني الرئيس المشترك لرابطة إيران الحرة والديمقراطية قال في حديثه في إشارة منه إلى استمرار الانتفاضة في إيران ودور معاقل العصيان في التأثير على سياسات التماشي الغربية مع نظام الملالي:

إن دعم الغرب للفاشية الدينية الحاكمة في إيران خلال هذه الأعوام أدى إلى تفقير الشعب الإيراني بشدة وتصدير الحروب وعدم الاستقرار والأزمات والإرهاب بشكل أكبر إلى منطقة الشرق الأوسط حتى وصل الأمر في الأشهر الأخيرة إلى إحباط عدة مؤامرات إرهابية في أوروبا والولايات المتحدة مدارة بشكل مباشر من خلال دبلوماسييها من قبل قوات الأمن والشرطة.