728 x 90

انتفاضة لبنان عقب انتفاضة العراقيين، تهز أركان النظام الإيراني

  • 10/21/2019
مظاهرات لبنان
مظاهرات لبنان

عقب انتفاضة الشبان العراقيين ضد الفساد وجرائم عملاء النظام الإيراني في العراق والتي بلغت ذروتها في شعار «إيران بره بره» وإشعال النار في رموز النظام الإيراني في العراق، جاءت انتفاضة المواطنين في لبنان ضد الجهاز الحكومي الفاسد وحزب الشيطان هناك لتهز أركان نظام ولاية الفقيه مرة أخرى.


طفح كيل صبر الشباب في إيران والعراق ولبنان ضد حرس الملالي، هو مؤشر لنهاية شتاء ولاية الفقيه وبداية فصل جديد في الحياة السياسية في المنطقة.
المتظاهرون اتهموا النخبة السياسية الحاكمة بالسرقة والفساد والتربح على حساب الشعب. المتظاهرون أشعلوا الإطارات وغلقوا الطرق المنتهية إلى المطار ونقاط مختلفة أنحاء العاصمة.
مواطنو النبطية جنوبي لبنان ولغرض إبداء غضبهم، أضرموا النار في مكاتب وبيوت عدد من مسؤولي حزب الله وعملاء النظام الإيراني.


وأكد رئيس حزب القوات اللبنانية، سمير جعجع، الجمعة، أن ما يحدث في لبنان ثورة شعبية حقيقية. وحمل حزب الله مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع في البلاد. وقال حزب الله متخوف وقسم من قاعدته خرج عليه.
ان انكسار أذرع النظام الإيراني في العراق ولبنان وعملائه يأتي في وقت يعيش فيه حكم الملالي في الداخل الإيراني وضعًا مضطربًا حيث تتساقط عناصر الحرس وهناك خطر انفجار شعبي يهدد النظام، الانفجار الذي جعل ترتعد فرائص النظام مرة أخرى.

ودخلت التظاهرات في لبنان، الاثنين، يومها الخامس بعد نزول نحو مليوني شخص إلى الشوارع أمس الأحد، وتوجيه دعوات إلى إضراب مفتوح وشل الحركة في كل أرجاء البلاد.

ويشهد لبنان تظاهرات في شتى أنحاء البلاد منذ الخميس الماضي، احتجاجا على الأوضاع المعيشية وتفشي الفساد، وقد ردد المتظاهرون شعارات مناهضة للنخبة الحاكمة بما في ذلك حسن نصرالله.
توصل مجلس الوزراء اللبناني، الاثنين، إلى إقرار بنود الورقة الاقتصادية التي تقدم بها رئيس الوزراء سعد الحريري الرامية لإنهاء الأزمة التي تشهدها البلاد ولا تزال الجلسة مستمرة لمناقشة البند الأخير المتعلق بالكهرباء، فيما تستمر المظاهرات في مختلف المدن.
وعقد مجلس الوزراء جلسته الأولى منذ بدء التظاهرات، برئاسة الرئيس ميشال عون وبغياب وزراء حزب القوات اللبنانية الأربعة الذين قدموا استقالاتهم، لدرس خطة الإنقاذ التي اقترحها الحريري في اليومين الأخيرين لوضع حد للأزمة الاقتصادية الخانقة.
وتدعو الورقة إلى خفض رواتب الرؤساء والوزراء والنواب الحاليين والسابقين إلى النصف، كما تقترح خفض رواتب جميع المدراء ووضع سقف لرواتب ومخصصات اللجان 10 ملايين ليرة لبنانية كحد أقصى.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات