728 x 90

انتفاضة إيران .. مظاهرة طلابية في أصفهان و سنندج

  • 1/16/2020
تجمع احتجاجي لطلاب جامعة اصفهان للتكنولوجيا
تجمع احتجاجي لطلاب جامعة اصفهان للتكنولوجيا

في حوالي الساعة 12.30 صباح يوم الأربعاء 15 يناير، تجمع طلاب جامعة أصفهان للتكنولوجيا في حرم الجامعة للاحتجاج على قيام قوات الحرس بإسقاط الطائرة الأوكرانية. واضعين كمامات على وجوههم عليها علامة ايكس باللون الأسود للتعبير عن احتجاجهم على أجواء الكبت المفروضة من قبل الملالي، حاملين بيديهم أوراقًا كتبت عليها: 1500+176 ليس خطأ بشريًا (في إشارة إلى عدد القتلى في انتفاضة نوفمبر الماضي وضحايا الطائرة الأوكرانية).

جاء التجمع بينما كانت قوات الحرس متمركزة خلف باب الجامعة. أمن الجامعة منع الطلاب من مواصلة تجمعهم. لكن الطلاب قالوا إننا سنواصل الاحتجاج حتى تتحقق أهداف الحركة.

تجمع ضد خامنئي وقوات الحرس من قبل طلاب جامعة كردستان في سنندج
في مساء الأربعاء، 15 يناير، تجمع طلاب جامعة كردستان في سنندج وبدأوا يرددون شعارات ضد خامنئي وقوات الحرس:
الموت للديكتاتور
اخجل يا حرسي واترك السلطة

وكان الطلاب يضربون بأقدامهم على الأرض، هاتفين ضد البسيج "يا عديم الشرف" و "لا تجدي الدبابة والمدفع ويجب أن يرحل البسيجي".
كما هتف الطلاب "يا طلاب، يا أهل الغيرة والنخوة، المطلوب دعمكم".

إقرأ أيضا:

انتفاضة يناير في إيران تربك نظام الملالي

بعد مرور 4 أيام من موجة الانتفاضة الجديدة التي اندلعت في قلب طهران في 11 يناير 2020 منطلقة من الجامعات يمكننا الآن أن ندرك بوضوح كيف أصبح نظام الملالي برمته مستهدفًا للاضطرابات والأزمات المتلاحقة من كل صوب وحدب.

ونجد هذه المرة غضب وهياج المنتفضين الذين يمثلون الشعب الإيراني قد تصاعد بشدة لدرجة أن النظام الفاشي لا يقوى على إنكاره والتستر عليه.

بمعنى أن الخدعة التي تعوّد عليها هذا النظام في نسب الانتفاضة وتحرك الشعب إلى مؤامرات أجنبية باتت مفضوحة لدرجة أن الحديث عنها يثير الخلاف داخل النظام أيضًا.

بعض الظواهر على وضع نظام الملالي المتأزم

والدليل على هذا الادعاء هو الأسئلة التأنيبية التي وجهها صحفيو وسائل إعلام النظام الإيراني للمتحدث باسم حكومة الملا روحاني، ربيعي، في 13 يناير 2020.

وأغلب هؤلاء الصحفيون أعضاء في وزارة استخبارات الملالي الموصومة. أي من أعمق طبقات نظام ولاية الفقيه.

ووجه أحدهم سؤالًا لربيعي، قائلًا: "لماذا واجهت قوات الشرطة، المحتجين بالمدرعات خلال اليومين الماضيين؟ ولماذا هاجمت قوات الباسيج والشرطة السرية التي يطلق عليها مجازًا عبارة " القوات العفوية الشعبية"، المواطنين مستخدمة الغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل والهراوات؟

وسأل صحفي آخر: "لماذا لم تتدخل الشرطة بأي شكل من الأشكال في المظاهرة الحكومية أمام السفارة البريطانية وعكست هيئة الإذاعة والتلفزيون هذه المظاهرة أيضًا؟

في حين أنهم أطلقوا الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي مباشرة على المظاهرة الشعبية التي انطلقت ردًا على مقتل ركاب الطائرة المدنية البالغ عددهم 176 راكبًا، ولم تعكس هيئة الإذاعة والتلفزيون هذه المظاهرة الكبيرة بأي شكل من الأشكال. ... .

مختارات

احدث الأخبار والمقالات