728 x 90

انتحار شابات في إيران يدل على المزيد من الضغوط المفروضة على النساء والفتيات

  • 2/2/2019
انتحار شابات في إيران
انتحار شابات في إيران

يشير منحى تصاعدياً في انتحار النساء إلى المزيد من الضغوط المفروضة على النساء والفتيات في إيران. وأنهت ما لا يقل عن سبع شابات حياتهن بمن فيهن ثلاث مراهقات 16عامًا في الأيام الأخيرة.

وفي الإطار ذي صلة يوم الجمعة 25 يناير2019 أنهت السيدة « بريسا روندي» (بنت أيوب) 23 عامًا من أهالي مدينة أشنويه حياتها باستخدام حقنة. وتم العثور على جثة هذه الفتاة في منزلها يوم الأحد 27 يناير2019.

كما في العاصمة طهران يوم 27 يناير 2019 أنهت سيدة 34 عامًا حياتها بتعليق نفسها في مكتب صناعة الأفلام. ولم تكن لها مكان آخر للنوم في طهران فلذلك قضت ليالي في المكان نفسه. (وكالة أنباء «ركنا» الحكومية – 27 يناير2019)

وفي سياق ذي صلة يوم الاثنين 21 يناير2019 أنهت «زهراء زبان ران»23عامًا من أهالي قضاء ملكشاهي في إيلام حياتها بعد مرورأسبوع من تزويجها بتعليق نفسها.

وهناك حالة أخرى من حالات الانتحار وهي انتحار سيدة عن طريق استخدام حقنة الهواء في داخل سيارة جنب محطة الوقود بمدينة صومعه سرا.( موقع «تابناك» الحكومي – 20يناير2019)

وفي سياق متصل يوم الجمعة 18يناير2019 أقدمت فتاة 16عامًا تدعى «آيدا عليزاده» على الانتحار في قضاء روانسر وكذلك في حالة أخرى أقدمت فتاة 16 عامًا تدعى «سارا» على الانتحار بشنق جسمها بمدينة سنندج. كما في أيام نهاية ديسمبر 2018 شنقت فتاة 16 عامًا تدعى «شيما امجدي» جسمها بسبب المشاكل الاقتصادية وبعد مرور عدة أيام من رقدها في أحد مراكزالعلاج لقي حتفها.

ووفقًا لنشرة سنوية للإحصاء صادرة عن الطب العدلي في سبتمبر2018 فإن معدل حالات الانتحار لدى النساء في إيران كانت فقط 1365 في عام 2017، على الأقل أربع نساء في اليوم.

وقد اعترف المسؤولون والخبراء في النظام مرارًا وتكرارًا بأن معدل حالات الانتحار في إيران لايعلن عنه بشكل كامل والإحصائيات المعلنة من قبل الطب العدلي أو غيرها من المراجع الحكومية كحد أدنى.

في العام الماضي، أعلن أخصائي لعلم الأمراض الاجتماعية أن معدل حالات الانتحار لدى النساء في إيران ارتفعت بنسبة 66 بالمائة على مدى السنوات الخمس الماضية. (موقع خبرأونلاين الحكومي – 3نوفمبر2017).

سبق وأن أكد حسين داعي الإسلام عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية أن هناك تزايد غير مسبوق لحالات الانتحار في ايران بسبب السياسات المثيرة للحروب ونشر الإرهاب لنظام الملالي في المنطقة بالاضافة إلى أعمال السلب المنفلتة في هذا الحكم الفاسد. واضاف: 5 آلاف حالة انتحار في إيران سنويا بسبب نظام الملالي.