728 x 90

الولايات المتحدة: النظام الإيراني انتهك الاتفاق النووي بشكل سافر

  • 6/12/2019
جاكي ولكوت
جاكي ولكوت

قالت السفيرة الأمريكية لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية: عمل النظام الإيراني بأجهزة الطرد المركزي المتطورة يمثل انتهاكًا للاتفاق النووي.

ووفقًا لوكالة أنباء رويترز، أضافت السفيرة الأمريكية: تسريع طهران وتيرة تخصيب اليورانيوم لن يثني واشنطن عن سعيها لعزل النظام الإيراني.

وأضافت الوكالة: أبدت جاكي ولكوت رأيًا شديدًا بخصوص التزام النظام بخطة العمل المشتركة الشاملة. وقالت إن النظام الإيراني زعم أنه التزم بالاتفاق النووي لكن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يظهر بوضوح أنه انتهك الاتفاق.

كما أكدت ولكوت أن واشنطن لاتزال مستعدة للحوار مع النظام الإيراني بهدف الوصول إلى اتفاق شامل وإنهاء تصرفاته المزعزعة للاستقرار في المنطقة.

وقال تقرير رويترز إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تشرف على تنفيذ الاتفاق النووي، قالت في تقريرها ربع السنوي الأخير الصادر في الشهر الماضي إن النظام الإيراني قام بتركيب ما يصل إلى 33 من أجهزة الطرد المركزي المتطورة من النوع آي آر -6 رغم أنه لم يختبر حتى الآن سوى عشرة منها فقط في اختبار سادس فلوريد اليورانيوم.

ويسمح الاتفاق للنظام الإيراني باستخدام عدد يصل إلى 30 من أجهزة الطرد المركزي من النوع آي آر -6 لكن بعد مرور ثمانية أعوام ونصف العام.

أخبار ذات صلة:

واشنطن تايمز: التقرير الجديد للوكالة يقول ربما يكون النظام الإيراني قد غش في جزء أساسي من الاتفاق النووي في عهد أوباما

6/1/2019

واشنطن تايمز - الجمعة ، 31 مايو (أيار) 2019

قالت هيئة مراقبة تابعة للأمم المتحدة يوم الجمعة في تقرير جديد رئيسي إن النظام الإيراني ربما قد غش في جزء رئيسي من اتفاق عهد أوباما للحد من برنامجه النووي. قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن مخزون إيران من اليورانيوم العالي التخصيب أقل من المستويات المحددة في اتفاق عام 2015. لكن الدراسة قالت أيضاً إن طهران تعمل بما يصل إلى 33 من أجهزة الطرد المركزي المتقدمة من طراز IR-6 ، والتي تستخدم لتخصيب اليورانيوم. ... .

ممارسات الكذب والإخفاء لنظام الملالي في المشاريع النووية

1/31/2019

مریم رجوي كانت قد حذرت بعد الاتفاق النووي من خداع الملالي للحصول على القنبلة النووية

اعترف رئيس منظمة الطاقة الذرية لنظام الملالي علي أكبر صالحي يوم 22 يناير بأنه قد أخفى جزءًا من المعدات النووية المحظورة. وقال في مقابلة مع التلفزيون الحكومي: «الأنابيب والاسطوانات أي الأنابيب التي يدخل فيها الوقود، كنا قد اشترينا مشابهة لها من قبل، ولكن لم يكن بإمكاني الإعلان عنه في ذلك الوقت، وكان هناك رجل واحد في إيران على علم بذلك، وهو كان أعلى مقام في النظام (خامنئي) ولم يكن أحد آخر يعلم ذلك... وكان سماحته (خامنئي) قد أمر أن نكون محترسين ومنتبهين لكونهم ناكثي العهد. (تلفزيون النظام القناة الرابعة 22 يناير). ... .


و

مختارات

احدث الأخبار والمقالات