728 x 90

النهب في نظام الملالي تحت عنوان "الفساد" ومصداقية مقاومة الشعب الإيراني

  • 9/17/2019
النهب في نظام الملالي تحت عنوان الفساد
النهب في نظام الملالي تحت عنوان الفساد

تنتهي النزاعات داخل نظام الملالي، أينما بدأت، بالكشف عن النهب والسلب تحت عنوان "الفساد". حتى عندما يتفاقم النزاع حول ما يسمى بـ "المصالح الوطنية" وإجراء مفاوضات مع أمريكا من عدمه. وينشأ أصل هذا النزاع من الألقاب التي أطلقها كل طرف على الآخر من باب المداعبة في بداية الأمر، مثل "تجار المقاطعة" من جهة و "تجار التفاوض" من جهة أخرى. الأمر الذي من المؤكد أنه يتماشى تمامًا مع طبيعة قادة نظام الملالي الإيراني والعصابات المحيطة بهم. ويتضح كل يوم بشكل غير مسبوق أن هيكل هذه الحكومة يتكون أساسًا من حفنة من العصابات المفترسة، وأن النزاعات السياسية بين الزمر الحاكمة إنعكاس لنزاعهم على الحصول على أكبر حصة من السلطة والنهب.

اعتبر الموقع الحكومي "ألف" التابع لعضو مجلس تشخيص مصلحة النظام ، أحمد توكلي ، أن سياسات الحكومات هي أُس الفساد ومُفقره ، وكتب "لازلنا نواصل السياسات الاقتصادية المعمول بها قبل الثورة، على مدى 40 عامًا، وهي سياسات مفقره في طبيعتها أي أنها تسبب الفقر ولا تحُدُ منه". وكتب الموقع الحكومي المشار إليه : " لقد زادت معاناة نسبة كبيرة من المواطنين من المشاكل الاقتصادية وحيال الفساد وشبكات مافيا الفساد، زادت التلاعب بالكمبيالة. وأضاف الموقع الحكومي "ألف" نقلًا عن خبير حكومي ، ميثم موسايي، حيث قال: "نظرًا للفساد المتفشي ، تحصل مجموعة من الناس على الأرباح الطائلة، يعني بدون تعب، وتظهر طبقات حديثة النعمة، مما يجعل الشعب يشعر بأن التمتع بالرفاهية والحصول على المزيد من الدخل لا علاقة له بالعمل وبذل المزيد من الجهد، ومن الضروري للإنسان أن ينخرط في مافيا الفساد ليصبح ثريًا وينقذ نفسه من الفقر المفروض عليه".

کما نرى الاعتراف بالفساد والسلب في الإطار الخاضع لسيطرة الحكومة في صحف شركاء روحاني الذين أصيبوا بخيبة أمل فيه.

في هذا الصدد، ذكرت صحيفة "جهان صنعت" الحكومية في 8 سبتمبر ": " عند تفسير كيفية زيادة التضخم المطلقة العنان في السلع المستوردة والمصدرة يمكننا توجيه أصابع الاتهام إلى نظام التوزيع". وبناء عليه، نجد أن نظام التوزيع تحول إلى فرصة لتلاعب بعض الأفراد بالأسعار بدلًا من أن يؤدى إلى السيطرة على الأسعار في الاقتصاد. وأصبح مثل هذا الموضوع فرصة جيدة لمجموعات معينة لجمع الثروة بدلًا من أن يقتلع جذور الفساد والتربح الريعي".

أطلق رئيس لجنة الأمن السابق بمجلس شورى الملالي ، فلاحت بيشه، في تغريدة على صفحته على تويتر، على الملا بناهيان لقب " "الواعظ أبو الطرود"، قائلاً: "يجب أن نبكي على ما آل إليه مجلس شورى الملالي من أن بعض الوعاظ المستلمين طرودا يهينون المجلس بوقاحة بهذه الطريقة. أتمنى أن يتحدثوا بشفافية من أجل تنوير الأمة لوقف هذه العربدة غير الأخلاقية ، فكم يبلغ عدد الملايين التي يحصلون عليها في طرود؟ "

في أعقاب هذه القصة ، أُثيرت مجددًا قضية فساد رئيس بلدية طهران السابق، محمد باقر قاليباف، وعنصر آخر من عناصر زمرة خامنئي في مشاحنات العصبجية. وكتب موقع "انتخاب" الحكومي مشيرًا إلى رفض مجلس شورى الملالي التحقيق مع بلدية طهران في السرقات المنسوبة لـ "محمد باقر قاليباف" : " في نهاية المطاف، تم إغلاق هذا الملف من جدول أعمال مجلس شوري الملالي بعد العديد من المماطلات والمشاحنات " . بعد ذلك ، ذكر الموقع المذكور السبب في شطب هذا الملف من جدول التحقيق ، نقلًا عن العضو المحافظ السابق في مجلس مدينة طهران ، رحمت الله حافظي : " " عندما يتلقى شقيق أحد أعضاء اللجنة المدنية في المجلس 10 مليارات تومان متراكمة من البلدية ، لا ينبغي لنا أن نتوقع أكثر من ذلك ". وأضاف: " إن رفض التحقيق في هذا الملف يدل على أن لوبيات البلدية كان لها تأثيرها خلال هذه الفترة في رفض هذا التحقيق ونجحت في ذلك".

إن فضح بعض زوايا ملف الحرسي قاليباف المغلق، يعتبر جزءًا من صراع السلطة للفوز بالمقاعد في مجلس شورى الملالي، واستمرارًا لهذه الحرب التي تعلنها السلطة القضائية في نظام الملالي.

هذا وتم اعتقال شبنم نعمت زاده ، نجلة وزير الصناعة والمعادن والتجارة السابق في حكومة روحاني، محمد رضا نعمت زاده ، بتهمة احتكار الأدوية وكسب الأموال بطريقة غير مشروعة".

بينما دفع هذا الاعتقال جهانجيري إلى الرد منذ حملة قاليباف الانتخابية، بفضح سرقات نجلة محمد رضا نعمت زاده. ولكن نظرًا لأنهم على أبواب القيام بحملة انتخابية جديدة بدأت حملات الكشف عن فساد العصابات بفضح السرقات. وهذا هو السبب في أن الناس لا يأخذون محاربة الفساد في نظام الملالي على محمل الجد على الإطلاق لأنه من الواضح أن الأقارب والأصدقاء لا يؤذون بعضهما البعض ، حيث يقول المثل "الحدأة لا تأكل كتاكيتها". إن الشعب الإيراني لا يرضى سوى بالإطاحة بنظام الملالي الإيراني بأكمله تمامًا، وعبر عن ذلك جيدًا بدعمه للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ومجاهدي خلق ، كما أن أنشطة معاقل الانتفاضة في المدن المختلفة تؤكد أن نظام الملالي الإيراني يخشى ذلك بشدة.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات