728 x 90

بل النظام کله يجب أن يستجوب

  • 8/9/2018
بل النظام کله يجب أن يستجوب
بل النظام کله يجب أن يستجوب

بقلم :  بشرى صادق رمضان

 

الاوضاع الوخيمة التي تعصف بنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية من کل جانب وتضيق الخناق عليه، جعلته يتخبط يمنة ويسرة بحثا عن أية حلول ممکنة من أجل مواجتها وإلهاء الشعب الغاضب به من أجل إخماد الاحتجاجات المندلعة بوجهه منذ 28 ديسمبر/کانون الاول 2017، ويظهر بأن هذا النظام يسعى للتشبث ولو بقشة کي ينقذ نفسه من خطر الغرق والزوال، وإن ماقام ويقوم به من إجراءات بهذا الصدد يثير الکثير من السخرية والتي من ضمنها إستجواب وزير الخارجية  في البرلمان الايراني.

في خضم الاحتجاجات العاصفة التي تشهدها إيران والاوضاع غير الطبيعية التي تمر بها، فإن إستجواب وزير الخارجية محمد جواد ظريف من قبل البرلمان الايراني والطلب منه أن يقدم تقرير عن مستجدات الاتفاق النووي، وموقف بلاده تزامنا مع بدء الجولة الأولى من العقوبات الأميركية. يمثل مسعى خائب لطهران من أجل البحث عن حلول لأزمتها المستعصية في أجواء يهيمن عليها التوتر والقلق والضبابية، خصوصا وإن الاتفاق النووي يکاد أن يکون قد صار شيئا من الماضي بعد الانسحاب الامريکي منه.

مافي جعبة وزير الخارجية الايرانية کما هو واضح ليس بمقدوره أن يقدم أو يٶخر من شئ، وإن الکلام عن الذي "کان" لايمکن أن يفيد الاوضاع الايرانية بشئ بل إن الذي يفيد هو الکلام عن "الآتي" و"المستقبل"، کما إن الاوضاع المتوترة على أثر الاحتجاجات الصاخبة والغاضبة لايمکن أبدا أن يفيدها بشئ هذا الاستجواب الذي حتى يمکن القول بأنه لايهم الشعب الايراني أبدا بل وحتى لايوجد من يکترث به، الشعب الايراني لاينتظر إستجواب ظريف عن مستجدات الاتفاق النووي وانما يريد إستجواب قادة ومسٶولي النظام عن إهدار 800 مليار دولار بشکل خاص من أموال وثروات الشعب الايراني وعن السياسات الخاطئة للنظام وخصوصا تلك المرتبطة بالتدخلات السافرة في بلدان المنطقة.

الشعب الايراني الذي إنتفض بوجه النظام بعد أن وصل به الحال الى أسوأ مايکون ولاسيما بعد أن صارت أکثرية الشعب الايراني تعيش تحت خط الفقر ويواجه 5 ملايين إيراني بإعتراف النظام نفسه من المجاعة وبعد أن صار ربع الشعب الايراني يسکن في العشوائيات، فإنه إنتفض ضد هذا النظام وأعلن رفضه القاطع له وعزمه القاطع من أجل تغييره، والذي أکد على جدية عزم الشعب الايراني بهذا الخصوص، هو إن الانتفاضة الايرانية التي إندلعت منذ 28 ديسمبر/کانون الاول 2017، تقودها منظمة مجاهدي خلق التي أکدت وتٶکد دائما من إن النظام کله لابد أن يخضع للمسائلة والاستجواب لأن مايجري للشعب الايراني هو بسبب سياسات هذا النظام التي لابد من أن يتحمل آثارها ونتائجها.

 

وكالة سولا برس

مختارات

احدث الأخبار والمقالات