728 x 90

فقدان ثلث الناتج المحلي خلال 8 سنوات

الملالي في متاهة وكالة الطاقة الذرية

مقتطفات من الصحف الحكومية
مقتطفات من الصحف الحكومية

ابرزت الصحف الصادرة في ايران اليوم استمرار مناكفات اجنحة نظام الملالي حول زيارة مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي إلى طهران وتراجع النظام امام مطالب الوكالة .

ونشرت صحيفة ارمان افتتاحية تحت عنوان "الاتفاق مع الوكالة قرص مسكن وليس علاج" جاء فيها "بعد أن أصبحت كل السلطة في أيديكم، ما هو البرنامج النووي للبلاد، هل تريدون مواصلة المفاوضات، هذا غير واضح، هل تريدون إنهاء المفاوضات، هذا غير واضح ايضا".

وذكرت افتتاحية الصحيفة أن "المعنيين لم يقدموا سياسة وبرنامجا محددين للبرنامج النووي، ونتمنى أن يقتصر عدم تخطيطهم على ذلك".

وتطرقت صحيفة "دنياي اقتصاد" لتراجع المؤشرات الاقتصادية الإيرانية في سنوات كورونا، باشارتها الى إحصائيات جديدة للبنك الدولي تؤكد انخفاض الناتج المحلي الإجمالي الإيراني الذي كان 600 مليار دولار في عام 2012 بمقدار الثلث بعد ثماني سنوات.

وفي تعرضها لاثار كورونا توقفت صحيفة شرق عند وفيات الأطباء المقيمين تحت التدريب بسبب "الظلم" و"قصر النظر" و "نظام التعليم الفاسد" و"ضغط العمل المرتفع" و"الأجور المتدنية".

وافادت الصحيفة بان رؤية وزارة الصحة ومنظومة العلاج للأطباء وخاصة الأطباء المقيمين تحت التدريب كقوة عاملة رخيصة للغاية تجعل أذكى وأكثر طلاب النخبة في هذا البلد يتصارعون مع الاكتئاب.

وأطلق تيار المرشد الاعلى علي خامنئي حملة دعائية واسعة في الصحف ووسائل الإعلام للايحاء بان سبب التأخير في استيراد اللقاح كان روحاني وليس خامنئي.

وكتبت صحيفة نور نيوز التابعة لمجلس الأمن الأعلى للنظام انه "من غير الصحيح أحيانًا القول ان خامنئي لم يسمح للحكومة السابقة بشراء اللقاح .

وذكرت ان الرئيس ابراهيم رئيسي اتصل مع نظيره الصيني شي جين بينغ لشراء 90 مليون جرعة من اللقاح، ومع قبول الاخير تطورت عملية استيراد لقاح Sinofarm بشكل كبير.

وفي تقرير بعنوان "استيراد لقاح يحل محل سياسة إنتاج اللقاح" اقتبست صحيفة شرق من نور نيوز ان "شي جين بينغ" كان ينتظر مكالمة من رئيسي حول وصول اللقاح إلى إيران وأولوية إنتاجه .

وطرحت الصحيفة اسئلة حول الأرواح التي فقدت في ايران بسبب الخلافات السياسية، واسباب عدم اتصال حسن روحاني بشي جين بينغ، وتأخر رئيسي في الاتصال.

وتوقفت عند اتهامات النهب الموجهة لمنتجي اللقاح "بركت" ووزير الصحة السابق سعيد نمكي، لتنتهي الى اتهام قيادة خامنئي بالوقوف حاجزا أمام استيراد اللقاح.