728 x 90

المقاومة الإيرانية تدعو إلى إنقاذ حياة السجين المعتقل حسين ريحاني

  • 8/10/2020
السجين السياسي حسين ريحاني
السجين السياسي حسين ريحاني

ناشدت المقاومة الإيرانية الأمين العام للأمم المتحدة والمفوضة السامية لحقوق الإنسان ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وغيرها من المنظمات والهيئات المعنية بحقوق الإنسان اتخاذ إجراء عاجل لمنع تنفيذ الحكم الإجرامي للإعدام بشأن حسين ريحاني من المعتقلين بعد انتفاضة نوفمبر 2019.

واعتقل حسين ريحاني يوم 8 ديسمبر 2019 بعد هجوم عناصر استخبارات قوات الحرس في مدينة إسلام شهر بطهران على منزله والاعتداء عليه بالضرب المبرح ونقله إلى معتقل استخبارات قوات الحرس في سجن إيفين المسمى بـالعنبر الثاني ألف.

بعد مرور شهر تم نقله إلى سجن طهران الكبير وتم محاكمته في محكمة الثورة في إسلام شهر وصدر حكم عليه بالإعدام بتهمة المحاربة لسبب إرساله رسالة حول إضرام النار في المصارف.

و اعدم قبل أيام النظام الإيراني مصطفى صالحي من سجناء انتفاضة ديسمبر 2017 في سجن دستكرد باصفهان.

الشهيد مصطفى صالحي 30 عاما اعتقل في كهريزسنك باصفهان وصدر حكم عليه في محكمة صورية بتهمة «القائم بإدارة الشغب في كهريزسنك بنجف آباد».

وأدانت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية بقوة العمل الوحشي لإعدام سجين الانتفاضة مصطفى صالحي.

وقالت: نظام ولاية الفقيه البغيض الذي اضطر إلى التراجع عن إعدام 8 من سجناء الانتفاضة اثر الحملات المليونية (#لا تعدموا) و(#إلغاء حكم الإعدام فورا)، يريد بهذا الإعدام مواجهة تصاعد الانتفاضات الشعبية من خلال خلق جو من الرعب والخوف تعويضًا لذلك.

وأضافت السيدة رجوي أن الأمم المتحدة والدول الأعضاء والمنظمات والهيئات الدولية يجب أن يدينوا فورا هذا الإعدام الإجرامي. كما أن زيارة بعثة دولية لتقصي الحقائق لسجون إيران واللقاء بالسجناء أمر ضروري أكثر من أي وقت آخر.