728 x 90

بقلم: الدكتور سنابرق زاهدي

المؤتمر العام للمقاومة الإيرانية في باريس

  • 7/1/2018
Untitled-1
Untitled-1

بقلم : سنابرق زاهدي(رئيس لجنة القضاء في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية)

متزامنًا مع ما تشهده طهران العاصمة والمدن الإيرانية الأخرى من مظاهرات وانتفاضة شعبية وبشعارات قضّ مضاجع خامنئي والملالي وقوات الحرس ستكون للمؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية هذا العام فاعلية وآثار أكثر بكثير من سابقاته خلال السنوات الماضية.

ويأتي مؤتمر هذا العام في وقت يدخل فيه نظام ولاية الفقيه الحاكم في إيران عامه الأربعين، هذه الأعوام التي كانت أصعب فترات التاريخ الحديث على بلدان منطقة الشرق الأوسط والدول العربية والإسلامية بسبب ممارسات هذا النظام، سواء القمع في داخل إيران بمختلف صنوفه وأشكاله، أو في تصديره الحروب الطائفية والإرهاب والمجازر إلى مختلف الدول من العراق وسوريا واليمن ولبنان وأفغانستان والبحرين وغيرها من دول المنطقة والعالم أجمع.

وفضلا عن التطورات الكبيرة التي حدثت على الساحة الدولية بشأن إيران، فما حدث منذ بداية هذا العام في الداخل هو أن أبناء الشعب الإيراني بكل أطيافهم وأديانهم وأقوامهم نزلوا إلى الشوارع وأجمعوا في انتفاضتهم على كلمة واحدة، هي ضرورة إنهاء نظام ولاية الفقية بمختلف أجنحته وتياراته. انتفاضة الشعب الإيراني في أنحاء إيران كافة تحمل رسالة واضحة بأن تباشير نهاية النظام الإيراني قد لاحت في الأفق، وخاصة إذا نظرنا جيدًا إلى تركيبة المشاركين في المظاهرات، الذين كانوا من الفئات والشرائح والطبقات المحرومة في المجتمع من الذين كان النظام دائمًا يدعي بأنهم يدعمونه ويساندونه، لكن هذه الانتفاضة أظهرت أن نظام الملالي مكروه لدى هؤلاء أكثر من الشرائح الأخرى، لأنه لا يهمّه الفقر والجوع والبطالة ومختلف المشاكل الاجتماعية والاقتصادية التي ألمّت بأبناء الشعب الإيراني، ويصرف عشرات المليارات من ثروات الشعب الإيراني في حروب خارجية ضد الشعوب المقهورة في بلدان الشرق الأوسط ومن أجل بقاء الموالين له في السلطة في هذه البلدان.

والمظاهرات التي اندلعت في السوق التقليدي في طهران هذه الأيام أثبتت حقيقة أخرى بأن الملالي لم يعد لهم مساندوهم التقليديون الذين كانوا يدعمون الملالي طوال التاريخ ماليًا. لذا، فعندما يأمر خامنئي ورئيس سلطته القضائية الملا المجرم صادق لاريجاني بوجوب إعدام المتظاهرين فهذا معناه انهما يطلقان الرصاص على قديمهما.

شعارات الانتفاضة ضد رموز النظام من خامنئي وروحاني وقاسم سليماني وغيرهم كانت في جانب منها مركّزة على التنديد بسياسات النظام الخارجية وتدخلاته في الدول الأخرى كشعارات «لا سوريا ولا لبنان، روحي فداء إيران»، أو «غادروا سوريا فكّروا فينا»، او«الموت لحزب الله»، «يجب قتل خامنئي بالدبابة والمدفعية»، او«عدوّنا هنا، كذبًا قالوا إنه أمريكا»، وما شابهها. هذه الشعارات أبرزت عمق وعي الشعب الإيراني بمدى توغّل النظام في الحروب الخارجية من أجل بقائه في السلطة، وأن هذه التدخلات تأتي على حساب حياة الإيرانيين وعيشهم وسمعتهم.

وجاءت هذه الانتفاضات بفعل ثلاثة عوامل، الأول الاستياء الشعبي الواسع من المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وصنوف الفساد والاختلاس والسرقات لقادة النظام وقوات الحرس. العامل الثاني وجود حركة مقاومة منظّمة عملت مدة 52 عامًا ضد نظامين دكتاتوريين في إيران ومن أجل تحقيق طموحات الشعب لإقامة إيران حرة ديمقراطية مسالمة. هذه الحركة كانت وراء تنظيم وتأطير الاحتجاجات وتوجيه الشعارات، حيث اعترف بها خامنئي وروحاني وغيرهما من قادة النظام وقادة الحرس. والعامل الثالث ذهاب إدارة أوباما التي أدّت دورًا سلبيًا في عام 2009 بسبب وقوفه مع الملالي وضد الشعب الإيراني وانتفاضته. وفي الحقيقة نظام الإرهاب الحاكم في إيران باسم الدين استغلّ سياسة المهادنة المتّبعة في الغرب بشكل عام ومن قبل إدارة أوباما بشكل خاص وما جلب له الاتفاق النووي، لتوسيع تدخلاته وحروبه ومجازره في مختلف دول المنطقة. لكن هذه الحقبة انتهت، والآن يواجه النظام سياسة جديدة تتّسم بالحزم حيال هذه الممارسات.

وفيما يتعلق بتفاعل الشعب الإيراني مع النظام الحاكم، فكما يؤكد العديد من المحلّلين في الشأن الإيراني فالخوف انتقل من معسكر الشعب إلى معسكر النظام. وهذا التغيير الكبير كان وراء استمرار الانتفاضة، وبالرغم من القمع نشاهد أن الانتفاضة مستمرة ولم يستطع النظام فرض أجواء الرعب والخوف على المجتمع بشكل كامل. وهذا كان سرّ استمرارية الانتفاضة في الأهواز وأصفهان وكازرون، وخاصة في طهران العاصمة خلال الأسابيع والأيام الأخيرة.

المقاومة الإيرانية ومجاهدي خلق بعد خروجهم من العراق آمنين قاموا بتطبيق الاستراتيجة الجديدة «بناء ألف أشرف»، أي مجالس المقاومة وألف معقل للانتفاضة، بإحياء وتوسيع شبكاتهم داخل إيران في جميع المدن والمحافظات. وهذه الشبكات كانت وراء تنظيم الانتفاضة ولا تزال تعمل من أجل عودة الموجات اللاحقة، وستتكرّر هذه الموجات حتى إسقاط نظام الملالي قبل إكمال عامه الأربعين إن شاء الله.

كما أن هذه الشبكات قامت خلال الأيام الأخيرة بحملة شاملة في طهران والمدن الأخرى بتأييد المؤتمر العام للمقاومة والإعلان بأن هذا المؤتمر سينعكس فيه صوت الشعب الإيراني وهو مرآة تعكس البديل الديمقراطي الذي يحمل مطالب الشعب الإيراني إلى آذان العالم.