728 x 90

اسماء بعض المشاركين

المؤتمر العالمي من أجل إيران حرة2020

• التجمع الكبير والرائع للإيرانيين، والمؤيدين والداعمين الدوليين، وكبار الشخصيات السياسية، والمشرعين من الحزبين من خمس قارات.

• أكبر التجمعات عبر الإنترنت بعد انتشار جائحة فيروس كورونا من آلاف المواقع حول العالم؛

• تكريماً لأرواح أكثر 70 ألف شخص من الضحايا المجهولين لفيروس كورونا في إيران.

• يلجأ الملالي في أضعف نقاطهم ومرحلة عجزهم، إلى ممارسة المزيد من الإرهاب ضد المعارضين الإيرانيين في الغرب.

• دعوة المجتمع الدولي إلى ضرورة اعتماد سياسة أكثر حزماً

في خضم جائحة فيروس كورونا، سيحضر عشرات الآلاف من الإيرانيين، وأنصار المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (أكبر التجمعات عبر الانترنت) على الإطلاق - المؤتمر العالمي من أجل ايران حرة - يوم الجمعة 17 يوليو 2020.

وسينضم إليهم مئات الشخصيات السياسية البارزة والمشرعون من الحزبين. على الرغم من المَخاطر الكبيرة.

برز النظام الإيراني كواحد من أكثر القضايا الإقليمية والدولية تحديًا في عام 2020. وباعتباره الدولة الراعية للإرهاب الأكثر نشاطًا، فإن النظام الإيراني غارق في العديد من الأزمات، بما في ذلك الانتفاضات الشعبية، واشتداد الصراع بين الفصائل الحاكمة، والعزلة الإقليمية والدولية .

ومن أجل الحفاظ على بقائه، وجد نظام الملالي أن الحل الوحيد هو تصعيد القمع في الداخل وزيادة تصدير الإرهاب إلى الخارج، واستهداف معارضته المنظمة على وجه التحديد.

ومن المتوقع أن تبدأ محكمة بلجيكية بمحاكمة دبلوماسي كبير كان يعمل في سفارة طهران في فيينا بتهمة التآمر لتفجير تجمع المعارضة الإيرانية في باريس عام 2018.

ويقبع هذا الدبلوماسي الإرهابي بالإضافة إلى ثلاثة من شركائه في السجن منذ عامين، في انتظار المحاكمة.

علاوة على ذلك، طردت حكومة ألبانيا سفير طهران والعديد من الدبلوماسيين في 2018 و 2019 لتورطهم في عمليات إرهابية.

كما قامت فرنسا وهولندا وتركيا بطرد دبلوماسيين إيرانيين وذلك لتورطهم في أعمال إرهابية حديثة.

ويُعقَد التجمع بالتزامن مع الموجة الثانية من فيروس كورونا في إيران، والتي تسببت بها إخفاء الحقائق بشأن كورونا من قبل نظام الملالي وسوء الإدارة والفساد، وأدى ذلك لمقتل ما لا يقل عن 70000 إيراني.

وفي احتفال خاص، سيُحيي ويكرّم المشاركون أرواح الضحايا.

وبينما يستعد الشعب الإيراني لمعركة المصير لتحرير إيران، فإنهم يطالبون المجتمع الدولي بتبني سياسة حازمة ضد انتهاك حقوق الإنسان والإرهاب من قبل النظام الإيراني.

على الرغم من القيود بسبب الوباء، سيجتمع الإيرانيون في العديد من العواصم الرئيسية حول العالم في مواقع تاريخية في تلك المدن.

الجمعة 17 يوليو، 2020

1500 بتوقیت أوروبا – 1600 بتوقیت مکة المکرمة

قائمة جزئية من المتحدثين:

• رودي جولياني، عمدة نيويورك السابق.

• جوزيف ليبرمان، سيناتور أمريكي سابق.

• ميشيل أليو ماري، وزيرة الفرنسية السابقة ، دكتوراه في الطب.

• جوليو تيرزي، وزير الخارجية الإيطالي السابق.

• جون بيرد، وزير الخارجية الكندي السابق.

• مايكل موكيسي، المدعي العام الأمريكي السابق.

• راما ياد، وزير فرنسي سابق لحقوق الإنسان.

• ليندا شافيز، عضو سابق في مجلس الأمن القومي الأمريكي.

• إنغريد بيتانكور، عضو مجلس الشيوخ الكولومبي السابق

• أعضاء من مجلس الشيوخ الأمريكي،

أعضاء من مجلس النواب الأمريكي،

وفد من الأحزاب للبرلمان البريطاني،

وأعضاء من البرلمان الأوروبي من مختلف الجماعات السياسية،

وأعضاء من البرلمان الاتحادي الألماني،

وأعضاء من الجمعية الوطنية الفرنسية،

وسيشارك أعضاء من البرلمان الإيطالي أيضًا