728 x 90

اللجنة الرومانية : دعوة أوروبا لإدراج قوات الحرس ووزارة المخابرات الإيرانية على لائحة الإرهاب

  • 4/18/2019
اللجنة الرومانية .. دعوة  أوروبا لإدراج قوات الحرس ووزارة المخابرات الإيرانية على لائحة الإرهاب
اللجنة الرومانية .. دعوة أوروبا لإدراج قوات الحرس ووزارة المخابرات الإيرانية على لائحة الإرهاب

دعوة من اللجنة البرلمانية لإيران حرة في البرلمان الروماني لإدراج قوات الحرس على لائحة الإرهاب
ناشدت اللجنة البرلمانية لإيران حرة في البرلمان الروماني، الاتحاد الأوروبي لإدراج قوات الحرس ووزارة المخابرات الإيرانية على لائحة الإرهاب. وجاء في البيان:

يعتبر تصنيف قوات الحرس حقيقة أن نظام الملالي هو أكبر راع لإرهاب الدولة في العالم والسبب الرئيسي لانتشار الإرهاب، ليس فقط في الشرق الأوسط، بل أيضًا في جميع أنحاء العالم.
قوات الحرس ليست جيشًا وطنيًا وإنما هي قوة قمعية تخدم أهداف النظام الدكتاتوري والشمولي الديني، الذي يرى طريقة بقائه في إيران وهيمنته في توسيع نفوذه في البلدان الأخرى ويدفع تلك الأهداف عبر ذراعيه العسكري والأمني الموتمرين بإمرته أي قوات الحرس ووزارة المخابرات.
كما يتم استخدام هذه الأجهزة أيضًا لاغتيال المعارضين أو أخذ رهائن من رعايا البلدان الأخرى.
وأسس الملالي جماعات إرهابية مختلفه في آسيا وإفريقيا لتنفيذ أهدافهم من أجل تطبيق أوامر حكام طهران. هذه الجماعات هي متأثرة من أيديولوجية الملالي المتطرفة ولا تعترف بأي حدود لأنشطتها.
وخلال الأربعين سنة الماضية، نفّذ نظام الملالي سلسلة من العمليات الإرهابية في القارات الخمس، والتي تم تخطيطها من قبل قادة النظام في طهران وبإشرافهم، وتم تنفيذها من قبل القوات العاملة له بالوكالة، وكانت أهدافها الرئيسية هي المعارضة الإيرانية . أدى صمت المجتمع الدولي على مدى السنوات الأربعين الماضية ضد أعمالهم الإرهابية إلى توسيع هذه الجماعات وتشكيل المزيد من الخلايا في جميع أنحاء العالم.
وكان الإجراء الأمريكي الأخير لتصنيف قوات الحرس، رغم تأخره، خطوة فعالة في كبح الإرهاب في العالم وضرب آلة النظام الإيراني الإرهابية. يجب على المجتمع الدولي أن يأخذ بالحسبان أن قوات الحرس تنسق جميع عملياتها خارج الحدود عبر وزارة المخابرات للنظام الإيراني وأن تستخدم معلومات الوزارة لضرب أهدافها، وأن التسمية الإرهابية لوزارة المخابرات يمكن أن تشل تماما وحداتها العملياتية في الخارج.
اليوم الاتحاد الأوروبي مهدد بالإرهاب أكثر من أي وقت مضى. خلال العام الماضي، اكتشفت قوات الأمن الأوروبية وأحبطت ثلاث عمليات إرهابية خططها النظام الإيراني.
وتدعم اللجنة البرلمانية لإيران حرة في البرلمان الروماني تصنيف قوات الحرس وتدعو المجتمع الدولي إلى الوقوف بجانب أمريكا لتصنيف هذه المؤسسة وكذلك وزارة المخابرات الإيرانية وطرد جميع عناصر وزارة المخابرات من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لتوفيرالأمن والسلامة لسكان القارة.

روميو نيكوارا
رئيس اللجنة البرلمانية لإيران حرة في البرلمان الروماني
13 أبريل 2019

مختارات

احدث الأخبار والمقالات