728 x 90

اللجنة الألمانية للتضامن من أجل إيران حرة: قوات الحرس تهدد السلام العالمي

  • 4/22/2019
اللجنة الألمانية للتضامن من أجل إيران حرة
اللجنة الألمانية للتضامن من أجل إيران حرة

أعلنت اللجنة الألمانية للتضامن من أجل إيران حرة ، دعمها لتصنيف قوات الحرس من قبل الرئيس الأمريكي دعت الدول الأوروبية إلى اتخاذ إجراءات مماثلة في الولايات المتحدة، لأن قوات الحرس تستخدم الإرهاب كأدوات لسياسات الحكومة الإيرانية.

بيان اللجنة الألمانية للتضامن من أجل إيران حرة:

قوات الحرس تهدد السلام العالمي ويجب أن يتم تصنيفها

أصدرت اللجنة الألمانية للتضامن من أجل إيران حرة المؤلفة من برلمانيين وشخصيات سياسية وناشطين في مجال حقوق الإنسان في ألمانيا بيانًا ترحب فيه بتصنيف قوات الحرس وأعلنت:

من خلال تصنيف قوات الحرس كمنظمة إرهابية من قبل الإدارة الأمريكية، تؤخذ حقيقة بنظرالاعتبار أن قوات الحرس تستخدم الإرهاب بشكل فاعل كأداة لسياسات الحكومة في إيران و تقوم بترويجها وتمويلها. وفضلا عن ذلك، جدد الاتحاد الأوروبي عقوباته على النظام الإيراني لمدة عام آخر بسبب انتهاكات حقوق الإنسان. كان كلا الإجراءين ضروريين للضغط على النظام الإيراني لتغيير سياساته اللاإنسانية والخطيرة.

كانت اللجنة الألمانية للتضامن من أجل إيران حرة قد أعلنت مرارًا وتكرارًا بأن قوات الحرس ، باعتبارها قوة قمعية بموجب الدستور وإرادة الديكتاتورية، تعمل كأداة قوية وقمعية يستخدمها خامنئي ضد الشعب الإيراني. بالإضافة إلى ذلك، تتولى قوات الحرس السيطرة على قوة القدس،وهي تتولى الدعم المالي و تنفيذ عملية الاغتيال في الخارج، وترتكب عمليات قتل سياسية.

كما تعد قوات الحرس أيضًا منظمة اقتصادية كبرى تسيطر على مجالات التجارة والصناعة الرئيسية في إيران، وتشرف على الواردات والصادرات، و تؤمن رأسمالها بشكل أساسي عبر صادرات النفط ، بالإضافة إلى تطوير الصناعة النووية والصاروخية والتكنولوجيا تحت قيادتها.

ويضيف بيان اللجنة الألمانية للتضامن لإيران حرة:

ليست لقوات الحرس هيكل قاس ولا إنساني للقمع في الداخل فحسب وإنما أيضًا وفقًا لدستور النظام الإيراني ، هي المسؤولة لنشر وتوسيع التطرف من خلال استخدام العنف في جميع أنحاء العالم.

لذلك فإن قوات الحرس تشكّل تهديدًا للسلام العالمي ويجب أن يتم تصنيفها

وحظرها. لقد تجاهلت العديد من الدول هذا الخطر منذ فترة طويلة ، بما في ذلك الدول الأوروبية ، وتجاهل بعضها دورمنظمة مجاهدي خلق كحركة ديمقراطية لإيران حرة ، التي أكدت مرارًا وتكرارًا، على الطبيعة الإرهابية لقوات الحرس.

لذلك، فإن الممارسة الحالية للإدارة الأمريكية لإدراج قوات الحرس في القائمة الإرهابية هي خطوة في الاتجاه الصحيح وتحظى بدعم كامل من اللجنة الألمانية للتضامن مع إيران حرة.

بالإضافة إلى ذلك، تطلب اللجنة الألمانية للتضامن من أجل إيران حرة من الاتحاد الأوروبي اتخاذ الخطوات اللازمة بهذا الشأن. يجب إيقاف التجارة مع إيران وتجاهل الأنشطة الإرهابية للنظام الإيراني وانتهاكات حقوق الإنسان.

  • أوتو برنهارد، رئيس اللجنة، وعضو مجلس الإدارة في مؤسسة «كونراد أديناور» ومساعد الوزير سابقا.
  • مارتن باتسلت ، عضو مجلس إدارة اللجنة، عضو المجلس الفيدرالي الألماني.
  • كريستين سيميرمان ، عضو مجلس إدارة اللجنة، ورئيس تحرير نشرة حقوق الإنسان.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات