728 x 90

القائد العام لقوات الحرس: التهديدات الداخلية أكثر خطرًا من التهديد الأمريكي

  • 7/28/2018
الحرسي جعفري
الحرسي جعفري

أكد القائد العام لقوات الحرس على ان التهديدات الداخلية أكثر خطرًا من التهديد الأمريكي معربا عن قلقه إزاء التهديدات الداخلية للإطاحة بالنظام الإيراني قائلا: «التهديدات الخارجية ليست خطيرة للغاية ولكن نقاط الضعف والتهديدات المحلية أكثر خطورة». لقد بلغت التهديدات والعقوبات من الأعداء ذروتها.

واعترف في كلمة أدلى بها أمام مجموعة من مليشيات الباسيج في الجامعات بتساقط عناصر النظام وقال: في الوضع السائد اليوم والاضطرابات الأخيرة يشعرالكثير من المواطنين بخيبة أمل من المناخ الحالي. للأسف جاءت الأفكار الغربية والليبرالية لتغزو البلاد.

وأضاف أيضا أن قوات الحرس لم يكن لديها سوى نهج أمني وعسكري قبل 10 سنوات ، ولكن دخلت في حرب ناعمة والهجوم الثقافي حسب رأي خامنئي.

تهدئة لعناصر النظام الخائبة والمنهارة

وأكد الحرسي جعفري بهدف تهدئة مليشياته المذعورة قائلا: «التهديدات العسكرية الخارجية التي يفرضها الأعداء ليست خطيرة للغاية ولدينا أيضا القدرة على الرد لكن نقاط الضعف والتهديدات الداخلية أكثر خطورة».

وأشارإلى الوضع المتأزم للنظام ووتيرة تساقط مليشياته قائلا: «في الوضع السائد اليوم للبلاد والاضطرابات الأخيرة فإن الكثيرين يشعرون بخيبة الأمل بسبب الأجواء الحالية ... لقد وصلت التهديدات والعقوبات من الأعداء إلى ذروتها».

واعترف قائد قوات الحرس التابع لخامنئي بخيبة أمل عناصر الحكومة وقال: العدو ينويتخييب آمال المواطنين والمسؤولين عن طريق التبجحات عبروسائل الإعلام رغم أن هذا الجهد كان له تأثير على بعض المسؤولين لكن ... التبجحات السلبية لأعداء الثورة والنظام ... ليست لها اية نتيجة باستثناء هزيمة العدو.

وفي استمرار الكلمة حاول جعفري أن ينسب مأزق نظام ولاية الفقيه إلى زمرة روحاني وقال: «للأسف غزت الأفكار الغربية والليبرالية أركان البلاد ... طالما لا تتغير أفكار بعض المجموعات التنفيذية للبلاد مع إرادة المواطنين ستستمر هذه المشاكل».