728 x 90

الفساد في إيران: 300 من السلطات الإيرانية تتصل بالشرطة لإطلاق سراح محترف في تهريب الأفيون

  • 8/23/2019
محمد عزيزي وفريدون أحمدي
محمد عزيزي وفريدون أحمدي

لقد اتخذ الفساد في النظام الإيراني بعداً غير مسبوق. أدى الغضب المتزايد للشعب الإيراني ضد نظام الملالي والعزلة الدولية الشديدة ضد النظام الإيراني إلى تفاقم الصراع والسجالات بين العصابات المتنافسة في الحكم، وخلال هذا الصراع اليومي تتسرب أخبار عن الفساد في أجزاء مختلفة من النظام من مسؤولين كبار مثل رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام صادق لاريجاني وإلى عناصر في أدنى مراتب النظام وهم غارقون في الفساد والاختلاسات:


وفقًا لتقارير وسائل الإعلام الحكومية، قال أحد أعضاء مجلس شورى النظام، المعمم حسن نوروزي: «منذ فترة طويلة، تم اعتقال أحد المهربين الرئيسيين في البلاد بأكثر من 20 كيلو من الأفيون واتصل حوالي 300 من المسؤولين لإطلاق سراحه. بينما نحن في بعض الأحيان، نقوم بإعدام الشباب بعدة جرامات من المخدرات. لقد أعلنا إلغاء عقوبة الإعدام في عهد الرئيس السابق للقضاء، لكنهم لم يطبقوا ذلك القانون.

القبض على اثنين من أعضاء مجلس شورى النظام بتهمة الفساد في سوق السيارات
محمد عزيزي، عضو مجلس النظام النظام عن أبهر، وفريدون أحمدي، عضو مجلس شورى النظام، عن زنجان تم اعتقالهما بتهمة الإخلال بسوق السيارات واحيلا إلى سجن إيفين.
يقال إنه تم تعيين كفالة بقيمة مليار تومان لكل من النائبين.


تم ترخيص340 ألف طن من الذرة الملوثة من الجمارك دون شهادة قياسية
وفقا لوسائل الإعلام الحكومية، تم استيراد ما لا يقل عن 340،000 طن من الذرة الملوثة إلى البلاد وتم ترخيصها من الجمارك دون شهادة قياسية.
وقال خجسته، نائب رئيس لجنة مبدأ 90 في مجلس شورى النظام، إنه يجب مساءلة السلطات عن تخليص الشحنة، فضلاً عن عدم بت قضية الشحنة البالغة 140 ألف طن الموجودة في المستودعات منذ 3 سنوات. نحن نتابع لتحديد كيف تم ترخيص هذه الذرة الملوثة وغير الصحية وحسب أي استنادات من الجمارك والعملة التي هي ثروة البلاد وذهبت إلى الخارج وأين هدرت. في البداية كان يعتقد أن حوالي 120 ألف طن دخلت ميناء خميني في العام 2016 ومنعوا التخليص بسبب عدم وجود جواز قياسي، ولكن تبين فيما بعد أن إجمالي 500 ألف طن من الذرة البرازيلية دخلت البلاد في ذلك العام. وتم ترخيص 340ألف طن منها.


في شركة الغلات في جولستان تم دمج فضلات الحيوانات مع القمح وتسليمها إلى الصومعة
وفقا لوسائل الإعلام الحكومية، تم اعتقال تسعة مديرين وموظفين في شركة جولستان للحبوب في شمال إيران.
طبقًا لإدارة العلاقات العامة في جولستان، قال هادي هاشميان: «لقد جمعوا القمامة ونفايات الحيوانات مع القمح ثم نقلوها إلى صومعة الدولة وحصلوا من خلال ذلك مليارات التومانات». وفق ما ورد في تقارير وسائل الإعلام الحكومية.

وقال هاشميان إن أعضاء الشبكة تم التعرف عليهم واعتقالهم من قبل قوات الأمن والمخابرات، مضيفًا أن الفساد تم على شكل شبكة الشهر الماضي والتي تم تحديد حتى الآن 200 طن من هذا القمح الملوث في 14 شاحنة. وتم القبض على 9 اشخاص.

وتابع هاشميان: كما أنه تم تحديد مزرعة دواجن تحتوي على ألف كيس من القمامة وتربة القمح والفضلات الحيوانية، حيث كان يتم عملية الدمج مع القمح وتم القبض على صاحبه.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات