728 x 90

العمامة في طريقها لتلحق بالتاج

  • 9/13/2018
تحيه لرجوي
تحيه لرجوي

بقلم: فلاح هادي الجنابي

 

الاصوات المتصاعدة من داخل مختلف أوساط النظام الديني المتطرف في إيران والتي تعرب عن خوفها وقلقها من نشاطات وتحرکات منظمة مجاهدي خلق والتي تزايدت في الأيام الاخيرة بصورة ملفتة للنظر، تشبه نفس ماکان يعاني منه نظام الشاه من المنظمة ولاسيما في الفترة التي سبقت السقوط، إذ کانت المنظمة أکثر طرف يهدد النظام من خلال دوره المٶثر غير العادي، وإن نظام الملالي يجد نفسه اليوم في موقف لايحسد عليه ويعلم جيدا بأن المنظمة التي ناضلت طوال 4 عقود نضالا مريرا، جاء اليوم الذي تمهد الاجواء لقطف ثمرة نضالها والذي لن يکون إلا بإسقاط النظام.

ماقد أشار إليه"غلام رضا جلالي" من قادة الحرس الثوري المقربين من الملا خامنئي بخصوص الدور المؤثر لمجاهدي خلق في الانتفاضات الأخيرة باستخدام عبارة «خلق التهابات عبر الفضاء المجازي» عندما قال:" لقد جعل الأميركيون منظمة مجاهدي خلق أساسا لخطواتهم وأجبروا جميع المعارضين ومناهضي الثورة على التعاون معهم. لقد ذهب هيكل مجاهدي خلق الذي غادر العراق إلى المملكة العربية السعودية لكن قواتها ومعداتها في ألبانيا ولها علاقات وثيقة مع الأمريكيين. كما نواجه في السايبري مفهوم «المعادين للثورة باللغة الفارسية» التي تنتج المحتوى الفارسي في حين أنها غير متواجدين داخل البلاد ولكنها تسبب التهابا في المجتمع."، فإن هذا الکلام بما فيه من مغالطات وجنوح عن الحقيقة وخلط الامور، لکنه وفي نفس الوقت إعتراف واضح بإستمرار دور المنظمة ومن کونها لازالت أقوى طرف وقوة سياسية تهدد النظام داخليا وخارجيا ومرشحة بقوة لأن تمسك بزمام الامور في البلاد کلها بأية لحظة.

اللغط الذي دار في برلمان النظام بشأن فشل وزير خارجية الملالي في کبح جماح ودور منظمة مجاهدي خلق إضافة الى إعتراف قائد منظمة الدفاع المدني للنظام بفشل النظام في حربه الالکترونية ضد المنظمة عندما قال: ما زلنا نحن غير قادرين على إزالة «البيانات الكبيرة» من قناة التلغرام داخل البلاد ويمكن للأعداء استخدام المعلومات المتاحة لهذه البيانات والتي تعطي هذه المعلومات للعدو امكانية رصد قضايا مجتمعنا بشكل أفضل مما نفعل. کل هذا يدل على إن النظام يعيش حالة غير عادية من الخوف من تحرکات ونشاطات المنظمة التي وصلت الى مراحل متقدمة ومتطورة وتجاوز العقبات والمعوقات التي وضعها النظام بطريقها وصارت على أعتاب تحقيق هدفها والذي هو هدف الشعب الاکبر أي إسقاط النظام وإلحاق العمامة بالتاج، وذلك اليوم وکما يعلم نظام الملالي جيدا صار قريبا جدا.

الحوار المتمدن

مختارات

احدث الأخبار والمقالات