728 x 90

الصفعات المتعاقبة على طول خط توجيه الضغط الأقصى على النظام

  • 7/22/2019
البرنامج النووي للنظام الإيراني
البرنامج النووي للنظام الإيراني

الحكومة الأمريكية واستمرارا لخط توجيه الضغط الأقصى على النظام ومنعها أي نوع من أنواع حصول النظام على السلاح النووي، أعلنت عن عقوبات جديدة هدفها توجيه ضربة للشبكة الدولية التي يستخدمها النظام مم أجل شراء وتهريب المعدات والمواد النووية.
في الوقت نفسه ، استهدفت البحرية الأمريكية في المنطقة طائرة مسيرة، وقيل إنها كانت قادرة على السيطرة عليها والهبوط بها على الأرض. الأمر الذي أنكره النظام.
ذكرت رويترز أن وزارة الخزانة الأمريكية أعلنت يوم الخميس أن العقوبات الجديدة المفروضة ضد 5 أفراد و 7 شركات تتعلق بالبرنامج النووي الإيراني وقضايا الانتشار النووي .
وأعلن موقع الخزانة الأمريكية أيضا: مكتب مراقبة الأصول الخارجية (OFAC) في وزارة الخزانة الأمريكية عمل ضد شبكة شركات وهمية للتغطية وممثليها الذين كانوا يعملون على تنفيذ وتجهيز المواد الحساسة من أجل عناصر محظورة في البرنامج النووي للنظام الإيراني.
وكان الأفراد والكيانات المستهدفة يوم الخميس، متواجدون في الصين، وإيران وبلجيكا، ويعلمون كشبكة إمدادات ومعدات لشركة تكنولوجيا الطرد المركزي الإيرانية (TESA).
شركة تلعب دورا هاما وحاسما في برنامج تخصيب اليورانيوم الإيراني. وتقوم الشركة بتصنيع أجهزة الطرد المركزي المستخدمة في مواقع منظمة الطاقة الذرية الإيرانية.
وينص بيان الخزانة على أن وزارة الخزانة تعمل على إغلاق المنشآت وشبكة التزويد والإمداد النووي الإيراني، والتي تم ربطها بشركات سرية للتغطية مقرها الصين وبلجيكا ، وتعمل من أجل أغراض وأهداف النظام الشريرة.
استيو منوتشين وزير الخزانة الأمريكية قال إن النظام الإيراني لا يمكن أن يدعي حسن النية في الساحة الدولية ، بينما يواصل شراء وتخزين المنتجات لأجهزة الطرد المركزي..."
جون بولتون، المستشار الأمني للبيت الأبيض، يوم الخميس ١٨ يوليو، تحدث حول الجولة الجديدة من العقوبات الأمريكية فيما يتعلق بالبرنامج النووي للنظام الإيراني، وقال:
أحد أسوأ الأخطاء التي أحدثها الاتفاق مع النظام الإيراني ، والذي أصبح واضحًا تمامًا الآن ، هو السماح للنظام بتطبيق برنامج لتخصيب اليورانيوم.
وأضاف في تغريده له على التويتر: يجب ألا يسمح للنظام الإيراني بتخصيب اليورانيوم. سيستمر الضغط الأقصى حتى يتخلى النظام الإيراني عن طموحاته النووية وأنشطته المدمرة.
وفي الوقت نفسه ، ذكرت وكالة رويترز (19 يوليو) أنه تم إيقاف سفينتي الشحن الإيرانيتين في البرازيل لعدة أسابيع في البرازيل بسبب العقوبات الأمريكية وكانتا غير قادرين على التزود بالوقود والعودة إلى إيران.
ورست السفينتان المسماتان بافاند و ترمه في المياه الساحلية لميناء باراناغوا بولاية بارانا في جنوب البرازيل.
وقال مسؤولو الميناء لرويترز إن السفينتين اللتين قدمتا قبل بضعة أشهر من أجل نقل حمولة "اليوريا" - التي تستخدم في إنتاج الأسمدة - إلى البرازيل، كان من المقرر إعادتها إلى إيران محملة بشحنة الذرة. ولكن بسبب العقوبات ، لا يمكنهم التزود بالوقود والعودة لإيران.
وفي الوقت نفسه ، وافق مجلس النواب أمس على خطة تسمح بالوصول إلى الأصول الإيرانية في بنك لوكسمبورغ لدفع تعويضات لأسر ضحايا تفجير 1983 في مشاة البحرية الأمريكية في بيروت.
وأفاد التلفزيون الحكومي أمس أن كراك بينس الممثل الجمهوري عن ولاية اينديانا، وشقيق مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي، قد صاغوا مشروع القانون، وقبل أسبوعين، وافق مجلس الشيوخ الأمريكي على النسخة المقابلة من مشروع القانون.
من ناحية أخرى، أعلن الرئيس الأمريكي أمس أن القوات الأمريكية أطاحت بطائرة بدون طيار تابعة للنظام الإيراني.
وقال ترامب، الذي كان يتحدث على قناة فوكس نيوز التلفزيونية، إن الطائرة بدون طيار كانت تقترب لمسافة قرببة حدا ولا تولي اهتماما للتنبيهات المتعددة، وتهدد أمن السفن وطواقمها، وقد تم تدمير تلك الطائرة المسيرة فورا.
هذا عمل واحد من العديد من الأعمال الاستفزازية والعدائية للنظام الإيراني ضد السفن التي تتنقل في المياه الدولية. ولكن حتى الآن نفى وكذب النظام الإيراني خبر استهداف وإسقاط الطائرة المسيرة.