728 x 90

الصحف الحكومية في إيران-- واقع الصراع والجدل داخل النظام!

مقتطفات من الصحف الحكومية
مقتطفات من الصحف الحكومية

تشكل الصحف الحكومية ،الصادرة يوم الأربعاء 6 يناير، ساحة لفضح حيل النظام في الشؤون الداخلية والخارجية. كما ظهرت في صحف اليوم حالات إفشاءات صريحة في المجالين الاجتماعي والاقتصادي، نتيجة تصاعد الأزمة الداخلية للنظام واشتداد الصراع بين زمر النظام.

الاعتراف بمماطلة النظام في شراء لقاحات أجنبية

كشفت صحيفة مردم سالاري، في مقال مخصص لاختطاف النظام سفينة كورية، تأخر النظام في شراء اللقاح بحجة العقوبات، ونقلت عن مسؤول بوزارة الخارجية الكورية الجنوبية قوله: "تلقينا موافقة خاصة من وزارة الخزانة الأمريكية. نحن نخطط الآن للدفع من خلال منشأة كوفاكس. لكن إيران لم تتخذ القرار بعد".

"جريمة كبرى في هواء طهران" هو عنوان مقال لصحيفة جوان المحسوبة لزمرة خامنئي يلقي باللوم على حكومة روحاني في سياسة المماطلة في الحد من تلوث الهواء. وكتبت الصحيفة: وجد الفيروس المزعج، الذي تم بذل جهود عديدة لتقييد مسار انتقاله، طريقة جديدة للانتقال والانتشار من خلال عدم تدبير السلطات للحد من تلوث الهواء؛ "إنها مشكلة، إذا تركت دون معالجة، ستؤدي إلى انتكاسة في مكافحة كورونا".

حقيقة الصراع والسجالات داخل النظام

يقال إن هذا النوع من الإفشاءات في الصحف، على الرغم من أنه يفضح الزمر الحاكمة، هو في الواقع نوع من إيذاء النفس للنظام. على سبيل المثال، نقلت صحيفة مستقل عن أكبر علمي منشق عن زمرة خامنئي قوله عن المفاوضات مع الولايات المتحدة تحت عنوان "يباركون ويرحبون": "الأصوليون حريصون على التفاوض مع الولايات المتحدة وإنهاء العداء مع هذا البلد، بشرط أن ينتهي هذا الحدث من قبلهم وباسمهم."

كما اعترفت صحيفة إيران، الناطقة باسم حكومة روحاني، في مقال بعنوان "أكاذيب في سياق الاتفاق النووي ومصالح وطنية" بأن حكومة روحاني، خلافًا لمزاعم الزمرة المتشددة، لم تدمر الصناعة النووية. واعترف ضمنيًا أنه كذب على المجتمع الدولي. وقال هذا المقال الذي كتبه فرج راد أحد السفراء المتقاعدين من زمرة الاصلاحيين إن "ضرب الاتفاق النووي" من قبل الأشخاص المتشددين كان لمصالح شخصية وليس لمصالح وطنية.

وفي إشارة إلى الانتفاضات والاحتجاجات في السنوات الأخيرة، حذر الخبير الحكومي الزمرتين الحاكمتين من أن "تاريخ السنوات الثلاث الماضية أظهر بوضوح ما يمكن أن يحدث من أحداث مدمرة وخطيرة للمجتمع الإيراني".

يستنتج من هذه الديباجة أن النظام يجب أن يفكر بأسرع ما يمكن في رفع العقوبات.

صحيفة آرمان من الزمرة المهزومة في مقال بعنوان "الافتقار إلى التلاحم والإدارة الموحدة" بقلم جاويد قربان أوغلو، المسؤول السابق في خارجية النظام، بينما كان يشير إلى موافقات البرلمان على تخصيب 20٪ واختطاف سفينة كوريا الجنوبية، اعترف بأن هذا يمكن أن يكون تقسيمًا للأدوار بين أجزاء مختلفة من السلطة. وكتب مسؤول النظام السابق: "يمكن القول إن هذا يستند إلى تقسيم المهام من شأنه أن يزيد من قدرة إيران التفاوضية في مفاوضات محتملة أو أنه يمكننا الضغط على الدول التي منعت أموالنا".

العزلة الاجتماعية في مأزق القمع والرقابة

كتبت صحيفة شرق في مقال بعنوان "الانتقال إلى حكم لا مفر منه" كتبه مسؤول حكومي بعنوان "رئيس مجموعة إدارة الأراضي بجهاز الدولة للتخطيط والميزانية": " كما يتضح من الأدلة، كما هو الحال في انتخابات مارس 2020، يشارك العديد من الأشخاص في حملة هاشتاغ "أنا لا أصوت" بسبب تكرار الفشل واليأس من صندوق الاقتراع لإحداث تغيير في البلاد. ".

كما عبرت صحيفة أفتاب يزد عن قلق زمر النظام القمعية عشية العرض الانتخابي وكتبت: "عشية الانتخابات الرئاسية، وضعت بعض المنظمات غير الحكومية قضية تصفية الشبكات الاجتماعية، وخاصة Instagram، على جدول أعمالها مع خطة "المحتوى الإجرامي على الشبكات الاجتماعية".

كما أن فشل حيل النظام في تلبية حاجات الناس هو موضوع مقال ساخر في جريدة جهان صنعت بعنوان "رائحة المازوت، ورائحة الدخان، ورائحة التدبير الكريهة". جاء فيه: يدور الحديث هذه الأيام عن كشف النقاب عن المعضلة الأخيرة بين السيئ والأسوأ من قبل عيسى كلانتري رئيس منظمة البيئة. الرجل الذي يعتقد أن الناس إما أن يتحملوا انقطاع التيار الكهربائي أو انتشار دخان المازوت. بمعنى آخر، إذا كان الشعب الإيراني لا يريد أن يستنشق رائحة المازوت الكريهة، والتي هي أعظم من رائحة الإدارة الكريهة، فعليه أن يتحمل انقطاع التيار الكهربائي. إذا كانوا يريدون أن تظل الكهرباء الخاصة بهم قيد التشغيل دائمًا، فيجب عليهم تحمل رائحة المازوت الكريهة وكذلك رائحة التدبير الكريهة".