728 x 90

الصحف الحكومية في إيران – سيول جارفة، وتتحول الآنات إلى صيحات

مقتطفات من الصحف الحكومية
مقتطفات من الصحف الحكومية

أعربت الصحف الحكومية، الثلاثاء، 19 يناير / كانون الثاني، عن ارتياحها لاستبدال الرئيس الأمريكي في أقل من 24 ساعة وعدم الإطاحة بالنظام، وأعربت على الفور عن قلقها بشأن تماشي الإدارة المقبلة مع إدارة ترامب.

بالإضافة إلى التطورات في الإدارة الأمريكية، كانت القضايا الإقليمية والأزمات الاجتماعية والاقتصادية هي الموضوعات الرئيسية في تغطية الصحف ليوم الثلاثاء. لكن يجب أولاً أن نذكر التحذير من انفجار الغضب الشعبي في صحف العصابة المهزومة.

سيول جارفة، وتتحول الأنات إلى صيحات

«مخاطر نسيان ”الروايات القصيرة“ عنوان افتتاحية صحيفة ”ابتكار“، التي تحذر من الانتشار السريع لشجون الناس على مواقع التواصل الاجتماعي، وأن هذه الآلام ليس لها حلًا في العلاج والشفاء في النظام،

وفي النهاية ، يكتب: "لكن لا شك في أن هذه الكراهية المتراكمة سينفجر يومًا ما وقد تتحول إلى سيول جارفة».

"ماذا فعلتم برأس المال الناس في البورصة؟ العنوان هو مقال في صحيفة آرمان يذكر فيه بتظاهرات مواطنين منهوبة أموالهم من قبل هيئة البورصة ويكشف عن دور حكومة روحاني خلال صراعات بين مجلس شورى الملالي والحكومة، حذر النظام من الاستمرار في نهب أموال الناس عبر الشركات وعدم الاهتمام بالاحتجاجات: «إذا استمر التراجع في سوق رأس المال وكان تدفق رأس المال من البورصة حادًا، صدقوني، غدًا متأخر وستتحول هذه الآنين إلى صيحات ؛ "صرخة لن يكون من السهل إخمادها.

ماذا يفعل وباء ولاية الفقيه مع المواطنين والاقتصاد والطبيعة؟

وفيما يتعلق بكورونا، فإن «الجمر تحت الرماد» هو عنوان مقال في صحيفة «جهان صنعت» يشير إلى تسرع النظام في رفع القيود: «تم إعادة فتح جميع الأماكن عالية الخطورة بسرعة لتحويل الدورة الاقتصادية المعيبة في إيران كالمعتاد، حسبما كتبت، نقلا عن خبيرة حكومية ”مينو محرز“: «ما زال الوقت مبكرا لإعادة فتح المستشفى لأنه يجعلنا نرى المزيد من حالات المرض مرة أخرى. سارع بعض المسؤولين في الرد على إعادة الافتتاح. ويدفع الناس ثمنًا مقابل السلوك المتناقض للمسؤولين.

«عد القضاء على نهركارون» هو عنوان مقال نشرته صحيفة «رسالت» الحكومية، وفي إشارة إلى عملية سرقة المياه من ينابيع كارون، أقر بقمع الناس لنهب مواردهم الطبيعية وكتبت: وما زال الوضع قائمًا هو أن هناك أياديًا وراء الكواليس، وشركات مملوكة للدولة وشركات خاصة برواتب فلكية لا تصدق وراء هذه الخطط، والتي تسمى أحيانًا مافيا المياه. لكن مافيا المياه قوية للغاية لدرجة أنها من خلال عكس اتجاه التدفق، يقومون بتأديب المواطنين المحليين وتشكيل ملفات كيدية ضدهم».

وكتبت صحيفة ”شرق“ في مقال عن تلوث الهواء عن بعض جوانب سياسات النظام في صراعات فئوية حول القتل الجماعي للناس عبر تلوث الهواء وكتبت: « رئيس إدارة صحة الهواء والتغير المناخي في مركز الصحة البيئية والمهنية بوزارة الصحة قال: انبعاثات PM2 طويلة الأجل في البلاد تسبب 4700 حالة وفاة مبكرة سنويا في البلاد». وتستمر الصحيفة في سرد ​​السياسات النهابة الأخرى للنظام والتي أدت إلى تفاقم تلوث الهواء.

ماذا فعل كورونا باقتصادنا؟ الموضوع تقرير في صحيفة ”مردم سالاري“ يكتب فيها مشيرًا إلى الاتجاه المتصاعد للبطالة والتضخم خلال كورونا: «الكثير من الوظائف المفقودة بسبب انتشار كورونا ليس لديها مستحقات التأمين ، لذا فإن الخصم على تأمين صاحب العمل لن يوفر لهم ولن يقدم لهم مساعدة حكومية أوتسهيلاتها. لذلك يمكن القول أن برنامج مساعدة 5 آلاف مليار تومان لصندوق التأمين ضد البطالة من مكان صندوق التنمية الوطني لا يمكن أن يحسن وضع عدد كبير من الوظائف.