728 x 90

الصحف الحكومية في إيران – الانتخابات الرئاسية في إيران والتنافس على حصة في السلطة

مقتطفات من الصحف الحكومية
مقتطفات من الصحف الحكومية

مقتطفات من الصحف الحكومية في إيران

اعترفت الصحف الحكومية، الثلاثاء، 16 فبراير، ضمنيا، بالموجة الرابعة من كورونا ووباء ما يسمى بكورونا البريطاني. وحذرت صحيفة وطن امروز من خلال عناوين "تحذير" و "مخاوف من الذروة الرابعة لكورونا في أذربيجان الشرقية" على الصفحة الأولى للصحيفة من أن أذربيجان و "نحن نواجه مسيرة صعبة في شهر اسفند القادم" بالاضافة نقل كلمات نمكي وزير الصحة، التي تشكل عناوين بعض الصحف في الصفحة الأولى.

الأزمات الاجتماعية والاقتصادية، إلى جانب أزمة الاتفاق النووي، هي مواضيع أخرى شائعة في صحف الثلاثاء. كما يبرز الصراع بين الزمر الحاكمة على الرئاسة في صحف الزمرتين الحاكمتين. ترافق الصراع مع كشف في الصحف عن زمرة ما يسمى الإصلاحيين عن طبيعة الزمرة المطالبة بالسلطة والنهب.

أحزاب مصغرة، مرشح كرتوني

كتب عضو سابق في برلمان النظام في مقال بعنوان "الإصلاحيون الرأسماليون" ، ما الذي قمتم بإصلاحه؟ وأضاف: "يتم تفعيل عدة مجموعات وأحزاب من 2-3 أشخاص بمساعدة بعض المشاهير للحصول على حصة في السلطة". وبينما اعترفت الصحيفة بكراهية الشعب لهذه العروض الحكومية، هاجمت الأحزاب التي صنعها النظام وكتبت أنها "تمنح الاستمرارية والشرعية للعملية التي أوصلت البلاد والشعب إلى الوضع الراهن".

وكتبت صحيفة اعتماد في مقال كتبه تاج زاده، عضو العصابة المهزومة، حول إفلاس برنامج النظام الانتخابي، "يتفق اليمين واليسار السياسيان رغم كل ما يختلفون عليه، على أن الناس متعبون ومحبطون من الوضع الحالي". وحذر هذا المسؤول الحكومي السابق من اندلاع انتفاضة شعبية، "يجب اتخاذ خيار استراتيجي في أسرع وقت قبل تكرار قصة مثل قصة نوفمبر 2019 وارتفاع أسعار البنزين".

طريق مسدود!

ووصفت الصحف التابعة لروحاني قرار مجلس شورى النظام بالانسحاب من البروتوكول الإضافي بأنه "مأزق استراتيجي" و"خطأ استراتيجي" وما شابه، وحذرت النظام من تنفيذ القرار. "21 فبراير وخطأ استراتيجي" هو عنوان مقال في صحيفة جهان صنعت، كتبه مسؤول سابق في وزارة خارجية النظام، ورد فيه: "تنفيذ هذا القرار سيكون له عواقب كثيرة على النظام. "التأثير الأول هو أن موقف الأوروبيين، وهو صعب هذه الأيام ويقترب من الولايات المتحدة، أصبح أكثر صرامة، وسنشعر بضغط إضافي على أنفسنا من أوروبا والولايات المتحدة."

"امنعوا الخروج من البروتوكول الإضافي" هو عنوان مقال في صحيفة آرمان لخبير عصابة مهزومة جاء فيه: "القضية التي هي الآن على مفترق طرق، من ناحية (النظام) يجب أن يطبق النظام ما يقول، لأنه قد أعلن قراره بصخب إعلامي مسبقا، وحتى إذا تم هذا الإجراء (الانسحاب من البروتوكول)، فإنه لا يزال من الممكن أن يتسبب في خسائر." وفي إشارة إلى عزلة النظام المتزايدة حذر الخبير الحكومي من أنه "حتى عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي لا ينبغي أن تعني رفع العقوبات كما نعتقد".