728 x 90

دعت إلى وقف سياسة المهادنة والحوار مع طهران

الشرق الأوسط: منظمة مجاهدي خلق تقود مظاهرة ضد النظام الإيراني في بروكسل

  • 6/16/2019
صورة عن تظاهرات انصار المقاومة الإيرانية في بروكسل أمس 15 يونيو 2019
صورة عن تظاهرات انصار المقاومة الإيرانية في بروكسل أمس 15 يونيو 2019

كتبت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية تقريرا بشأن تظاهرات الإيرانيين يوم أمس 15 يونيو في بروكسل دعما لمطالب الشعب الإيراني باسقاط نظام الملالي والإعتراف بـ المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية . وفيما يلي نص التقرير:

حشدت منظمة « مجاهدي خلق » المعارضة الإيرانية ، أمس، أنصارها من إيرانيين وأجانب في مظاهرة أمام الاتحاد الأوروبي في بروكسل، لتوجيه «رسالة» إلى المجتمع الدولي بضرورة اتباع سياسة أكثر صرامة في التعامل مع النظام الإيراني.
ودعت المنظمة إلى عدم المهادنة أو الحوار مع النظام الإيراني ، وإدراجه في لائحة الإرهاب الأوروبية.
وقال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في المقاومة الإيرانية «مجاهدي خلق»، محمد محدثين: «إن رسالة المظاهرة هي تعريف العالم بأن النظام الإيراني على وشك الانهيار، والشعب الإيراني يريد بالفعل إنهاء هذا النظام»، ودعا الأوروبيين إلى ما وصفه بـ«عدم المهادنة والمجاملة مع النظام الإيراني» و«الرهان على الشعب الإيراني».
وعن استهداف ناقلات النفط في خليج عمان، قال محدثين إن «الاعتداءات الأخيرة في خليج عمان والفجيرة، وفي السعودية وبغداد، وغيرها، كل هذه الجرائم تدل على أن النظام على وشك الانهيار، وفي مأزق، وما يفعله في الخليج يدل على أنه في وضع صعب للغاية».
وشارك عدد من مناصري منظمة «مجاهدي خلق» في المظاهرة، ومن بينهم الناشطون الأوروبيون ومسؤولون أوروبيون سابقون، إضافة إلى حشد من اللاجئين السوريين.
وقال مارك ديسماكر، عضو البرلمان الأوروبي من كتلة التحالف الفلاماني البلجيكي: «النظام الإيراني يصدر الإرهاب إلى خارج حدوده، ويستهدف المعارضين في أنحاء العالم، وأنا لا أعلم لماذا لا يوضع هذا النظام في لائحة الإرهاب الأوروبية! والآن، وعقب الاعتداءات على ناقلات النفط في الخليج، نرى دعوات لضبط النفس، ولكن يجب أن نتعلم الدرس: لا تجدي المهادنة مع هذا النظام».
وقال المعارض السوري ربيع شعار: «إن أبناء الشعب السوري جاءوا ورفعوا أعلام الثورة السورية، ويظهرون وقوفهم مع الشعب الإيراني ضد هذا النظام الذي يقتل شعبه، والذي تورط في دماء أبناء دول أخرى».
ورفع المشاركون لافتات وصوراً تظهر مدى القمع الذي يتعرض له الشعب الإيراني، وسقوط أعداد من الضحايا في الاحتجاجات الداخلية، وأيضاً وجود أعداد كبيرة داخل السجون الإيرانية.
وقال المنظمون إن إدراج «الحرس» على القائمة الإرهابية تسبب في وضع النظام في حالة حرجة، فضلاً عن الانتفاضات الاجتماعية، ونشاطات معاقل الانتفاضة، والعقوبات الاقتصادية الشديدة.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات