728 x 90

ألمانيا..الدعوة لتبني سياسة حاسمة ضد نظام الملالي، في الاجتماع الرسمي للبرلمان

  • 1/24/2020
برلمان الاتحادي الألماني
برلمان الاتحادي الألماني

في الاجتماع الرسمي للبرلمان الاتحادي الألماني (بوندستاج) حول الشرق الأوسط وسياسات الحكومة الألمانية، ندد عدد من النواب بسياسة الاسترضاء مع نظام الملالي ودعموا انتفاضة الشعب الإيراني استشهادًا بالانتفاضة الإيرانية وما ترفعه من شعارات ومطالب الثوار بالتغيير والإطاحة بالديكتاتورية الدينية، ومن بينهم ”جيدي يانسن” رئيسة لجنة حقوق الإنسان والمساعدات الإنسانية بالبرلمان الاتحادى الألماني، وبيتر بيسترون عضو البرلمان الاتحادي الألماني من الحزب البديل لألمانيا.

جيدي يانسن رئيسة لجنة حقوق الإنسان والمساعدات الإنسانية بالبرلمان الاتحادى الألماني

قالت جيدي يانسن رئيسة لجنة حقوق الإنسان والمساعدات الإنسانية بالبرلمان الاتحادى الألماني في كلمتها:

" إن تدفق الآلاف من المواطنين الإيرانيين إلى الشوارع بعد الأحداث التي شهدتها الأيام والأسابيع الأخيرة شهادة دامغة على الشجاعة الفائقة التي أبداها هؤلاء الثوار في التضحية والفداء من أجل إيران حرة وعزيزة. وأعتقد أن البرلمان الاتحادي الألماني قادر على الاعتراف رسميًا بهذا التطور وأن يرسل رسالة للشعب الإيراني مفادها أننا نقف بجانبهم وندعمهم بكل قوة.

ولم يعد الإيرانيون يتظاهرون ضد السياسات الاقتصادية المدمرة للحكومة الإيرانية فحسب، بل على عكس الاحتجاجات السابقة، فإنهم يطالبون بالشفافية وحقوقهم الأساسية، وفي هذا الصدد يعرضون أنفسهم للاعتقالات التعسفية والموت. مما يدل على غضبهم وقلقهم، وكذلك أملهم في انتهاز الفرصة والإصرار على إحداث تغيير أساسي في بلادهم."

ومضت السيدة جيدي يانسن رئيسة لجنة حقوق الإنسان والمساعدات الإنسانية بالبرلمان الاتحادى الألماني في كلمتها، وأضافت:

وفي إشارة إلى عمليات الإعدام الواسعة النطاق وقمع الحريات، بما في ذلك الرقابة على الإنترنت، قالت: " إن شرطة النظام الإيراني تتعامل مع المتظاهرين بشدة. ففي 2019 حتى الآن في أوائل 2020 لم يقتصر القمع على إطلاق الغاز المسيل للدموع، بل إن النظام الفاشي قمع مقاومة الشعب من خلال أعمال بربرية تعسفية، أسفرت عن قتل أكثر من 1500 شخص. لذا أرى أنه كان يجب على الحكومة الألمانية أن تقف بجانب المتظاهرين في إيران فور وقوع هذه الأحداث البربرية.

قال السيد وزير الخارجية، هايكو ماس: إن المواطنين في إيران أثبتوا لنا بقوة أنهم مصممون على التغيير والإطاحة بنظام الملالي الفاشي. ويجب علينا أيضًا والحكومة الألمانية أن نتعلم الإصرار والتضحية من الشعب الإيراني.

بيتر بيسترون، عضو البرلمان الاتحادي الألماني من الحزب البديل لألمانيا

وقال بيتر بيسترون، عضو البرلمان الاتحادي الألماني مشيرًا إلى هلاك الجلاد قاسم سليماني : " إن قاسم سليماني كان مسؤولًا عن مقتل عشرات الآلاف في سوريا . وصنّفه الاتحاد الأوروبي كإرهابي . ولم تتورط الميليشيات التي كانت تحت إمرته في تصدير الإرهاب إلى الدول القريبة من إيران في المنطقة فحسب، بل إنهم يمثلون أهم نقطة ارتكاز يستند عليها نظام الملالي في إيران.

والجدير بالذكر أن هذه الميليشيات قتلت في الخريف الماضي 1500 شخص في إيران لمجرد تدفقهم في الشوارع والتظاهر ضد النظام الفاشي.

وأقول لحزب الخضر الألماني: يجب عليكم أن تدعموا الشعب الإيراني المنتفض بدلًا من انتهاج سياسة الاسترضاء مع نظام الملالي.

ثم قرأ بيتر بيسترون على أعضاء البرلمان الاتحادي الألماني في اجتماع البرلمان أجزاءًا من رسائل الثوار الإيرانيين التي أرسلوها له وطالبوا فيها بدعم المنتفضين الإيرانيين.