728 x 90

التحالف ضد إيران النووية يحذر من اقتراب انتهاء حظر الأسلحة الذي يفرضه النظام الإيراني

السناتور ليبرمان، رئيس مجلس إدارة التحالف ضد إيران النووية
السناتور ليبرمان، رئيس مجلس إدارة التحالف ضد إيران النووية

حذرت مجموعة «التحالف ضد إيران النووية» برئاسة السيناتور السابق جوزيف ليبرمان، الأحد 11 أكتوبر، من اقتراب ما يسمى بـ «بند الغروب‎ في الاتفاق النووي» وانتهاء حظر الأسلحة المفروض على النظام الإيراني.

ويتطرق تقرير المجموعة إلى انتهاء وشيك لحظر الأسلحة الدولي المفروض على النظام الإيراني.

وذكر التقرير أيضًا أن «حظر الأسلحة المفروض على إيران بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 سينتهي في 18 أكتوبر 2020، وفقًا لخطة العمل المشتركة الشاملة.

ويضيف تقريرالمجموعة: «هذا يعني أن العرض أو البيع أو النقل أي دبابات قتالية أو عجلات قتالية مدرعة أو أي مدفعية من العيار الكبير أو طائرات مقاتلة أو طائرات هليكوبتر هجومية أو صواريخ أو أنظمة صواريخ إلى إيران لا حاجة إلى موافقة مجلس الأمن للأمم المتحدة.

كما أن الدول الأعضاء في الأمم المتحدة ليست ملزمة بمنع العرض أو البيع أو النقل أي أسلحة أو سلعة متعلقة بإيران وفقًا للقرار 2231».

وذكر التقرير أنه «مع انتهاء قرار مجلس الأمن رقم 2231 بحظر الأسلحة، تقدر وكالة المخابرات الدفاعية الأمريكية أن إيران قد تسعى لشراء طائرات مقاتلة من طراز سوخوي -30، ياكوف-ياك -130، بالإضافة إلى دبابات تي 90 الروسية. في الواقع، هناك أدلة على أن موسكو وبكين قدما بالفعل مقترحات لإيران فيما يتعلق بهذه الصفقة.

واعتبر تقرير المجموعة في إشارة إلى انتهاء فترة حظر السلاح التي يفرضه النظام الإيراني، أن له تداعيات مباشرة وفورية مزعزعة للاستقرار لدول المنطقة، وشدد على أن الجماعات والمنظمات الإرهابية مثل قوات الحرس وألوية الاشتر وحزب الله اللبناني وحماس والجهاد الإسلامي والحوثيون هم المستفيدون المحتملون منها.