728 x 90

التجمع السنوي ومعاقل الانتفاضة ضد النظام الايراني

  • 7/11/2018
التجمع السنوي ومعاقل الانتفاضة ضد النظام الايراني
التجمع السنوي ومعاقل الانتفاضة ضد النظام الايراني

بقلم :  يحيى حميد صابر

 

کان هناك ثمة من يتساءل دائما عن جدوى نشاطات وتحرکات المقاومة الايرانية بقيادة زعيمتها المحنکة مريم رجوي، وماإذا کان ذلك له من تأثير على الشعب الايراني بشکل خاص وعلى نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، وکان هٶلاء يشککون في ذلك ويتصورون بأن المقاومة الايرانية وزعيمتها السيدة رجوي في وادي و الشعب الايراني و النظام الايراني في وادي آخر، لکن ومع إندلاع إنتفاضة 28 ديسمبر/کانون الاول 2017، توضحت هذه القضية على وجه التحديد وتبين کم کانت أحکام هذه الثلة بعيدة عن الواقع والحقيقة.

إنتفاضة 28 ديسمبر/کانون الاول 2017، التي لم تتمکن الاجهزة القمعية للنظام الايراني من إخمادها على الرغم من إستخدام مختلف أنواع الطرق والاساليب، حيث إنها لازالت جذوتها مستمرة في شکل إحتجاجات وتظاهرات وإضرابات وإعتصامات مختلفة في سائر أرجاء إيران، والذي لابد من الانتباه إليه جيدا هنا وأخذه بنظر الاهمية والاعتبار، إن المقاومة الايرانية وعلى أثر إندلاع هذه الانتفاضة التي هي ثمرة من ثمرات نضالها ونضال الشعب الايراني المستمر من أجل إيران من دون ديکتاتورية وقمع، بادرت الى تشکيل معاقل الانتفاضة التي تناضل بطرق وأساليب غير تقليدية من أجل إبقاء الانتفاضة مستمرة وضخها بدماء جديدة وتوجيهها بالطريقة والاسلوب اللذين يصيبان النظام بحالة من الذهول والهستيريا.

خلال المؤتمر السنوي العام للمقاومة الايرانية والذي أقيم في ال30 من يونيو/حزيران المنصرم، لفت أنظار المراقبين والمحللين السياسيين وجود ثمة تنسيق وتعاون غير إعتيادي بين هذا التجمع الکبير والمهم جدا وبين معاقل الانتفاضة، ولاسيما من خلال الرسائل الصوتية والصورية التي بعثت بها هذه المعاقل الشجاعة من نقاط مختلفة في سائر أرجاء إيران، لزعيمة المقاومة الايرانية وقائدة الشعب الايراني الى التغيير، حيث تمت مخاطبتها بالقول: "الاخت مريم العزيزة، مرحبا يا صوت مضطهدي إيران، نحن کذلك نصرخ معك الانتفاضة مع معاقل الانتفاضة، الانتفاضة حتى النصر." أو"قلوبنا معك، نشد على يديك ونقدم تحياتنا"أو"مريم الشمس المشرقة سنأتي بك الى طهران، مسعود حبيبنا، سنأتي بك الى خراسان" أو"إيران الحرة مع مريم رجوي"، وغيرها من الشعارات والتحيات التي لايمکن أن يسعها هکذا مجال ضيق، لکن من الواضح جدا إنها تثير ذعر ورعب النظام الذي أدرك جيدا بأنه وعلى الرغم من کل محاولاته ومساعيه للفصل والعزل بين الشعب الايراني والمقاومة الايرانية وجد في النهاية إنه لوحده فقط معزول ومنبوذ من جانب الشعب الايراني و المقاومة الايرانية وکافة أحرار العالم.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات