728 x 90

صحيفة حكومية

الانقسام في الانتخابات يمكن أن يؤدي إلى أعمال شغب في المجتمع

الانقسام في الانتخابات يمكن أن يؤدي إلى أعمال شغب في المجتمع
الانقسام في الانتخابات يمكن أن يؤدي إلى أعمال شغب في المجتمع

اعترفت صحيفة وطن امروز في مقال يوم الثلاثاء، بالجو المتفجر في المجتمع عشية مسرحية انتخابات النظام وكتبت أن الانقسامات في الانتخابات يمكن أن تؤدي إلى انتشار الراديكالية في المجتمع و (الشغب الحضري).

وقالت الصحيفة: "في بيئة ثنائية القطب، تتعزز الانقسامات الاجتماعية، وهذا يؤدي إلى تقوية الفضاء الراديكالي للمجتمع وعندما يكون لنفي الآخر الأسبقية على الإثبات الذاتي، لا يمكن للمرء أن يمنع إمكانية تحقق جو متطرف."

وحذرت "القطبية الثنائية ضد الشعب" جميع العصابات المتخاصمة في مقال بعنوان "القطبية الثنائية ضد الشعب": "في بيئة ثنائية القطب، تتعزز الانقسامات الاجتماعية، وهذا يؤدي إلى تعزيز مناخ راديكالي في المجتمع". وكتبت: "لقد وضع المجتمع الإيراني في العام الحالي في مكانة خاصة نظرًا لظروفه الفريدة. ومن ناحية أخرى، فإن تراكم السخط العام، ومضاعفة الضغط الاقتصادي على الطبقات الوسطى والدنيا من المجتمع، فضلاً عن ضعف وأزمة مصداقية المجموعات المرجعية التقليدية يمكن أن يؤدي بالمجتمع إلى السلبية (عدم المشاركة) أو حتى في بعض الحالات العمل الراديكالي (الشغب الحضري) ".

وتجدر الإشارة إلى أنه مع اقتراب الانتخابات الرئاسية للنظام الإيراني المقرر إجراؤها في 18 حزيران (يونيو)، ازداد الخلاف على رأس نظام الملالي بشكل غير مسبوق، في الأيام الأخيرة، طلب 220 عضوا في مجلس شورى النظام صراحةً من، رئيس القضاء المجرم إبراهيم رئيسي، الترشح للرئاسة. كما يعتبر نشر حوار ظريف حول قاسم سليماني في نفس الاتجاه، أي اقتراب موعد انتخابات النظام.

ونرى بعد الانتشار الواسع النطاق لمقابلة ظريف مع سعيد ليلاز ، والتي يبدو أنه تم تسريبها عمدًا في الفترة التي سبقت انتخابات النظام ليكون لصالح العصابة الإصلاحية في وزارة الخارجية ووزارة المخابرات ، قال خطيب زاده ، المتحدث باسم الوزارة الخارجية للنظام، أن الشريط الرئيسي المسجل كان مدته 7 ساعات ، وإذا سمح المسؤولون بنشره فننشره بالكامل ، وتم نشر 3 ساعات من هذا الشريط.