728 x 90

الانتفاضة في إيران تقوم بتوجيه تطورات المنطقة

  • 1/3/2019
الانتفاضة في إيران تقوم بتوجيه تطورات المنطقة
الانتفاضة في إيران تقوم بتوجيه تطورات المنطقة

نظرة إلى التطورات الحاصلة في المنطقة وخوف نظام الملالي

بقلم عبدالرحمن مهابادي

قبل انتفاضة الشعب الإيراني كان أحد المواضيع المطروحة في المحافل السياسية هو كيفية إنهاء وجود نظام الملالي عن طريق قطع أذرعه في خارج الحدود وعلى نحو محدد في دول المنطقة. ولكن بدء انتفاضة الشعب الإيراني في الأيام الأخيرة من عام ٢٠١٧ قد حوّل هذا الموضوع كليا نحو أن طريق الحل يكمن في داخل الحدود.

الآن ومع مضي عام واحد على بدء هذه الانتفاضة وبنظرة عامة على إنجازاتها يمكن رؤية هذا التحول بشكل جيد. فالانتفاضة في إيران مستمرة وقد زعزعت أسس النظام من خلال ارتباطها مع المقاومة الإيرانية، وقد وعت حكومة الولايات المتحدة ذلك قبل الجميع ورسمت سياستها واستراتيجيتها على هذا النحو.

وبالنظر للخطوط السياسية للرئيس ترامب فيما يتعلق بالتحولات الإقليمية يمكن الرؤية بوضوح أن التركيز على النظام الإيراني حيث أعلن ترامب عن موقفه في تغيير سلوك نظام الملالي. لأنهم أدركوا أن سقوط نظام الملالي هو عمل الشعب والمقاومة الإيرانية.

وفي الأيام الماضية شهدنا انعكاسًا واسعًا لخروج القوات الأمريكية من الأراضي السورية على وسائل الإعلام. ولكن المثير للدهشة هو الخوف الذي تملك الملالي الحاكمون في إيران من تداعيات هذا الموضوع. فهم في البداية فرحوا وهللوا واعتبروا أن هذا الأمر نصرا لهم ولكن سرعان ما تحول هذا الفرح إلى خوف وفزع! لماذا؟

أحد خبراء نظام الملالي كتب موضحا أن خروج امريكا من سوريا هو التركيز حول إيران: "سيتم خروج أمريكا من سوريا ومن ثم سيتوجب على روسيا وتركيا وإيران إخراج قواتها من سوريا. وهذا الاتفاق ضار لنا" وأضاف: " يجب حتما على إيران قواتها العسكرية ترك الأراضي السورية وبهذا الشكل سيصعب علينا الوصول لحزب الله.." واستخلص في النهاية: " إن هذه الأحداث تشير بأن امريكا قد ركزت كل قدرتها على إيران وعلى تقييد طرق التفوذ السياسي الإيراني وإذا تم هذا الاتفاق سيتنهي الأمر بضرر كبير لنا" (صحيفة اعتماد ٢٣ ديسمبر ٢٠١٨)

علي خرم أحد دبلماسيي النظام السابقين يقول: " قدوم حاملة الطائرات الأمريكية لخليج فارس يحرك شكوكا حقيقة بأنه من الممكن أن أمريكا تمهد لسياسات أخرى. سياسات يمكنها أن تؤدي لحوادث".

وقبل هذا أيضا حذر علي خامنئي في حديث له في ١٢ ديسمبر وبعده أيضا حذر أئمة الجمعة من تطورات العام القادم وقالوا بأنه من الممكن أن امريكا ومجاهدي خلق يخططون لأعمال الفوضى في عام ٢٠١٧ ولكنهم يخططون لعام ٢٠١٩. ومن ذاك اليوم كان مسؤولو ووسائل الإعلام الحكومية التابعة للنظام يعكسون هذا الرعب والخوف بشكل متعاقب.

مسؤولو نظام الملالي لم يخفوا ذعرهم من ارتباط انتفاضة الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية وأعلنوا عدة مرات بأن التهديد الأساسي لهم ليس هجومًا عسكريًا من خارج الحدود بل انتفاضة الشعب في المدن الإيرانية.

حسن روحاني رئيس جمهورية الملالي في تاريخ ٢٨ أغسطس ٢٠١٨ وفي اعتراف صريح بخصوص دور انتفاضة الشعب الإيراني في إخلال توازن نظام الملالي قال: "كان كل شئ يجري على نحوه الطبيعي والعادي ولكن تغير كل ذلك دفعة واحدة في ٢٦ ديمسبر ٢٠١٧". في إشارة منه ليوم بداية انتفاضة الشعب ضد حكومة الملالي.

وجاء في البيان السابع والثلاثين لتأسيس المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: "المتفضون ومنذ بداية تحركهم ومع شعارات " الموت للغلاء والموت لروحاني والموت للدكتاتور" و " اتركوا سوريا بحالها وفكروا في حالنا " تحركوا بثورة ضد القمع والدكتاتورية وأظهروا انزعاجهم من السياسات المدمرة لحماية نظام الأسد والحروب والتدخلات الإرهابية لنظام ولاية الفقيه في المنطقة وهذه الشعارات تحولت خلال ٢٤ ساعة لشعار "الموت لخامنئي" و "الموت لمبدأ ولاية الفقيه". الشعب المنتفض أعلن صراحة بأنهم انتفضوا من أجل الخبز والعمل والحرية ولايريدون العيش كما كانوا في السابق. "هم يرفضون الاستبداد الديني ونظام الجمهورية الإسلامية وولاية الفقيه مع جميع عصاباته ودميته التي يحركها داخل النظام. وقد أكد على هذه الحقيقة شعار " أيها الإصلاحي وأيها الأصولي لقد انتهى الأمر".

والآن وبنظرة واقعية على تطورات المنطقة نرى أن هناك هدفًا واحدًا في المقدمة.إذا كان حل الأزمات القاتلة في الشرق الأوسط ، التي حجبت الكثير من التحولات في العالم ، قد استمر لفترة أطول من ذلك ، فذلك بسبب عدم وجود فهم سليم للحل.

وليس خافيا على أحد بأن منبع الإرهاب في العالم هو نظام الملالي الذي يهدد الأمن العالمي تحت ستار الإسلام وللأسف حتى الآن راح ضحيته مئات الآلاف من الضحايا. ولكن السياسات والاستراتيجيات غير الصحيحة المستمدة من المصالح الاقتصادية للدول الغربية منعت من إيجاد طريق الحل هذا والالتفاف والانتباه إليه.

لذلك فإن التطورات الجديدة في العالم والمنطقة تظهر هذه الحقيقة بأن الطريق الوحيد للتخلص من أزمات المنطقة والخلاص من الأصولية الإسلامية وإرهابها هو باستهداف رأس الأفعى في طهران أي سحق اخطبوط ولاية الفقيه الأمر الذي سيتحقق على يد انتفاضة الشعب الإيراني بتوجيه من معاقل الانتفاضة. لذلك فإن دعم الانتفاضة والمقاومة الإيرانية هو مهمة شاملة وعالمية. تلك الانتفاضة المنظمة التي تقودها السيدة مريم رجوي.

*کاتب ومحلل سياسي خبير في الشأن الايراني.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات