728 x 90

الاعتراف بأموال إيرانية مجمدة قدرها 4 إلى 5 مليارات دولار في إيطاليا

أموال مجمدة -صورة من أرشيف
أموال مجمدة -صورة من أرشيف

أكد ”أحمدبور فلاح“، رئيس غرفة التجارة نظام الملالي والإيطالية قائلًا: يعلم صانعو السياسة ونخبنا أنه حتى إذا رفع العقوبات، لكننا لا نستطيع التواصل مع سويفت وعدم الانضمام إلى مجموعة العمل المالي، (FATF) فلن يكون ذلك مفيدًا". لأنه إذا لم نتمكن من نقل الأموال، فما الفائدة من رفع العقوبات؟ (خبر اونلاين، 9 نوفمبر 2020).

وبشأن الاموال الايرانية المجمدة في ايطاليا قال: لم يكن من الممكن نقل كمية قليلة من المال بعض شحنات النفط الاخيرة التي بعناها الى ايطاليا. هذا الرقم ليس مرتفعا جدا واعتقد انه كان بحد أقصى 4-5 مليارات دولار.

وأفادت وكالة أنباء ”إيلنا“ الحكومية في 9 نوفمبر أن أحمدبور فلاح قال بخصوص الوضع التجاري للنظام مع إيطاليا: لسنوات عديدة، لا سيما في العقود التي تلت الثورة، كانت إيطاليا الشريك التجاري الأول لإيران، حتى قبل عشر سنوات، جربنا رقم قياسي بلغ مليار و 700-800 مليون يورو في تعاملاتنا مع إيطاليا، فقد توفرت إيطاليا بجميع احتياجات مصافيها تقريبًا من إيران ... هذه هي الفرص الذهبية التي فوتناها

وقال بشأن صفقات مع دول وشركات: كان للعقوبات وعدم انضمامنا إلى مجموعة العمل المالي تأثير كبير على ذلك. إن فقداننا Swift للتواصل مع البلدان الأخرى يجعل الأمر صعبًا للغاية، ويستفيد العديد من الانتهازيين من هذا الوضع