728 x 90

الارهاب الرسمي المنظم

  • 7/23/2018
الارهاب الرسمي المنظم
الارهاب الرسمي المنظم

بقلم : عبدالله جابر اللامي

المحاولات واسعة النطاق الى حد الاستماتة التي بذلها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية من أجل التغطية على العملية الارهابية الاخيرة التي کانت بقيادة السکرتير الثالث لسفارته في النمسا ضد المٶتمر السنوي العام للمقاومة الايرانية، بينت حجم التأثير السلبي الکبير الذي ستترکه آثار وتداعيات هذه العملية على النظام فيما لو أخذ التحقيق مجراه الطبيعي دونما تدخل سياسي أو دبلوماسي، خصوصا وإنه سيسلط الاضواء على الدور الذي قامت وتقوم به سفارات النظام في مختلف بلدان العالم.

الماضي الاسود للسفارات التابعة لهذا النظام من حيث التعرض للنشطاء السياسيين من المقاومة الايرانية والقيام بعمليات التجسس على مراکزها وأماکن تجمعاتها، مسألة يمکن إثارتها في أي وقت خصوصا إذا ماصار هانك مناخ وأجواء مناسبة لذلك، ويبدو إن النظام يعلم بهذه الحقيقة ولذلك يحاول جهد إمکانها تفاديها والحيلولة دونها، والذي يقصم ظهر النظام ويجعله يشعر بحالة من الرعب والهلع ماقد أکدته دائرة حماية الدستور في ولاية نورد راين وست فالن الألمانية، في تقريرها لعام 2017 والذي نشرته هذا الاسبوع، أن وزارة المخابرات الإيرانية تركز على معارضتها، خاصة منظمة مجاهدي خلق والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وتسعى المخابرات لاختراق المعارضة الإيرانية في ألمانيا. وأضافت أن قوة القدس الارهابية هي الأخرى تنشط بأعمال مكثفة في عموم ألمانيا.

المخطط الدموي الذي کان مرسوما للعملية الارهابية الاخيرة، أثبتت بصورة قاطعة کون هذا النظام لايمتلك ذرة من الانسانية وقيمها کما إنه وقبل ذلك لايمت للإسلام بصلة، لأن هکذا عملية تستهدف مٶتمرا يضم أکثر من 100 ألف إيراني بالاضافة الى المئات من الضيوف الاجانب والعرب والمسلمين کان سينجم عنها مجزرة مروعة کانت ستهز العالم کله فيما کان القادة والمسٶولون في طهران يرقصون طربا ويتبادلون التهاني بنجاحهم في إرتکاب هذه المجزرة تماما کما کان الارهابي قاسم سليماني قد هنأ قادة النظام الايراني بإرتکاب مجزرة الاول من أيلول 2013، ضد سکان معسکر أشرف، ولاريب من إنه ضروري جدا أن يتم ربط الامور ببعضها وأن يتم تسليط الاضواء على الدور الاجرامي للسفارات الايراني في العالم وکيف إن قوة القدس الارهابية تستفاد منها کأوکار من أجل تنفيذ عملياتها الارهابية ضد المعارضين من المقاومة الايرانية بشکل خاص.

لقد جاء الوقت المناسب من أجل کشف الارهاب الرسمي المنظم لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية والذي أساء ويسئ الى أبعد للإسلام الذي هو برئ من التطرف والارهاب ولايمکن في يوم من الايام أن يوافق على هکذا جرائم بشعة، وإن هذه هي مهمة المسلمين قبل غيرهم ليثبتوا الماهية الانسانية للإسلام وکونه أکثر الاديان رحمة ورأفة ليس ببني البشر وحدهم وانما حتى بالاشجار والحيوانات والطبيعة کلها.

وكالة سولا برس

مختارات

احدث الأخبار والمقالات