728 x 90

الارهابي يهدد

  • 7/29/2018
الارهابي يهدد
الارهابي يهدد

بقلم:فلاح هادي الجنابي

يبدو إن نظام الملالي قد طفح به الکيل ولم يعد يطيق ويتحمل التأثيرات السلبية للأوضاع الوخيمة التي تحاصره من کل جانب، خصوصا بعد أن علم بأن ضعفه وتراجعه قد إنکشف للعالم، ولذلك فقد قرر أن يقوم بالرد على کل ذلك بإطلاق التهديدات النارية بمختلف الاتجاهات، رغم إن آخر تهديد لهذا النظام قد کان مختلفا عن ما سبق، إذ کان موجها من جانب الارهابي الدوليالمطلوب قاسم سليماني وللرئيس الامريکي دونالد ترامب بحد ذاته.

نظام الملالي وبعد أن قام بإطلاق سلسلة تهديدات مختلفة من أهمها تهديده بغلق مضيق هرمز، فإن تهديد الارهابي سليماني للرئيس الامريکي من إن"البحر الأحمر لم يعد آمنا"، جاء بعد أن هاجم عملاء النظام الايراني في اليمن ناقلتي نفط سعوديتين، يوم الأربعاء الماضي، وهو ،اأثبت وبصورة قاطعة تورط نظام الملالي وبشکل مباشر لالبس فيه بتهديد الملاحة في البحر الأحمر، وکأنه يسعى للقول بأن من يفعل هکذا بإمکانه أيضا أن يغلق مضيق هرمز!

نظام الملالي الذي ومنذ تأسيسه يعتمد على تصدير التطرف والارهاب والتدخل في شٶون الاخرين وإستخدام اسلوب الابتزاز بمختلف الطرق من أجل تحقيق أهدافه وغاياته، يريد من خلال مهاجمة ناقلتي نفط سعوديتين، أن يبتز العالم ويجعلهم يتخوفون منه ويستمعون له من أجل أن يتم تخفيف العقوبات والحصار المضروب عليه وصولا الى درء أخطار وتهديدات السقوط عنه حيث باتت تحدق به من کل جانب.

هذا النظام الذي إنفضح أمره بصورة غير مسبوقة بعد إنکشاف مخطط عمليته الارهابية ضد التجمع السنوي للمقاومة الايرانية الذي إنعقد مٶخرا، صار مثل الذي تبلل کل جسده تحت المطر، فلم يعد يخاف من الماء والبلل، ولذلك لايجب أن يتفاجأ أحد بما قاله الارهابي سليماني، فهو لم يأتي بجديد وانما أکد على حقيقة وواقع النظام وعلى ماهو عليه فعلا، وعندما يتمکن هذا النظام من إيصال الاسلحة والمتفجرات وغيرها لسفاراته في العالم من أجل إستخدامها في أعمال إرهابية کما فعل في الارجنتين و إيطاليا و جنيف ألمانيا وغيرها، بل وعندما يتمکن من إيصال الصواريخ والمدافع والهاونات وغيرها لعملائه في المنطقة کي يستخدمونها في مخططات يتم وضع تفاصيلها في وکر الارهاب والدجل الکبير بطهران، فحينئذ على العالم أن يفکر کثيرا بالخطر الذي صار يشکله هذا النظام على السلام والامن والاستقرار في العالم وضروة التصدي له ودعم وتإييد نضال الشعب الايراني من أجل الحرية والديمقراطية في سبيل الاسراع بتهيأة أفضل الظروف لإسقاط هذا النظام وتخليص العالم من شره.

الحوار المتمدن

مختارات

احدث الأخبار والمقالات