728 x 90

الأزمة في قمة نظام الملالي والخوف من خطر فورة الاحتجاجات الشعبية

  • 9/17/2019
الاحتجاجات الشعبية-أرشیف
الاحتجاجات الشعبية-أرشیف

تحول اجتماع لرؤساء السلطات الثلاث، المسمى مجلس التنسيق الاقتصادي، إلى أزمة في قمة النظام.
وذكرت وكالة أنباء قوات الحرس يوم 15 سبتمبر: في اجتماع يوم السبت، انتقد بعض أعضاء مجلس التنسيق الاقتصادي، بما في ذلك روحاني، رئيس السلطة القضائية رئيسي بخصوص سير العمليات في محاكم الفساد الاقتصادي، حيث واجهوا ردة فعل من قبل رئيسي وايجئي. روحاني يعتقد أن الفساد الاقتصادي قد تم التعامل معه بشكل جهوي. رفض رئيسي هذا الادعاء وطلب من روحاني أن يعلن أي ملف تدعي الحكومة أنها قد تم التعامل معه بشكل جهوي.


وأضافت وكالة أنباء قوات الحرس: يعتقد بعض المحللين أن الاقتراب من توقيت الإعلان عن حالة بعض الشخصيات، مثل حسين فريدون (شقيق روحاني) في الأيام المقبلة، هو أحد أسباب مقاومة الحكومة للتدابير القضائية الأخيرة لمعالجة الفساد.

من ناحية أخرى، في الوقت الذي لم يكن لصادق لاريجاني رئيس السلطة القضائية سابقا والرئيس الحالي لمجلس تشخيص مصلحة النظام، حضورا جديا في الأوساط الحكومية والاجتماعات منذ يوم انتشار ورقة توبته يوم 4 سبتمبر، أعلن مكتب العلاقات العامة لروحاني يوم 15 سبتمبر ردًا على برنامج تلفزيوني للنظام ضد روحاني: المحاكم الجديدة ضد الاخلال الاقتصادي قد شكلها صادق لاريجاني، وهو الذي أخذ مباشرة موافقة خامنئي على تشكيلها، وأن التهم الموجهة ضد روحاني يكتنفها الغموض وافتراء وأكاذيب.

وأما فيما يتعلق بانتفاضة يناير 2018 فقد حذر وزير الداخلية في النظام ، رحماني فضلي ، من خطر الانتفاضة الشعبية اثر الانقسامات والشرخة في السلطة نتيجة الصراعات بين الأجنحة في أيام الانتخابات في مارس / آذار ، المقبل قائلاً: إنهم يتطلعون إلى سنة الانتخابات وبالتحديد في مارس ويقومون بتحليل بأن ظروف الانتخابات مستعدة لإثارة النزاعات والصراعات السياسية والتوترات ويعتقدون أن الانتخابات فرصة جيدة لإثارة الاحتجاجات العامة.

من جانبه أبدى الحرسي جلالي، رئيس منظمة الدفاع المدني للنظام خوفه من أن الأجواء مهيئأة لفوران الغضب الشعبي قائلا: كان هناك حوالي 40 مليون شخص يعملون في شبكات التواصل الاجتماعي في البلاد العام الماضي، مما قد يؤدي إلى اضطرابات ومواجهات.

وقال يوم 14 سبتمبر على شاشة الشبكة الأولى لتلفزيون النظام:

... وجدنا، على سبيل المثال، عددًا من أعمال الشغب في جميع أنحاء البلاد عندما تابعنا الأمر، فرأينا أن بعض الأشخاص تأثروا من الفضاء الالكتروني لإثارة الوقيعة بين الناس ، مصنع للبتروكيماويات يتم نقله إلى القطاع الخاص ولم يتم دفع أجور العمال لثلاثة أشهر ، فهنا ينزعج العامل ويقوم بالاحتجاج؛ افترضوا لو كنا نحن لا نتقاضى رواتبنا لمدة ثلاثة أشهر ، فنرفع صوتنا ناهيك عن هؤلاء . وطبعا هذه المشكلات هي الأساس ولكن عندما يتم توجيه هذه المشكلات فهذا يعني أنهم يستطيعون الركوب على مشكلة ما. ومن ثم يحثون الناس على القيام ضد الدولة والحكومة وخلق صراعات وإحداث بلبلة واضطراب.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات