728 x 90

استمرار انتفاضة إيران لليوم الحادي عشر على التوالي- هجوم على قائد لقوات الحرس في شيراز

  • 11/25/2019
احتجاجات فی ایران
احتجاجات فی ایران

يتم تحديث الأخبار

آخر إحصاءات معلنة من قبل منظمة مجاهدي خلق الإيرانية

عدد مدن الانتفاضة: 171 مدينة

عدد الشهداء: 300 شهيد

عدد الجرحى: أكثر من 4000 جريح

عدد المعتقلين: أكثر من 10 آلاف شخص

هجوم على قائد لقوات الحرس في شيراز

وفقا لوسائل الإعلام الحكومية، هاجم شباب الانتفاضة قائد قوات الحرس في منطقة احمد بن موسى في شيراز العميد خسرواني عندما حضر حشد المحتجين.

قائد الحرس

شمخاني، سكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي للملالي:

اعتقال 34 من مجاهدي خلق وتم تحديد شبكة واسعة من القنوات التي تعمل تماشيًا مع سياسة مجاهدي خلق

قال المجرم علي شمخاني أمين المجلس الأعلى للأمن القومي لنظام الملالي في مؤتمر صحفي يوم الأحد 24 نوفمبر حول انتفاضة الشعب الإيراني: «هؤلاء الأشخاص كانوا مرتبطين بالحكومات ومجاهدي خلق ... أعتقد أنه تم اعتقال 34 شخصًا من مجاهدي خلق MEK حتى الآن. وتم تحديد شبكة واسعة من القنوات التي لا تعمل باسم مجاهدي خلق ولكنها تتماشى مع سياستهم».

قتل أم أرادت مساعدة جريح

آمنة شهبازي (34 عامًا) هي أحد القتلى في الانتفاضة الأخيرة في مدينة كرج. إنها اصيبت يوم الأحد 17 نوفمبر في ”مارليك“ التابعة لكرج برصاص مباشر لقوات الأمن التابعة لنظام الملالي واستشهدت.

إنها خرجت من المنزل لأخذ الدواء من الصيدلية وهناك تواجه مظاهرات في الشارع، بالقرب منها اصيب أحد المتظاهرين بجروح، فأرادت مساعدة الجريح بربط وشاحها برجل الشخص المصاب، لكنها تعرضت من خلف الرأس برصاص قوات الأمن وسقطت شهيدة.

آمنة ربة منزل وأم لها بنت بعمر 4 سنوات.

استمرار الانتفاضة في يوم الاحد 24 نوفمبر

وفي يوم الأحد 24 نوفمبر ورغم انتشار قطعان الحرس وشبيحة البسيج وقوى الأمن الداخلي ورجال القمع المتنكرين بالزي المدني في الشوارع وساحات المدن، شهدت العديد من المدن، مظاهرات ومواجهات بين شبان الانتفاضة وقوات القمع في اليوم العاشر من الانتفاضة.

ففي طهران بارس (شرقي طهران) جرت مظاهرات وعملية كر وفر بين المواطنين والقوات القمعية. وقامت القوات المسلحة بغلق الشارع المنتهي بمنطقة ”طهران بارس“ منعًا من توسع نطاق المظاهرات والمواجهات.

كما أن الوضع في مدينتي ”ملارد“ و”فرديس“ جنوب غربي طهران ملتهب جدا وسط انتشار القوات القمعية في الشوارع.

وفي اصفهان احتشد المواطنون وشباب الانتفاضة في شارع ”كاوه“ واشتبكوا مع الحرس الخاص لمكافحة الشغب ورجال القمع المتنكرين بالزي المدني. كما أغلق المتظاهرون شارع ”25 آبان“ وتظاهروا فيه.

مدينة ”سيرجان“ هي الأخرى كانت ساحة للتجمع والمواجهة بين المواطنين والقوات القمعية حيث خرجت حشود أكبر من الشبان مع حلول الظلام.

إلغاء بطولة المصارعة الرومانية في طهران لسبب الانتفاضة

أصدر الاتحاد العالمي للمصارعة بيانا أعلن فيه تأجيل بطولة المصارعة الرومانية بسبب «زعزعة الاستقرار في إيران ». وكان من المقرر أن تقام هذه البطولة في طهران الاسبوع المقبل.

النظام الإيراني يتعامل بقمع سافر وتعامل بربري يفوق التصور مع الشعب الإيراني.

مقطع فيديو الذي تشاهدونه ، وصلنا توا من ايران . هذا الفلم يظهر مشهدًا من مظاهرة الشعب في مدينة جرجان ساحة القصر شمالي إيران يوم 16 نوفمبر. القوات الأمنية تنهال على شاب متظاهر بالضرب المبرح بالفأس والعود بعد ما أطلق أحد عناصره الرصاص بالمسدس مباشرة عليه وأصابه بجروح. وتم اعتقال الشاب ثم استشهد نتيجة الضرب والرصاص.

عضو في مجلس الشورى للملالي: خلال الأيام القليلة الماضية مرت علينا جميعًا آيام صعبة ومرة وواجه النظام أحداثًا غير مقصودة.

هاجم أعضاء عصابة خامنئي في مجلس الشورى للنظام، روحاني لقراره الغبي برفع أسعار الوقود وأشادوا بخامنئي.
صرح شهباز حسن بور بيكلري، في جلسة يوم (الأحد) لمجلس الشورى للملالي، أنه لو لم يكن البسيج، لكانت الاضطرابات قد أسقطت النظام وهاجم حكومة روحاني، قائلاً:

مرت الأيام الصعبة المريرة علينا جميعاً، وأحاطت الحوادث غير المقصودة بالناس والنظام الإسلامي، ربما لو كان هناك بعض التدبير و عناية أكثر، لما كانت هذه المرارات أو ربما كانت تحدث في أقل حالة ممكنة. لكن لسوء الحظ كانت حكومة التدبير والأمل ليس لديها أي خطط أو غير قادرة على التخطيط . لذلك على كل من النظام الإسلامي ومجلس الشورى الإسلامي وجميع المعنيين أن يفكروا في تدبير بشأن فقدان التدبير.
ثم أعرب بيكلري عن تعاطفه مع الولي الفقيه الذي أصبح هدف كراهية الشعب واشمئزاز الناس بسبب دعمه لزيادة سعر البنزين وإصدار أمر القتل والقمع وقال:

لماذا نخلق ظروفا تدفع القائد المعظم إلى التدخل ويدفع كلفة على حسابه لتعويض عمل غير مدبر لعمل تنفيذي.

تظهر تصريحات أزلام الولي الفقيه خامنئي في مجلس الشورى للملالي خوف خامنئي من أنه أصبح هدفًا لكراهية الشعب الايراني في انتفاضته الأخيرة.

*****