728 x 90

ارتفاع عدد ضحايا كورونا في 383 مدينة في إيران إلى أكثر من 89000 شخص

ارتفاع عدد ضحايا كورونا في 383 مدينة في إيران إلى أكثر من 89000 شخص
ارتفاع عدد ضحايا كورونا في 383 مدينة في إيران إلى أكثر من 89000 شخص

• في حين تعتبر وزارة الصحة للنظام 26 محافظة في حالة حمراء وإنذار ويعلن مسؤولون
حكوميون في مختلف المحافظات زيادة في عدد المصابين والوفيات، قال روحاني اليوم إن «كورونا أخذ سيرا عكسيا في كثير من المحافظات»
• جامعة ”كيلان“ للعلوم الطبية: زاد عدد المصابين بكورونا بنسبة 100٪، وانخفض عدد المرضى الذين غادروا المستشفى وطالت عملية العلاج، أي يتم قبول المرضى في حالة أكثر حرجًا، وهذا عبء إضافي على الطاقم الطبي. (وكالة أنباء قوة القدس الإرهابية – 14 أغسطس)
• محافظ محافظة مركزي: معدل الإصابة بكورونا والوفيات في المحافظة أعلى بثلاث مرات مما كان عليه في الأشهر السابقة (إيسنا، 15 أغسطس).
• جامعة ”قم “ للعلوم الطبية: عدد المرضى والوفيات أكثر من الأرقام المعلنة. كانت نتيجة 50٪ من الفحوصات إيجابية، ونسبة الإحصائية كانت 15٪ في أواخر شهر مايو. زاد عدد المرضى ثمانية أضعاف في الشهر الماضي (إرنا، 15 أغسطس).

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، بعد ظهر السبت 15 أغسطس، أن عدد ضحايا كورونا في 383 مدينة في إيران بلغ للأسف أكثر من 89000.

وصل عدد الضحايا في خراسان رضوي إلى 6443 شخصًا، وفي خوزستان إلى 6135، وفي قم إلى 4420، وفي مازندران إلى 4225، وفي اصفهان إلى 3921، وفي كيلان إلى 3712، و في لرستان إلى 3662، وفي سيستان وبلوجستان إلى 2831، وفي ألبرز إلى 2640 ، وفي أذربيجان الغربية 2560، وفي فارس إلى 2513، وفي كلستان إلى 2504، وفي كردستان إلى 1779، وفي خراسان الشمالية إلى 1377، وفي كرمان إلى 1358، وفي هرمزكان إلى 1159، وفي بوشهر إلى 1065، وفي يزد إلى 1025، وفي زنجان إلى 831 ، وفي جهارمحال وبختياري إلى 587، وفي كهكيلويه وبويرأحمد إلى 495 شخصًا.

بينما يعلن وكلاء النظام في مختلف المحافظات عن تدهور الوضع، وتعلن المتحدثة باسم وزارة الصحة أن 26 محافظة في البلاد في حالة حمراء أو إنذار، قال روحاني اليوم استمرارًا لسلسلة أكاذيبه اليومية: «كورونا أخذ سيرا عكسيا في كثير من المحافظات».

وألقى باللوم على المواطنين مرة أخرى قائلاً إنه في الموجة الأولى «اعتقد البعض أن هذا المرض خطير حقًا لكن وقته قصير جدًا !!. اعتبروا الوقت قصيرا» لكنه «ليس لمدة شهر ولا شهرين ولا شهور بل وربما لسنوات». نسي أنه في أواخرفبراير أعلن أن كل شيء سيكون على ما يرام يوم السبت، 28فبراير.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
15 أغسطس(آب) 2020