728 x 90

احتجاز«مهنازعموري» بسبب تعاونها مع «مائده شعباني نجاد»

  • 6/27/2018
مهناز عموري ومائدة شعباني نجاد
مهناز عموري ومائدة شعباني نجاد

استمر احتجاز«مهناز عموري» في سجن «سبيدار» بمدينة الأهوازبسبب تعاونها مع «مائدة شعباني نجاد» أبنة شقيقتها ومنع مسؤولون قضائيون الإفراج عنها. وأفادت التقاريرالواردة يوم الجمعة 22يونيو2018 أن السيدة «مهناز عموري» لاتزال محتجزة في ملف إبنة شقيقتها «مائدة شعباني نجاد» التي احتجزتها دائرة المخابرات في مدينة عبادان.

ورفض مسؤولون قضائيون بمدينة الأهواز الإفراج عن السيدة عموري بسبب إيواء إبنة شقيقتها«مائدة شعباني نجاد» البالغة من العمر15عاما فقط.

السيدة عموري 36عاما متزوجة ولها ولد 8 أعوام وساكنة بمدينة عبادان. واعتقلت من قبل دائرة مخابرات عبادان بتاريخ 26يناير2017 بسبب تعاونها مع «مائدة شعباني».وتم احالتها إلى عنبرالنساء بسجن سبيداربمدينة الأهواز بصدور قرار لكفالة قدرها 200مليون تومان بعد تحمل 15يوما من حالات التعذيب الروحي والنفسي في دائرة مخابرات الأهواز. وكانت جريمتها الوحيدة هي إيواء ابنة شقيقتها لمنع اعتقالها من قبل عناصرالمخابرات.

احتجاز «مهنازعموري» أدى إلى إنهيار حياتها الشخصية وأصيبت بأمراض عصبية. وراجعت عائلتها قاضي تحقيق لمحكمة الثورة بعد تهيئة الوثيقة المحددة (200 مليون تومان) الا ان قاضي التحقيق رفض إطلاق سراح مهناز عموري.

وتقبع السيدة عموري في حالة غيرمحسومة منذ خمسة أشهر خلف قضبان سجن سبيدار.

ولدت مائده شعباني نجاد (عموري) عام 2002 طالبة ثانوية في مدرسة «ريحانة» للبنات وهي إحدى الطالبات المتميزات في مدينة عبادان. وهي تغني أشعار وطنية وحماسية باللغة العربية وكانت تنشط في مواقع التواصل الإجتماعي. فلهذا أعتقلت في فبراير 2017 ونقلت إلى سجن سبيدار بمدينة الأهواز برفقة عدد من اعضاء عائلتها.

وتم اعتقال مائده شعباني نجاد اول مرة بتاريخ 17 أكتوبر 2017 وخضعت للاستجواب ثم تم الإفراج عنها بالكفالة.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات