728 x 90

ابنة أبو مهدي المهندس تعترف بدور والدها الجلاد في الاعتداء الإجرامي على معسكر مجاهدي خلق

ابنة أبو مهدي المهندس تتحدث عن دور والدها الجلاد في الاعتداء الإجرامي على معسكر حبيب التابع لجيش التحرير الوطني الإيراني.

بثت قناة الميادين اللبنانية في 2 كانون الثاني (يناير) 2021مقابلة مع منال ابنة ابو مهدي المهندس.

في هذه المقابلة، اعترفت ابنة أبو مهدي المهندس بدور والدها الجلاد في الهجوم الإجرامي على معسكر مجاهدي خلق بالقرب من مدينة القرنة العراقية عام 1999.

وقالت منال جعفر ابنة ابو مهدي المهندس:

في التسعينيات تغير أسلوب أبو مهدي في النضال، وبعد انتهاء الحرب بدأ العمليات داخل العراق ونفذ العديد من العمليات، بعضها معروف للناس وبعضها غير معروف.

العملية التي نفذها بنفسه كانت عملية ضد معسكر حبيب التابع لمنظمة مجاهدي خلق في العراق .

حتى تولى قيادة فيلق بدر في أواخر التسعينيات، حيث أصبح مكانًا للتواصل المباشر مع الحاج قاسم سليماني.

بطبيعة الحال، لم يكن هذا النجاح ليتحقق لولا دعم الجمهورية الإسلامية الإيرانية وبدون دعم فرق من حزب الله في لبنان .

لولا دعم الجمهورية الإسلامية لما كان الحشد الشعبي ليتشكل ويتطور على الإطلاق.

كانت لقاءات أبو مهدي مع السيد، الولي الفقيه [خامنئي] رسمية.

تم الإعلان عن بعض اللقاءات وبعضها لم يتم الإعلان عنه وكانت سرية، وبعضها لم يعلن بعد لكن العلاقات كانت دائما وحتى لو لم يكن هناك لقاء فكان الارتباط عن طريق الحاج قاسم. (المیادین 2 يناير2021)

اعتراف السفاح أبو مهدي المهندس بقتل مجاهدي خلق في معسكر حبيب

السفاح ابو مهدی المهندس

السفاح ابو مهدی المهندس

يشار إلى أن أبو مهدي المهندس هو المجرم المدرج اسمه على قائمة الإرهاب المعتمدة من قبل الحكومة الأمريكية، وقد اعترف بتفاصيل هذه العملية الإرهابية.

وفي هذه العملية التي جرت قرابة الساعة السابعة والنصف من مساء الثلاثاء 2 نوفمبر/تشرين الثاني 1999، استهدف نظام الملالي الإجرامي معسكر حبيب التابع لجيش التحرير الوطني الإيراني الواقع على بعد 45 كيلومترًا شمال البصرة و 35 كيلومترًا من الحدود الإيرانية عن طريق وضع شاحنة قلاب مفخخة تحمل 2.5 طنا من المتفجرات بهدف تدمير المعسكر بالكامل.

وأدى الانفجار إلى إحداث حفرة بقطر 12 متراً وعمق 6 أمتار في محيط المخيم، وتسببت الشظايا والأمواج الناتجة عن ذلك في استشهاد 5 من مجاهدي خلق وإصابة عدد آخر من كانوا يعملون داخل المخيم. كما قتل وجرح عدد من المواطنين العراقيين بالقرب من معسكر حبيب.

وكان هذا المجرم اعترف في وقت سابق في مقابلة بثته القناة الثالثة وشبكه "أفق سيما" للنظام الإيراني فيلما وثائقيا تحت عنوان "سلفي" مع هذا السفاح الذي يتحدث باللغة الفارسية بمشاركة فيلق بدر في محاربة منظمة مجاهدي خلق قائلا: "نعم شاركنا في محاربة منظمة مجاهدي خلق ومن أبرز عملياتنا ضد مجاهدي خلق كانت عمليات المرصاد (الضياء الخالد) والعمليات الانتحارية التي نفذها كوادر فيلق بدر داخل معسكرات المنظمة".