728 x 90

إیران: عدد الضحایا لکارثة کورونا في 246 مدینة یفوق 22 ألف شخص

  • 4/9/2020
ارتفاع عدد ضحايا كورونا
ارتفاع عدد ضحايا كورونا

المختصون الحکومیون یرون الخط البیاني لکارثة كورونا صعودیا

غیر ان روحاني یصر علی إعادة المواطنین إلی مواقع عملهم

السیدة رجوي: صحة المواطنین وسلامتهم لا تساوي شروی نقیر بالنسبة لخامنئي وروحاني،

ان غایتهما هي صیانة النظام من خطر الانتفاضة لیست إلا

اعلنت منظمة مجاهدي خلق الإیرانیة بعد ظهر الیوم الأربعاء 08 نیسان/ ابریل 2020، ان احصائیة کارثة کورونا في 245 مدینة‌ إیرانیة قد فاقت 22 ألف شخص.

لقد بلغ عدد الضحایا من مواطنینا في محافظة البرز إلی 800 شخص، وفي محافظة اصفهان إلی 1720 شخصاً، وفي طهران العاصمة إلی 2200 شخص، وفي محافظة خراسان الشمالیة إلی 240، وفي محافظة خوزستان إلی 940 ، وفي محافظة زنجان إلی 390 ، وفي محافظة فارس إلی 420 ، وفي محافظة قزوین إلی 350 ، وفي محافظة قم إلی 2200 شخص، وفي محافظة کولستان إلی 880 ، وفي محافظة کیلان إلی 2000 شخص، وفي محافظة مازندران إلی 1720 شخصاً، وفي محافظة یزد إلی 370 شخصً، حیث تضاف احصائیة المحافظات الأخری إلی الارقام المذکورة اعلاه.

في جلسة لوزراٰ الحکومة، کرر الملا روحاني مزاعمه واکاذیبه السابقة ودافع عن خطة الحکومة لإعادة المواطنین إلی مواقع عملهم وقال بکل وقاحة :« نحن الان غدنا في مرحلة احتواء الوباء.. لا یساورنا قلق من طراز خاص، حیث مشافینا ومراکزنا الطبیة في أهبة الاستعداد. واذا اتصلنا باي من المستشفیات نجد فیها اسرة فارغة وغرف العنایة المرکزة فارغة»

واعترف روحاني بتخبط النظام في تبریراته لجعل المواطنین کبش الفداء قائلاً:« اذا قلنا للمواطنین ابقوا في منازلکم، فهذا اسهل الطرق بالنسبة للحکومة.

لکن ذلک مستحیلاً ... هناک بعض عمال یقبضون رواتبهم یومیا فإن لم یعمل یوماً واحداً لا یحصل شیئاً کراتب ولیس عنده نقود للحصول علی معاشه الیومي ..فماذا نعمل له؟...

بالنسبة للمواطنین الذین توقفت وعطلت اشغالهم خلال هذین الشهرین، وهم مطلوبون بدفع صکوک وفواتیر وتسدید الدیون ومقابل التأجیر.. ما ذا یجب ان نعمل؟ .. بالأمس کانت المکافحة تتطلب البقاء في‌ المنازل غیر ان الصراع حالیا هو الوقوف من اجل النشاط الاقتصادي.. فلا سبیل امامنا سوی ذلک».

تأتي هذه التصریحات في وقت اکد فیها وزیر الصحة لحکومة روحاني في برلمان النظام، «نحن الآن في “مرحلة ادارة ازمة الوباء“ ولم نصل بعد إلی مرحلة “ الاحتواء والسیطرة“ فیجب ان لا یصیبنا الوهم او الخطاء في الحسابات».

کما صرح “ زالي“ رئیس هیئة مکافحة کورونا في طهران قائلاً:« لا نشاهد الآن تداعیات صادمة لخروج حشود جماهیر المواطنین في المدن، بل سوف تظهر اثارها بعد مرور اسبوع إلی اسبوعین ...

ان اکبر خطر ستراتیجی هو تجاوز الإجراءات الاحترازیة لخروج المواطنین من منازلهم في المدن ونسمح بتزاید التنقلات والحرکة.. ان مثل هذه الحالة مرشحة بإحداث اضرار جسیمة في احتواء وباء کورونا.. في‌ مدینة طهران العاصمة بشکل خاص، عملیة المکافحة لفایروس کورونا تواجه صعوبات خاصة.

ان اسلوب عمل الفایروس في کبریات المدن، اکثر تعقیدا. لم ینقص بعد شیء من مخاطر هذا الفایروس حتی یتیح لنا التساهل معه» ( وکالة انباء ایسنا 07 ابریل).

کما وصف الدکتور “غویا“ المدیر العام للامراض المعدیة في هیئة مکافحة کورونا بحضور روحاني ان تفشی کورونا یتزاید صعوداً في المناطق المکتظة بالسکان في البلاد. وفي حین کان یستعرض الخط البیانی لتطورات کورونا قال :« ان اذربیجان الشرقیة تعد من المحافظات المعرضة لمزید من الاخطار ونتوقع تزاید عدد الاصابات فیه خلال الایام القادمة ایضا.

ان محافظة اذربیجان الغربیة ایضا تعد من المحافظات التي تتزاید فیها الاصابات. الخط البیاني في محافظة اردبیل صعودیا... محافظة البرز، صعودیا.. محافظة طهران تثیر الاوضاع فیها القلق اکثر من مناطق اخری.

محافظة تشهارمحال وبختیاري ومحافظة خراسان الرضویة تلاحظون کیف یتصاعد فیهما الخط البیاني بزاویة منفتحة. هذه هی محافظة لورستان وهذه هی محافظة مازندران التي فرضت علینا اقسی الضغوط ..کیف تصاعدت فیها بسرعة ..وانظروا إلی این وصلت الآن» (شبکة خبر للنظام 07 نیسان/ ابریل 2020).

ان العمال واصحاب الدخل الیومي مقابل العمل یومیا واصحاب المحال الذین یقتادهم خامني وروحاني إلی مقتل کورونا بکل قساوة، مع الاشخاص الذین یتولون إعالتهم، یشکلون الغالبیة الساحقة للشعب الإیراني. وأکد “تاج الدین“ نائب في برلمان الملالی یوم 06 نیسان الحالي :« هناک أکثر من 11 ملیوناً من العمال

مع عقود عمل وقتیة في إیران»‌.

کما قال وکیل وزارة الصناعة والمناجم یوم 05 نیسان :« سبعة ونصف ملایین من الشاغلین في البلاد یعملون في قطاع الحرف واستنادا إلي النسبة المئویة للاشخاص الذین یتولون إعالتهم فیصبح العدد الذین یؤمن معاشهم من قطاع الحرف حوالي 18-19 ملیونا من المواطنین» (شبکة خبرالنظام 06 نیسان 2020).

کما نشرت صحیفة شرق الحکومیة یوم 07 نیسان خبراً عن وجود 15 ملیوناً من العمال مع اشغال وقتیة یحصلون علی راتب یومي وهم یشکلون مع عوائلهم بین 40-50 ملیون نسمة».

من جهة أخری تتعالی اصوات الاحتجاج حتی داخل برلمان الملالي. واشار“بهرام بارسائي“ نائب في برلمان النظام أمس:«‌ لقد حصل تساهل في بدء الامر في‌ ادارة حرکة الطیران وحالات الوصول الی البلاد ولا یوجد هناک من مسؤول... ان الاجهزة والمؤسسات التي‌ کانت تتمع دوما من الامتیازات الخاصة ..

وکانت الاعفاءات تشملها، مثل مؤسسة المستضعفین، مثل هیئة تنفیذ الاوامر، ومؤسسة القدس الرضویة، وهیئة الاوقاف، علیها کلها الآن وتخدم المواطنین لمدة شهرین، فعلیها أن تقدم جمیع ممتلکاتها خلال هذین الشهرین، علینا ان لا نعلن احصائیات خاطئة، رقم 20,000 سریر فارغ في المستشفیات، کلام هراء.

کیف یمکن ان یکون لنا مثل هذا العدد من الاسرة الفارغة؟ سریر مستشفی له مواصفات خاصة لا یمکننا ان نطلق علی ای سریر، هو سریر مستشفی» (اذاعة فرهنک – 07 نیسان).

حول تصریحات الیوم للملا روحاني، أکدت السیدة‌ مريم رجوي : ان ارواح وصحة المواطنین بالنسبة لخامنئي وروحاني لا تساوی شروی نقیر. ان غایتهما هي صیانة النظام من خطر الانتفاضة لیست إلا. ان القرار الإجرامی لإعادة المواطنین لمواقع عملهم یعد جریمة ضد الإنسانیة وسیؤدي الی سقوط اعداد کبیرة من الضحایا. ان التداعیات الممیتة لهذا القرار لن تنحصر بالحدود الإیرانیة وحدها بل ستؤدي إلی تفشي موجات جدیدة من الفایروس إلی المنطقة وإلی سائر البلدان.

وطالبت السیدة‌ رجوي باجراء دولي ناجع مؤکدة مرة أخری ضرورة اطلاق الاصول والاموال الهائلة للشعب الإیراني المخزونة والمحتکرة في مؤسسات النهب والسرقة التی یسیطر علیها خامنئي وقوات الحرس، لانها ستکون کفیلة بتغطیة التکالیف والمعاشات للعمال والکادحین والعمال اصحاب الرواتب الیومیة خلال فترة ازمة کورونا فیجب اطلاقها من قبضة‌ الملالي الغاصبین ووضعها في خدمة ابناء الشعب الإیراني.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

08 نیسان / ابریل 2020