728 x 90

إيران.. هجوم مسلح على حافلة تنقل السجناء في ميناب وهروب السجناء

هجوم مسلح على حافلة تنقل سجناء في ميناب
هجوم مسلح على حافلة تنقل سجناء في ميناب

يوم السبت 30 مايو2020 تمكن عدد من السجناء من الفرار بعد تعرض حافلتهم التي كانت تنقلهم لهجوم مسلح.

وأفادت أنباء لمصادر محلية أن ركاب 3 عجلات شنوا هجومًا على الحافلة التي كانت تنقل السجناء مما مكن السجناء من الهروب.

وتفيد الأخبار أن الطرق في المنطقة نحو شرق بلوجستان تخضع لسيطرة أمنية مشددة فرضتها قوى الأمن الداخلي وقوات الحرس.

وفيما يلي مقطع فيديو عن عملية تهريب السجناء الذين كانوا تحت ذمة الإعدام من قبل مسلحين مجهولين في ميناب

وفي المقطع هناك محاولة مسلحين لخلع قضبان الحماية للسجناء وتكبيل السجانين.

وكانت سجون إيرانية شهدت احتجاجات من قبل السجناء بسبب مخاوف من تفشي كورونا بعد وفاة وإصابة عدد من السجناء بالفيروس، وعدم منح إجازات لسائر السجناء، حيث قمعتها السلطات بعنف دموي.

وقد شهد کل من سجن میناب وأرومیة، احتجاجات للسجناء بتاریخ 10 و11 مايو 2020. فقد احتجّ السجناء في ثلاثة من عنابر سجن أورمية على اکتظاظ السجن بالسجناء، وأضرموا النار في جميع البطانيات والستائر والسجاد والأثاث داخل العنابر.

العصیان في سجني أرومیة ومیناب وحالات مماثلة أخری في کل من سجن تبريز، الأهواز، خرم آباد، أليکودرز، همدان، سنندج، مهاباد، سقز، عادل آباد في شيراز ، یشير إلی نفاد قدرة تحمّل السجناء للضغوط بالکامل، وعدم فاعلیة قمع السجناء وإعدامهم.

كما أصيبت أكثر من 50 سجينة في سجن سيبيدار في الأهواز بفيروس كورونا.
وفقا للتقارير (4 مايو 2020) ، فإن السجينات في سجن سبيدار في الأهواز أصبن على نطاق واسع بفيروس كورونا، لكن النظام يخفي أخباره.

ونوّهت السيدة مريم رجوي في رسالتها بتاريخ 4 مايو 2020، إلی تفشّي فیروس کورونا في جناح النساء داخل سجن سبيدار في الأهواز حیث أصیبت العشرات من السجينات بالفیروس ولكنهن محرومات من الحصول علی المستلزمات الطبیة والرعایة الصحیة، ولم تخضع الكثير منهن للحجر الصحي».

وأدانت السيدة رجوي بشدة هذه المعاملة اللاإنسانية للسجينات، ودعت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، السیدة ميشيل باتشيليت، إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لإنقاذ أرواح السجينات من قبضة قضاء الملالي.

وفي بيانه الصادر بتاریخ 12 أبريل 2020، كشف المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية عن تعليمات سرية لمرکز القيادة والسیطرة لقوی الأمن الداخلي التابعة للولي الفقیه إلی عموم مراكز الشرطة والمخافر لقمع أي احتجاجات وأعمال شغب في سجون البلاد. بناء علیه استنفرت کافة الجهات المعنیة منذ تاریخ 4 أبریل 2020 لقمع السجناء.