728 x 90

إيران-قلق المعمم هاشم زاده هريسي من ظروف المجتمع الموشكة على الانفجار

المعمم هاشم زاذه هريسي
المعمم هاشم زاذه هريسي

عبر المعمم هاشم زاده هريسي، وهو عضو من مجلس خبراء النظام، عن قلقه بشأن الأوضاع الموشكة على الانفجار في المجتمع، قائلاً: «إن الوضع اليوم في المجتمع لا يطاق عمليا ولسوء الحظ فإنه يزداد سوءًا كل يوم. لذلك ليس الأمر وكأننا ننتظر حل المشاكل غدًا أو بعد غد ».


واضاف «الوضع اليوم حساس للغاية واذا لم نتحرك نحو الاصلاح سنواجه مشاكل خطيرة. لا يمكننا أن نجلس ونشاهد احتضار النظام والثورة» (إسنا، 29 يونيو)


جدير بالذكر أن النائب العام لخميني، موسوي خوئينيها، كتب رسالة إلى خامنئي يوم السبت، 27 يونيو، حمّله المسؤولية عن الوضع الخطير للنظام والغضب عشية الانفجار الاجتماعي، وعبر عن خوفه على مستقبل النظام.


وفي حديثه إلى خامنئي، كتب خوئينيها: «إن الوضع غير المستدام اليوم ليس ببساطة نتيجة قرارات المديرين الذين يأتون ويذهبون. فمن وجهة نظر الناس، تكون الإدارة على أعلى مستوى، واللاعب الرئيسي في كل أو معظم شؤون البلاد. في أذهان الناس، تتضرر بشكل متزايد المعتقدات التي دعمت قوة النظام الإسلامي ومقبوليته وشرعيته، تتداول على ألسن الناس في الحارات والأحياء وفي بعض الدوائر والتجمعات، أحاديث عن عدم الثقة وعدم الإيمان بالإدارة الكلية. ومدراء البلاد »


خوفاً من الوضع المتفجر للمجتمع وخطر غضب الناس على سلامة النظام، أضاف خوئينيها: «التضخم المتزايد يوميا وقلة الدخل لشرائح واسعة، قد جعلا حياة الناس تواجه صعوبات لا تطاق. إضافة إلى ذلك الناس يعانون من اضطرابات في الحياة ومشاكل المعيشة التي تهدد حياتهم. هناك الكثير من الناس غير راضين عن الوضع الثقافي والسياسي و يعانون من الظلم الذي لا يمكن إنكاره.»

ذات صلة: