728 x 90

في إيران.. عدد ضحايا كورونا في 309 مدن يتجاوز 38300 شخص

  • 5/3/2020
كورونا في إيران11
كورونا في إيران11

رئيس منظمة الأغذية والأدوية يفيد بحزم حدوث موجتين

ثانية وثالثة لكورونا في الخريف ويعبر عن قلقه الجاد ويقول:

«نحن لا نشك في حدوثه وتوقيته فهو يحدث

بالتأكيد في أكتوبر ونوفمبر وديسمبر...»

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بعد ظهر اليوم السبت 2 مايو2020

أن حصيلة وفيات كورونا في 309 مدن بإيران تجاوزت 38300 شخص.

عدد الضحايا في اصفهان 2450، وفي مازندران 2430، وفي خوزستان 1840، وفي ألبرز 1390، وفي أذربيجان الغربية بلغ 1190، وفي فارس 985، وفي لرستان 890، وفي هرمزكان 145 شخصًا. تضاف إحصائيات المحافظات الأخرى إلى هذه الأرقام.

وفي محافظة ألبرز، ارتفع عدد المصابين والضحايا، وأن مستشفيات خميني، وبرسبوليس، وباهنر، و”تأمين اجتماعي“ في كرج مليئة بالمصابين.


وفي خراسان الرضوية، قال المحافظ إن المحافظة «في حالة حمراء ... من المرجح أن نشهد زيادة في عدد المصابين في الأيام القليلة المقبلة» (علي رضا رزم حسيني – وكالة أنباء إسنا، 1 مايو).



في خوزستان، أعلنت جامعة جندي شابور للعلوم الطبية: «وفقًا لتوقعات تفشي المرض في الأيام القادمة ... هناك إمكانية تطبيق قواعد أكثر صرامة وأكثر جدية في محافظة خوزستان» وتحدث عن «إمكانية الإغلاق الأسبوع المقبل» (إحسان بور وكالة أنباء إسنا1 مايو).



وفي الوقت نفسه، أصبح دفن الموتى موضوعًا خطيرًا. وبما أنه لا يسجل في شهادة الدفن سبب كورونا، فإن الدفن يتم دون مراعاة قواعد صحية، مما يسبب انتشار المرض.



وقال حريرجي، نائب وزير الصحة بوقاحة: «في إيران، إذا كان السبب الرئيسي للوفاة هو كورونا، فيتم الإعلان عنه. ونتيجة لذلك، فإن إحصاءات إيران أكثر شفافية بكثير من حيث وفاة كورونا (من أوروبا الغربية)».

وأضاف في الوقت نفسه: «المناطق الحمراء حوالي 72 مدينة»، بينما كان علي رضا رئيسي، نائب آخر لوزير الصحة قد أكد في 28 أبريل، 60 مدينة حمراء.



من جانبه، قال رئيس منظمة الأغذية والأدوية بشأن استمرار كورونا وموجاته الثانية والثالثة في الخريف: «ليس لدينا شك في توقتيها وحدوثها. على أي حال، سيحدث ذلك بالتأكيد ... في أشهر أكتوبر ونوفمبر وديسمبر، مخاوفنا خطيرة للغاية» (د. محمد رضا شانه ساز، تلفزيون النظام، 1 مايو 2020).


من ناحية أخرى، تزداد الأزمات الاقتصادية للنظام كل يوم. وقال شافعي رئيس غرفة تجارة النظام في اجتماع بمدينة مشهد «حتى الآن، مئات الآلاف من الشركات تواجه مشاكل بسبب كورونا».

وفي الجلسة نفسها، قال المعمم بجمان فر، رئيس مجمع النواب في مجلس الشورى من محافظة خراسان الرضوية: «يمكن للحكومة تخصيص جزء من الائتمان المفترض دفعه للعاطلين عن العمل كتأمين ضد البطالة، للوحدات» (وكالة أنباء إسنا، 1 أيار / مايو).

وهذه مقدمة واضحة لعدم تخصيص مبالغ كبيرة للعمال الذين أصبحوا عاطلين عن العمل.


وقال ”فدائي“ محافظ كرمان: «كان لإغلاق المهن والأسواق عواقب سلبية على المجتمع»، ولكن حتى الآن لم ترد أي مساعدة من صندوق التنمية الوطنية إلى كرمان.

كما قال مدير عام الاقتصاد في كرمان إن «183000 وحدة إنتاجية ونقابية في المحافظة قد تضررت من كورونا وأن 3500 مليار تومان هو التقدير الأولي للأضرار في المحافظة»(سنجري- موقع فرداي كرمان 1 مايو).


في غضون ذلك، كشف المعمّم أحمد خاتمي، عضو هيئة رئاسة مجلس الخبراء وإمام صلاة الجمعة المعيّن من قبل الولي الفقيه في طهران، عن خوف النظام من الكشف عن الحقائق حول كورونا، قائلاً:

«في معمعة كورونا ينبغي أن لا يصيب أناس المجتمع بكورونا الشائعات، وأن يضعوا المجتمع في مشكلة بكورونا الأكاذيب. وأنتم ترون كيف أن الأعداء يجدون موضوعا تافها فيضخمونه بأضعاف ويبثونه ضد هذا الشعب في القنوات الفضائية الأجنبية ويختلقون من لا شيء موضوعات مثيرة!!» (تلفزيون النظام الشبكة الأولى 1 مايو).

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

2 مايو (أيار) 2020