728 x 90

في إيران عدد الوفيات جراء كورونا في 319 مدينة أكثر من 43300 شخص

كورونا في إيران
كورونا في إيران

روحاني ووزير الصحة يلقيان باللوم على المواطنين في عودة كورونا في بعض المحافظات


بسبب الوضع المتدهور، قام النظام بإلغاء

تمهيدات مهزلة النظام لاستغلال يوم القدس


المتحدث باسم وزارة الصحة: تم إلغاء ما كان مخطط له لكرنفال السيارات


أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، عصر اليوم الخميس 21 مايو2020،

أن حصيلة الوفيات من ضحايا كورونا في 319 مدينة في إيران وصلت إلى أكثر من 43300.

بلغ عدد الضحايا في خراسان الرضوية 3060، وفي خوزستان 3125،

وفي أذربيجان الشرقية 1520، وفي سيستان وبلوجستان 1330، وفي همدان 1266،

وفي لورستان 1265، وفي كردستان 815.

وصل حجم الكارثة إلى درجة أقر نائب وزير الصحة اليوم: «اصيب حوالي 10000 من الطاقم الطبي في البلاد بكورونا» (جان بابائي – وكالة أنباء إيلنا في 21 مايو). يتضح من هذه الإحصائيات جليًا مدى التزوير والتلاعب في الإحصاءات الرسمية للمصابين والضحايا.


في حين أن عدد المصابين في ارتفاع مطرد، بحسب إحصائيات مفبركة لوزارة الصحة، ووصل اليوم إلى 2392، تحدث روحاني أمس عن «تراجع انتشار كورونا والوصول إلى عتبة الاحتواء» وعزا بوقاحة انتشار كورونا في عدة محافظات إلى "عدم الامتثال للتعليمات" من قبل المواطنين.


وتأسيًا لروحاني، أعرب وزير الصحة نمكي عن قلقه بشأن الذروات الجديدة لكورونا، وألقى باللوم على المواطنين مرة أخرى، قائلاً: «في خوزستان وبعض المحافظات الأخرى، حيث نشهد تفشي جديد لكورونا، هذا ناجم تمامًا عن عدم مراعاة المبادئ والبروتوكولات الصحية.

أرجو من المواطنين عدم السفر خلال عطلة عيد الفطر، الرحلات الجديدة تعني إصابات جديدة ... إذا حدث شيء جديد وتسبب في تفشي المرض، فسيكون من الصعب للغاية بالنسبة لي ولزملائي السيطرة عليه. الأعزاء الذين يسافرون من أجل الاستجمام يجلبون المرض معهم لفترة طويلة» (وكالة أنباء قوة القدس، 21 مايو).


وقال جهانغيري، النائب الأول لروحاني يوم أمس بخصوص العام الدراسي المقبل:

«من المحتمل أن يصبح الوضع أسوأ مما هو عليه هذا العام. يعتقد بعض الأطباء أننا قد نشهد تفشيًا حادًا لفيروس كورونا من خريف هذا العام. بالنسبة للحالة الأكثر تفاؤلاً، إذا تم التحكم في الفيروس إلى حد ما، فإن فكرة أن الوضع سيعود إلى الماضي هو اعتقاد خاطئ» (وكالة أنباء قوات الحرس 20 مايو).


على عكس مزاعم روحاني حول سيطرة كورونا، يفيد مسؤولو النظام في مختلف المحافظات عن ظروف حادة والوضع الأحمر.


وفي لورستان، قال نائب المحافظ: «المحافظة الآن في حالة إنذار، وفي الأيام الأخيرة أصبحت 5 مدن هي خرم آباد وبروجرد ودورود وأزنا وجكيني في حالة أكثر حدة من حيث الإصابة بكورونا» (وكالة أنباء ايلنا 21 مايو).


وفي بروجرد، قال رئيس الشبكة الصحية: «لسوء الحظ، فإن عدد المصابين بفيروس كورونا وعدد الأشخاص الذين يتم إدخالهم إلى المستشفيات يتزايد كل يوم ... نحن في حال إدارة هذا الفيروس ولم نصل بعد إلى مرحلة السيطرة عليه» (إيرنا 21 مايو) .


في مدينة مشهد، أعلن قسم العلاقات العامة في جامعة العلوم الطبية: «وفقًا للتعريف الجديد لوزارة الصحة عن الوضع في كبريات المدن، عادت مشهد إلى وضع أحمر» (وكالة أنباء قوة القدس 21 مايو).


أجبر تدهور الوضع، النظام على إلغاء تمهيدات لمهزلة سخيفة خطط لها لاستغلال يوم القدس. وقال متحدث باسم وزارة الصحة بهذا الصدد: ​​«لن يتم الاحتفال بيوم القدس حسب المعتاد. ما كان يسمى بكرنفال السيارات تم إلغاؤه أيضًا بسبب المشاكل التي كان سيمكن أن تسببها على ما يبدو».


أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

21 مايو (أيار) 2020