728 x 90

إيران..صور وفيديو..تجمع احتجاجي لمواطني ناحية باروق

  • 4/7/2020
تجمع احتجاجي لمواطني مدينة باروق
تجمع احتجاجي لمواطني مدينة باروق

يوم الاثنين 6 أبريل 2020 نظمت مجموعة من المواطنين في ناحية باروق بمحافظة آذربيجان الغربية تجمعا احتجاجيًا للاعتراض على تكدس النفايات.

واحتج مواطنو باروق التابعة لقضاء مياندوآب، حيث تم اعتقال العديد من مواطنيهم يوم أمس، على تراكم النفايات أطراف ناحيتهم. وبدأ التجمع في الساعة 9 صباحا.

والجدير بالذكرأن ليلة 5 أبريل في تمام الساعة العاشرة، احتشد مواطنو باروق أمام القائممقامية للاحتجاج على عدم إطلاق سراح المعتقلين. وقال أهالي باروق إنهم سيواصلون احتجاجاتهم مالم يتم إطلاق سراح أصدقائهم.

ويذكر أن باروق هي إحدى مدن محافظة أذربيجان الغربية. تقع هذه المدينة في ناحية باروق في قضاء مياندوآب.

وفي هذا الصدد نظم عمال معمل الاسمنت في اروميه وسائقيه تجمعًا يوم الخميس 2 أبريل للاحتجاج على انعدام الحد الأدنى للإمكانات الصحية وامتناع النظام عن توفير أبسط حاجاتهم في خضم تفشي كورونا .

يقول المحتجون إن جميع العمال والسائقين يضطرون للتجمع في مكان ما دون مراعاة الحد الأدنى من مستلزمات الوقاية والصحة مما يسبب تفشي كورونا.

وتفيد التقارير أن عمال منجم كروميت في رودان بمحافظة هرمزكان هم قلقون أيضًا من إصابتهم بفيروس كورونا، لأن النظام لا يوفر الحد الأدنى من مستلزمات الصحة مثل مواد التعقيم والكمامات ولا يقبل تعطيل المنجم.

هذا وحذر الحرسي حسين رحيمي، قائد قوى الأمن الداخلي في طهران، في 3 أبريل / نيسان، من عواقب كورونا ، والظروف المتفجرة في المجتمع، واستياء متزايد لدى المحرومين من قادة النظام. وقال في التلفزيون الحكومي:
«لدينا مشكلة، وهي عواقب كورونا، خاصة في الأمور الاقتصادية، وخاصة بالنسبة لأولئك الذين، كما يقول جنابك، يعملون بالأجر اليومي، ويكسبون رزقهم ويحصلون على شيء للعيش مع أسرهم، لذلك ربما يكون هذا هو الضغط الأكبر على هذه المجموعة».
حتى بالنسبة لبعض النقابات، الآن نفس الأشخاص الذين لديهم وحدة عمل، استأجر العديد منهم موقعًا للعمل وأعدّوا بعض الإمكانات، وهم يتعرضون بالفعل لضغوط ...

ذات صلة:

قلق قائد قوى الأمن الداخلي في طهران من عواقب كورونا والظروف المتفجرة للمجتمع

إيران- إطلاق النار والغاز المسيل للدموع على عوائل سجناء سجن شيبان في الأهواز