728 x 90

إيران.. صادرات النفط في أدنى المستويات

  • 4/16/2019
صادرات النفط الإيراني في أدنى المستويات
صادرات النفط الإيراني في أدنى المستويات

أفادت بيانات الناقلات ومصادر بالقطاع أن صادرات إيران من النفط الخام انخفضت في أبريل نيسان إلى أقل مستوى يومي لها هذا العام، مما ينبئ بأن المستوردين يكبحون المشتريات قبل أن تضيق واشنطن الخناق أكثر على الشحنات الإيرانية، كما هو متوقع الشهر القادم.

كانت الولايات المتحدة أعادت فرض عقوبات على إيران في نوفمبر تشرين الثاني بعد أن انسحبت من اتفاق 2015 النووي بين طهران والقوى العالمية الست. وقلصت تلك العقوبات بالفعل صادرات النفط الإيرانية، مصدر الإيرادات الرئيسي للبلاد، أكثر من النصف.

وبحسب بيانات رفينيتيف أيكون وشركتين أخريين ترصدان مثل تلك الصادرات لكن طلبتا عدم كشف هويتهما، بلغ متوسط الشحنات أقل من مليون برميل يوميا منذ بداية الشهر الحالي. ويقل ذلك عن مستوى مارس آذار المقدر بما لا يقل عن 1.1 مليون برميل يوميا.

خفض إنتاج النفط

يُعمق أحدث تراجع أثر خسائر المعروض الناتجة عن اتفاق عالمي بقيادة أوبك لتقليص إنتاج النفط و العقوبات الأميركية على عضو آخر في أوبك هو فنزويلا. وبدعم من تلك الإجراءات، ارتفعت أسعار النفط 30 بالمئة هذا العام إلى 71 دولارا للبرميل.

وقال نوربرت روكر من بنك جوليوس باير السويسري "انهيار إنتاج النفط الفنزويلي والعقوبات على الصادرات الإيرانية يضعان علامة استفهام كبيرة فوق المعروض".

وفي حين قد ترتفع الصادرات في وقت لاحق من الشهر، فإن الهبوط الحاصل حتى الآن يشير إلى أن واشنطن تحرز تقدما صوب تحقيق هدفها لخفض الشحنات إلى ما دون المليون برميل يوميا من مايو أيار.

ومنحت الولايات المتحدة، ساعية لتحاشي ارتفاع أسعار النفط، إعفاءات من العقوبات للصين والهند واليونان وإيطاليا وتايوان واليابان وتركيا وكوريا الجنوبية، مما سمح لتلك الدول بمواصلة شراء بعض الخام الإيراني. وينتهي سريان هذه الإعفاءات في مايو أيار، ويتوقع المحللون جولة جديدة منها ولكن أقل سخاء.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات