728 x 90

إيران.. 5 سنوات سجناً للمحامية الإيرانية المعارضة نسرين ستودة

  • 7/18/2018
نسرين ستوده
نسرين ستوده

حكمت محكمة ما يسمى بالثورة في نظام الملالي بالسجن 5 سنوات ضد المحامية المدافعة عن حقوق الإنسان نسرين ستودة، بسبب تحركها لإنشاء مجموعة حقوقية مناهضة للإعدامات في البلاد.

وقال رضا خندان، زوج ستودة، إن اعتقالها تم بناء على تعليمات وزارة الاستخبارات ولففت السلطات ضدها قضيتين إحداها حول نشاطها المعارض لعقوبة الإعدام.

أما القضية الثانية ضد ستودة من قبل المحكمة فتشمل عدة تهم منها صدور بيانات إدانة ضد قمع حراك الأقليات الدينية من الصوفيين وأهل السنة وغيرهم، وكذلك الدفاع القانوني عن موكليها خاصة النساء المنهاضات للحجاب الاجباري.

وذكر خندان أن المحكمة صادقت على الحكم بالقضية الأولى اليوم الأربعاء، بالسجن خمس سنوات ضد ستودة. التي اقتيدت من منزلها بالعاصمة طهران في الـ13 من حزيران/يونيو الماضي، إلى سجن إيفين الذي يضم المئات من الناشطين والصحافيين والمعارضين ومدافعي حقوق الإنسان.

وكانت الإدانات الدولية قد توالت ضد السلطات الإيرانية لاعتقال المحامية الإيرانية المدافعة عن حقوق الإنسان ستودة، من قبل المنظمات الدولية كالعفو الدولية ( أمنستي) ومرصد حقوق الإنسان (هيومن رايتس ووتش) وأيضا الخارجية الأميركية التي أصدرت بيانا عبرت خلاله من "قلق شديد" على مصير المحامية التي نالت جوائز في الخارج لالتزامها الدفاع عن حقوق الإنسان.

وكانت السلطات قد حكمت عليها بالسجن 11 عاما ومنعها من ممارسة المحاماة 20 عاما بتهم "التواطؤ ضد الأمن القومي" و" الدعاية ضد النظام "، والعضوية في "مركز المدافعين عن حقوق الإنسان" المحظور، لكن بعد ضغوط وفي سبتمبر/أيلول 2013، أفرجت السلطات عنها بعفو خاص.

وحصلت المحامية على جائزة ساخاروف في 2012 لدفاعها عن حقوق الإنسان خاصة تمثيل الأشخاص المحتجزين لأسباب سياسية.