728 x 90

ها هي إيران -سعر الكلى 150 مليون، نصف الكبد 200 مليون!

إعلان بيع الكلى
إعلان بيع الكلى

نشرت صحيفة أرمان الرسمیة الصادرة في 31 اكتوبر مقالاً يشير إلى الأزمة الاجتماعية المتعلقة ببيع أجزاء من الجسم البشري مثل الكلى والكبد. في جزء منه تقول: "بيع الكلى ليس ظاهرة مستجدة في بلادنا، ومنذ حوالي عقدين من الزمن، مع ارتفاع تكاليف المعيشة والطب والعلاج، إذا كان طريقك إلى الزقاق حيث الجمعية الخيرية الإيرانية لدعم الكلى في ساحة ولي عصر (عج) فتجد العديد من أوراق الإعلان على الحائط كتب عليها "بيع الكلى، بسبب الحاجة إلى المال"،

ولكن مع ارتفاع التضخم ومشاكل المعيشة، يبدو أن هذه القضية قد اتخذت أبعادًا جديدة لدرجة أن بعض أرباب الأسر لجأوا إلى بيع الكلى والكبد لإعالة أسرهم ومشاكلهم المالية.

في غضون ذلك، تعلن قناة في تلغرام تضم 140 ألف عضو، عن بيع الكلى والكبد، ويبلغ سعر الكبد 200 مليون تومان والكلى من 100 مليون تومان إلى 150 مليون تومان حسب عمر الناس ونوع الدم.


وفي إشارة إلى الأزمة الاقتصادية الحادة، وانتشار الفقر والحرمان بين الشرائح الضعيفة في المجتمع، كتبت الصحيفة الرسمية: "الإحصائيات تمنح عشرات الآلاف من الأشخاص الحق في عدم خيار سوى بيع كليهم وأكبادهم، وهو الحال مع تفشي كورونا".

في إيران، مثل البنزين المشتعل، اجتاحت ألسنة اللهب الناس وجعلت عملية التضخم أكثر صعوبة من ذي قبل. كما أعلن مركز الإحصاء الإيراني عن آثار كورونا على القوى العاملة بنهاية ربيع هذا العام: في ربيع هذا العام، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، غادر نحو مليوني شخص سوق العمل، منهم أكثر من مليون وألفي شخص من النساء و 97000 منهم رجال.

كما تم توظيف 1.2 مليون شخص في صيف هذا العام مقارنة بصيف العام الماضي. وأضاف أن "الأسر في البلاد أنفقت 41.4 في المائة أكثر في اكتوبر من هذا العام مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي".