728 x 90

في إيران، رواتب المعلمين غير الربحيين أقل من العمال بأجور يومية

في إيران، رواتب المعلمين غير الربحيين أقل من العمال بأجور يومية
في إيران، رواتب المعلمين غير الربحيين أقل من العمال بأجور يومية

في إيران، احتج المعلمون غير الربحيين، باعتبارهم من أكثر الشرائح كدحا، وبالطبع المهم في المجتمع، على حقوقهم ورواتبهم، والتي تكون أحيانًا أقل من العمال بأجور يومية.

ويعد معلمو المدارس غير الربحية إحدى الشرائح التي أصبحت الآن مدينين بسبب مشاكل مختلفة في موضوع العمل الرسمي والأجور المستدامة، ورواتبهم أقل حتى من رواتب العمال بأجوريومية.

في هذه الأيام، يستخدم المعلمون غير الربحيين في جميع أنحاء البلاد بإيصال احتجاجهم عبر وسائل الإعلام والفضاء المجازي، إنهم معلمون وظيفتهم الوحيدة هي أن يكونوا معلمين، لكن رواتبهم منخفضة للغاية.

ووفقًا لمعلمي المدارس غير الربحية، فإنهم جميعًا يسعون بجانب معلمين رسميين لتحسين المستوى العلمي والتعليمي؛ لكن تم تجاهل حقوقهم، ونظراً للدخل العالي للمدارس غير الربحية، فإن الحكومة لا تهتم بحقوقهم وتأمينها وإمكاناتهم الترفيهية والأمن الوظيفي لهم.

استمرارًا لاستراتيجية النظام لتصدير الحرب والإرهاب إلى المنطقة، استنزف قادته جميع الموارد والأصول الوطنية للشعب الإيراني في أتون نشر الإرهاب وإثارة الحروب والقمع الداخلي والنهب والسرقات الفلكية ولم يخصص أي رأس مال للتعليم أو الرعاية الصحية و قضايا أساسية أخرى للشعب الإيراني.

وهذا هو السبب في أن المعلمين، الذين هم صانعو المستقبل في أية دولة يتم التعامل معهم باحترام في جميع دول العالم، يضطرون إلى مواصلة العمل في إيران برواتب أقل بكثير من خط الفقر، وليس لديهم أمل في مواصلة العمل. لان النظام ليس على استعداد حتى يوظفهم رسميا و دون عقود لأنه يريد طردهم وقتما يشاء، الرق الجديد الشائع فقط في إيران الرازحة تحت حكم الملالي.

وفي هذا الصدد، فإن الشكوى إلى دائرة العمل لاستعادة حقوق هؤلاء المعلمين لا فائدة لهم و دون جدوى؛ لأن ساعات عملهم خلافًا لقانون العمل وصاحب العمل، وقد تم انتهاك حقوقهم هنا أيضًا.

ويتمتع معظم الأشخاص الذين يعملون في مدارس غير ربحية بمستويات عالية من الشهادات التعليمية ويتطلبون وضع فكرة لتحقيق حقوقهم، وفقًا لقدراتهم العلمية والصعوبات التي يعانون منها.

وقال أحد هؤلاء المعلمين بمدينة كرج: «أنا معلم في مدرسة غير ربحية، ومعلم غير رسمي وقوة حرة، ومعلم حر مكتوب! "لكنك عبدة لنظام التعليم والمعلم بدون شهادة ميلاد.

ويتابع: «نحن نتحدث عن مجموعة من الناس في هذا المجتمع وظيفتهم هي وظيفة الأنبياء، والعمل الجاد الذي يقوم بتعليم صانعي المستقبل لهذه الحدود، دون ذكر أسمائهم».

ذات صلة: